قمة «وارسو» تنعقد وسط تفكك أوروبي: قادة «الناتو» يتّجهون نحو تعزيز قدرات الردع ودعم الحرب ضد «داعش» الإرهابي

يقر قادة دول حلف شمال الأطلسي نشر 4000 جندي في دول البلطيق وبولندا لتعزيز القدرات الدفاعية للحلفاء قبالة الحدود مع روسيا .وقال أمين عام حلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، إن القمة ستقرر نشر الحلفاء 4 كتائب «متعددة الجنسية «، وهي تمثل «رسالة واضحة مفادها

أن أي اعتداء على أي من الحلفاء هو اعتداء على الحلفاء ككل».
وتهدف التعزيزات إلى زيادة قدرة الردع الأطلسية ضد روسيا، حيث تخشى الدول الشرقية من هجومات مكثفة من الشرق، بعد أن انتهكت روسيا الحدود الدولية القائمة منذ معاهدة مالطا غداة الحرب العالمية الثانية، خاصة مقتضيات معاهدة هيلسنكي في السبعينيات.وتؤكد روسيا أن التهديدات التي تنسبها دول البلطيق وبولندا لا أساس لها. وينتظر أن تؤكد القمة التي انطلقت أشغالها أمس الجمعة وتتواصل الى اليوم السبت ،على تعزيز قدرات الردع لمواجهة المخاطر التي قد تأتي من روسيا، لكنها في الوقت نفسه تبقي قنوات الحوار مفتوحة مع موسكو. ومن المقرر أن يوافق قادة دول الحلف على تعزيز القوة متعددة الجنسية في رومانيا، وتشغيل نظام الدفاع الصاروخي في رومانيا لمواجهة مخاطر الصواريخ الباليستية التي قد تأتي من دول شرق أوسطية مثل إيران.

الدور الروسي
واجتمع الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزعماء أوروبا امس في العاصمة البولونية وارسو ، من أجل قمة لمنظمة حلف شمال الأطلسي «ناتو» في وقت حرج بالنسبة للتحالف – في ظل محاولة السيطرة على تزايد تهديدات الإرهاب ومخاوف بسبب اللاجئين. وقالت صحيفة ‘وول ستريت جورنال’ – في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني – أن قضية معقدة مثل قرار بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي تفرض نفسها على القمة، مشيرة إلى أنها ستكون أول مرة يلتقي فيها أوباما مع زعماء أوروبا بما في ذلك رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون منذ تصويت بريطانيا قبل أسبوعين الذي أحدث اضطرابا في الأسواق العالمية وأثار المخاوف في البيت الأبيض بشأن التأثير على التعاون الأمني مع شريك رئيسي. ولفتت الصحيفة إلى أن أول اجتماع عقده أوباما أمس كان مع زعماء الاتحاد الأوروبي، حيث صرح بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، بأن النقاش تركز على كيفية مواصلة التعاون بين الولايات المتحدة والتكتل بخصوص القضايا التي تحتاج الى اتخاذ قرارات مهمة في غياب بريطانيا.

تعزيز الجناح الشرقي
قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أمس الجمعة أن الحلف سيسعى الى إجراء حوار بناء مع روسيا ولا يريد تكرار الحرب الباردة وذلك قبل اجتماع قادة الحلف للاتفاق على تعزيز الجناح الشرقي للتحالف. وقال ستولتنبرغ في حديثه عن اعتراضات روسية على كتائب الحلف التي يجري نشرها بشكل دوري في بولونيا واستونيا وليتوانيا ولاتفيا وهى جمهوريات شيوعية سابقة «موقفنا واضح. حلف .....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499