العراق: تحرير 140 مدينة وقرية منذ بدء معركة الموصل

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، امس السبت، عن تحرير أكثر من 140 قرية وناحية وقضاء وحي ومنطقة بمحيط مدينة الموصل وداخلها، منذ انطلاق العمليات العسكرية ضد تنظيم «داعش» الارهابي بالمدينة في 17 أكتوبر الماضي.

قال بيان صادر عن الوزارة إن 120 قرية، إضافة إلى قضاء الحمدانية، ونواحي الشورة، وكرملس، وبرطله، وبعشيقة تم تحريرها من التنظيم المتشدد إلى جانب مناطق القلعات، الحقول، دور الطاقة الحرارية، بزوايا، الكوكجلي، السادة، بعويزة، الأوربيجية، القادسية الأولى، عدن، والبكر.وأضاف البيان أن القوات العراقية أحكمت قبضتها أيضاً على أحياء الانتصار، الشيماء، السلام، وجديدة المفتي.وفيما يتعلق بالمنشآت الحكومية المحررة، فهي معمل كبريت المشراق، مخازن وقود فليفل، معمل غاز تلكيف، معسكر جنين، ومعمل إسمنت حمام العليل، فضلاً عن تطهير الطريق الرابط بين تقاطعي عداية والحضر.

وانطلقت معركة استعادة الموصل في الـ17 أكتوبر 2016، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بالحشد الشعبي (مليشيات شيعية موالية للحكومة)، وحرس نينوى (سني)، إلى جانب «البيشمركة « (قوات الإقليم الكردي).وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

«داعش» يفجّر 4 مباني حكومية
في الاثناء كشف مصدر عسكري في قيادة عمليّات الجيش العراقي، بمحافظة الأنبار، قيام تنظيم «داعش» الإرهابي بتفجير 4 مبانٍ حكومية في قضاء «عِنّه» غربي العراق. وقال العقيد وليد الدليمي، من قيادة عمليات الجيش في محافظة الأنبار، امس السبت ، إن «تنظيم «داعش» الارهابي وضع كميات كبيرة من المواد المتفجرة والعبوات الناسفة داخل مباني قائم مقامية، قضاء عِنّه، وبناية المجلس المحلي للقضاء ودار القضاء، وبناية الدفاع المدني في المدينة 190كم غرب الرمادي، ثم تفجيرها عن بعد». وأضاف الدليمي، أن «التنظيم الارهابي اتهم أهالي عِنّه بالتعاون مع القوات الأمنية العراقية ضده، من خلال إيصال معلومات عن أماكن تواجد مقرات داعش وتحركاته داخل المدينة».وتابع الدليمي: «أغلب عوائل داعش هربت من مدينة عِنّه».وأشار إلى أن «عمليات الهروب تأتي بسبب الضربات الجوية لطيران التّحالف الدولي والقوة الجوية على أهداف هذا التنظيم في أماكن متفرقة من المدينة».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499