فرنسا وألمانيا تؤكدان الارتباط بين مشاكل منطقة الساحل الإفريقي وأوروبا

أكد وزيرا الخارجية الفرنسي والألماني خلال زيارة الاثنين والثلاثاء لمالي والنيجر أن ثمة ارتباطا بين مشاكل منطقة الساحل ومشاكل الاتحاد الأوروبي الذي عليه أن يبذل أقصى جهده للمساعدة في حلها.

وخلال 48 ساعة، التقى جان مارك ايرولت وفرانك فالتر شتاينماير، في ثالث زيارة رسمية مشتركة لهما بعد أوكرانيا وليبيا، الرئيسين المالي والنيجري ووزيري خارجية البلدين وشددا أمام الصحافيين على البعد الأوروبي لهذه الخطوة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499