العراق: استعادة سهل نينوى بالكامل وتقدّم في معركة الموصل

أعلنت قيادة عمليات «قادمون يا نينوى»، أمس الاثنين، تحرير منطقة سهل نينوى جنوب الموصل بالكامل من قبضة إرهابيي «داعش» . وقال قائد عمليات معركة الموصل التي انطلقت في 17 أكتوبر الماضي، الفريق الركن عبد الأمير يار الله في بيان إن «القوات الأمنية تمكنت

من تحرير مناطق سهل نينوى جنوب الموصل بالكامل». وأضاف أن «القوات الأمنية مستمرة في العمليات حتى تطهير جميع مناطق المحافظة».
وشرقاً، أعلنت قيادات ميدانية في جهاز مكافحة الإرهاب بدء العد التنازلي لاستعادة الساحل الأيسر من داعش الارهابي وذلك بعد إعلان قوات جهاز مكافحة الإرهاب عن استعادة 20 حياً بالكامل من ذلك الساحل الشرقي.
وذكر اللواء سامي العارضي، وهو قائد المنطقة الأولى والثالثة في جهاز مكافحة الإرهاب في تصريحات صحفية، أن داعش دفع بأكثر من 200 سيارة مفخخة منذ انطلاق معركة الموصل شرقاً وحتى الآن.كما شدد على أن حسم معركة الساحل الأيسر من الموصل لاحت في الأفق بعد أن قلت المسافة ما بين القوات العراقية ونهر دجلة.يذكر أن توقف جسور الموصل الخمسة عن الخدمة ساهم بشكل كبير في تراجع أعداد مفخخات داعش، التي يدفع بها التنظيم من الساحل الأيمن للموصل إلى الساحل الأيسر.وأشار العارضي إلى أن القوات العراقية لم تواجه مثل تلك الأعداد من المفخخات في كل المعارك التي خاضتها مع تنظيم داعش في العراق.

مقتل 54 ارهابيا
من جهة أخرى، أكد الفريق الركن عبد الغني الأسدي، قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب شرق الموصل خلال جولته الأحد في الأحياء التي استعادتها القوات العراقية في الساحل الأيسر للمدينة، أن تعاون الأهالي ساعد القوات الأمنية في استعادة أغلب الأحياء السكنية.
إلى ذلك، أعلن الجيش العراقي مقتل 54 عنصراً ارهابيا من «داعش» في قصف شنته مقاتلاته على مواقع للتنظيم جنوب الموصل. وقالت خلية الإعلام الحربي في بيان لها يوم الأحد إن غارات الطيران العراقي قتلت أكثر من خمسين عنصرا من داعش ودمرت سيارتين مفخختين في منطقة المصايد ضمن المحور الجنوبي للموصل. وفي سياق متصل، دمرت طائرات التحالف الدولي أربع سيارات مفخخة للتنظيم في أحياء السكر والقاهرة والمصارف والجامعة شرق الموصل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499