ليبيا: السراج يصل طرابلس على متن زورق حربي ويتخذ القاعدة البحرية مقرا مؤقتا له

وصل مساء أمس الأربعاء فايز السراج رئيس حكومة الوفاق رفقة أعضاء المجلس الرئاسي إلى طرابلس العاصمة على متن زورق حربي، دون سابق إعلام لدواع أمنية ، وأعلن السراج بدء عمل المجلس الرئاسي الليبي رسميا من طرابلس وذلك في تصريحات تناقلتها وسائل

الإعلام أمس .

وذكر فتحي بن عيسى المستشار الإعلامي لرئيس حكومة الوفاق أنه بعد غلق حكومة الإنقاذ للمجال الجوي أمام طائرة السراج الأحد الفارط وتحاشيا لأي فوضى توصلت لجنة وضع الترتيبات الأمنية إلى اعتماد البحر لوصول المجلس الرئاسي والسراج إلى طرابلس.
وأضاف أن الأمور جرت على أفضل ما يرام وأن القاعدة البحرية ستكون المقر المؤقت للمجلس الرئاسي والسراج ،مشيرا إلى أن السراج سوف يشرع في عمله بلقاءات مع أعيان ومشايخ طرابلس وضواحيها وأيضا مناطق غرب البلاد لضمان التوافق حول المجلس الرئاسي والحكومة لافتا النظر إلى أن عضوي المجلس الرئاسي القطراني والأسود لم يرافقا زملاءهما إلى طرابلس.
وفي السياق ذاته عبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن احترام بلاده للخطوة التي اقدم عليها المجلس الرئاسي بالدخول الى العاصمة مشدّدا على «ان بلاده ستقدم دعمها الكامل لرئيس وزراء ليبيا بعد بلوغه طرابلس».

صمت وترقب
معلوم أن حكومة الإنقاذ وكذلك المؤتمر الوطني التزما الصمت بعد قدوم المجلس الرئاسي والسراج ولم يصدرا أي موقف وهما اللذان هددا بالقبض على أعضاء المجلس الرئاسي والسراج بمجرد دخولهم طرابلس.
والسؤال المطروح الآن: هل يكون دخول المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة السراج دافعا للبرلمان المعترف به دوليا ليسرع بمنح الثقة لحكومة الوفاق وهو الذي عجز طيلة خمس جلسات على ذلك بسبب تغيب النواب وعدم حصول النصاب القانوني للجلسات؟ وأي موقف ستتخذه المليشيات المعارضة للسراج؟ واضح أن ضغوطات كبيرة ستسلّط على رئاسة البرلمان حتى يتم منح الثقة للحكومة خلال جلسة الاثنين أو الثلاثاء القادم..... 

لقراءة بقية المقالاشترك في المغرب إبتداء من 20 د

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499