سوريا: معارك عنيفة في حلب قبل ساعات على اجتماع لمجلس الأمن الدولي

دارت امس معارك طاحنة بين الجيش السوري والفصائل المعارضة في وسط مدينة حلب قبل ساعات على اجتماع لمجلس الأمن الدولي سيبحث مشروعي قرار، احدهما فرنسي والثاني روسي، لفرض وقف إطلاق النار في المدينة. ومنذ هجوم أطلقه قبل اكثر من أسبوعين في الأحياء الشرقية

الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب، يتقدم الجيش السوري بوتيرة بطيئة أمام المقاتلين المعارضين. وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن «تدور المعارك على ثلاثة محاور أساسية هي حي بستان الباشا في وسط المدينة والذي كانت قوات النظام تقدمت فيه، وحي الشيخ سعيد في جنوبها، ومنطقة العويجة في ضواحيها الشمالية».وأفاد عبد الرحمن عن «تقدم جديد لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في المحور الشمالي بسيطرتهم السبت على ضاحية العويجة التي تتواجد فيها منازل مدنيين ومعامل»

مشيرا إلى ان ذلك «يتيح لها التقدم أكثر في شمال المدينة». وتأتي التطورات الميدانية في حلب قبل ساعات على اجتماع لمجلس الامن الدولي سيناقش قرارين روسيا وفرنسيا حول حلب.وقال دبلوماسيون إن دول المجلس الـ15 ستتخذ قرارها حيال المشروع الروسي، مباشرة بعد التصويت على مشروع قرار فرنسي يدعو إلى وقف القصف الجوي على حلب. ويدعو القرار الروسي وفق وكالة «فرانس براس» «إلى التنفيذ الفوري لوقف الأعمال القتالية، وخصوصا في حلب» كما يدعو جميع الأطراف إلى السماح بإيصال المساعدات الإنسانية.أما النص الفرنسي، والتي سارعت موسكو إلى إعلان استعدادها لاستخدام حق الفيتو ضده، فيدعو إلى وقف إطلاق النار في حلب وفرض حظر للطيران في أجوائها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499