هل انتفض الحزب الاشتراكي على زعيمه هولاند؟ نحو تصفيات مرشحي اليسار لرئاسية 2017 في ديسمبر القادم

إتخذ المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الحاكم المنعقد يوم السبت 9 أفريل مبدأ تنظيم تصفيات لمرشحي اليسار للانتخابات الرئاسية القادمة المبرمجة لشهر ماي 2017. واتخذ هذا القرار الحزبي في تعتيم إعلامي شبه كامل حيث لم تتعرض له إلا بعض وسائل الإعلام لما فيه من دلالات على تفك

ك القرار وإحراج الرئيس فرنسوا هولاند. حزب الخضر عبر من جهته في نفس اليوم من قبول المقترح مع التشديد على التزام الاشتراكيين بقبول شروطه في تنظيم المسابقة السياسية. وأوضح هولاند في حديثه للتلفزيون الفرنسي مساء الخميس أنه سوف يأخذ قراره في إعادة تقديم ترشحه لولاية ثانية مع انتهاء السنة الحالية.

قرار الاشتراكيين لم يخف الاختلافات الداخلية في صلب الحزب بين مختلف الاتجاهات التي تحرك حياته وتتنازع في فرض التوجهات العامة للحزب. لكن الأمين العام جون كريستوف كومباديليس نجح في تمرير نص قرار «توافقي» قبله الجميع يقول صراحة إن هذا الإجراء لن يمس من حق الرئيس هولاند أن يرشح نفسه لولاية ثانية . بقي أن حل النزاعات القائمة الأخرى يؤجل إلى اجتماع شهر جوان القادم.

هيبة رئيس الدولة في الميزان
يعتبر قرار الحزب الاشتراكي بتنظيم تصفيات للرئاسية القادمة، يشارك فيها ممثلون عن الحزب الاشتراكي والراديكاليين اليساريين وحزب الخضر والحزب الشيوعي، عبارة عن تحد للرئيس الحالي فرنسوا هولاند الذي بإمكانه الترشح لولاية ثانية كما جرت العادة في مثل هذه الحالة. ولا يفهم الرأي العام أن ينافسه شخص من صلب حزبه إلا في صورة نقض ميثاق الثقة وسحب الشرعية عنه.

لكن الرئيس هولاند سبق وأن أفصح عام 2012 في حملته الانتخابية على تمسكه بالتصفيات كطريقة لاختيار مرشح اليسار وأنه سوف يحترم هذا التمشي. أما خلال توليه الرئاسة فقد أكد أكثر من مرة عدم تقديم ترشحه في صورة لم يغير من نسق البطالة أي ما لم تأخذ نسبة البطالة في التدني. وهو ما لم يحصل إلى هذا اليوم. فهل أقر حزبه بعدم إمكانية الحد من البطالة بسبب السياسات المتبعة منذ 2012؟ وهل يعني ذلك أن إمكانية استبداله، عبر التصفيات المحتملة، بشخصية يسارية أخرى توحد فصائل اليسار أصبح شيئا ممكنا؟

انقسامات حزبية
بان بالكاشف أن مجموعة «المنتفضين» من النواب الاشتراكيين الذين يعبرون علنا عن معارضتهم لسياسات الحكومة لهم امتداد داخل الحزب. وقد عبروا عن عزمهم تقديم مرشح للتصفيات مما اعتبر تحديا واضحا للرئيس. وكاد المجلس الوطني ينشق ومعه الحزب برمته لولا تدخل الأمين العام الذي اقترح إرجاء الحسم في قضية السماح بترشيح متعدد داخل الحزب. وكان الحزب الاشتراكي نظم تصفيات لأول مرة في تاريخه بمناسبة انتخابات 2012 شاركت فيها شخصيات بارزة في الحزب وهي ،إلى جانب فرنسوا هولاند الذي فاز فيها، مارتين أوبري عمدة ليل ومانويل فالس وسيغولان رويال وأرنو مونتبورغ وجون ميشال بايلي زعيم الراديكاليين اليساريين.

وبرزت خلال السباق انقسامات سياسية واديولوجية بين نهج فرنسوا هولاند الرامي إلى إتباع سياسة اجتماعية ديمقراطية و نهج مثلته مارتين أوبري يدعو إلى التمسك بالسياسات اليسارية. وتبين بعد ذلك أن جل تلك الشخصيات شاركت في الحكم مع هولاند ما عدى مارتين أوبري التي شخصت المعارضة لسياسات مانويل فالس وإمانويل ماكرون الليبرالية. اليوم تظهر ،مع اقتراب الانتخابات الرئاسية، الانقسامات داخل الحزب التي هي تدخل في طبيعة تكوين الحزب منذ مؤتمر إبيناي عام 1970 والتي تعتمد على السماح بتكوين طيارات سياسية داخل الحزب مع الحفاظ على التماسك حول لائحة سياسية موحدة. وهو ما حصل في عهد الرئيس فرنسوا ميتران.

الوضع الحالي يختلف عما كانت عليه الحياة السياسية في الثمانينات و حتى في التسعينات. فاستفحال البطالة والركود الاقتصادي تزامن مع أزمة اجتماعية حادة بسبب عدد من الإجراءات اليسارية التي اتخذتها حكومة الاشتراكيين مثل زواج المثليين التي أججت انقسام المجتمع بين محافظ وغير محافظ. وهو ما عقد المسألة السياسية وأثر سلبا على شعبية الرئيس هولاند التي تدنت إلى نسب تاريخية. آخر استطلاع للرأي أشار إلى أن 76 % من الفرنسيين لا يرغبون في ترشحه لولاية ثانية وأنه لا يحظى بدعم إلا 20 % من الرأي العام.

«الواقفون بالليل»
حكم الرأي العام الفرنسي بفشل سياسات حكومة مانويل فالس تحت قيادة هولاند هو نتيجة طبيعية للمعارضة المتزايدة للتوجهات العامة للدولة التي تمحورت أولا في المعارضة اليمينية ثم انتقلت إلى أحزاب اليسار الحليفة وحزب الخضر وهي الآن تنطلق من صلب الحزب الاشتراكي إلى الشارع الفرنسي. ظاهرة «الواقفون بالليل»، التي تجمع خليطا من المعارضين لليبرالية و الرأسمالية و من الفوضويين وغيرهم ممن فقد أحلامه بحياة أفضل، أصبحت الشغل الشاغل لرجال الأمن. إنطلقت حملة «الواقفون بالليل» في ساحة الجمهورية بباريس حيث يتجمع عشرات الآلاف من المحتجين كل ليلة للتعبير عن رأيهم و نقاش مسائل تتعلق بالمجتمع والسياسة والحريات والشغل والإرهاب وغير ذلك من المواضيع التي تهم المجتمع. أغلب المشاركين في «الربيع الفرنسي» هم من الشباب الذين لا يجدون في سياسات الحكومة ما يرضي تطلعاتهم. وأغلبهم من اليسار السياسي الذي هجر الأحزاب التقليدية مثل الحزب الاشتراكي والحزب الشيوعي والأحزاب اليسارية الراديكالية. شباب يبحث عن أطر جديدة وتحركات تخرج عن المعهود يشبه ذلك الشباب الإسباني من «المنتفضين» الذي حرك سواكن المجتمع وبعث حركة بوديموس التي أصبحت في أقل من سنتين ثالث قوة سياسية في المملكة.

لم يفلح إلى حد الآن الحزب الاشتراكي في احتواء النزيف داخله و خارجه. تفتحه الأخير على أحزاب اليسار الأخرى لتنظيم تصفيات جماعية للرئاسية القادمة يمكن، في صورة حصولها فعلا، أن يجمع صوت اليسار حول مرشح وحيد. لكنها فرضية قليلة الواقعية لما لتشنج الخطابات والإستقطابات القاتلة من أثر على الفرقة والتشتت. دخول الشباب الاشتراكي في المعارضة لقانون الشغل و خروج عشرات الآلاف من الشباب الطلابي و المدرسي في مظاهرات بقيادة النقابة الطلابية الكبرى رفع من حدة الفشل في احتواء الأزمة وترك الرئيس هولاند وحيدا لمقاومة هذا المد.

حاول هولاند في لقائه يوم الخميس مع الصحفيين و ممثلين من الشعب من حساسيات سياسية مختلفة الدفاع عن «الإصلاحات» و «المكتسبات» التي حققتها الحكومة الاشتراكية. وكان صارما في تدخلاته ، مقنعا في جل تدخلاته. لكنه كان وحيدا أمام الرأي العام الفرنسي الذي هجر شاشات التلفزيون و لم يعد يكترث لما لصوت الرئيس من أهمية في نحت سياسات الدولة. عزوف المشاهدين عن برنامج «حوارات المواطنة» الذي استضاف الرئيس هولاند و تعدد الانتقادات ، ولو أن البعض منها غير منصف للرئيس، أظهر أن الأوراق قد وزعت وأن اللعبة في نهاياتها الأخيرة. لكن فرنسوا هولاند أظهر في مشواره السياسي الطويل أنه لا يستسلم بسهولة وأن له قدرات مكنته عام 2012 من الدخول في سباق الرئاسة برصيد 3 % من المساندين ليصل إلى الفوز بكرسي الرئاسة. وهو الآن يواجه أزمة حقيقية في غياب بديل له مقنع من اليسار . ولا يعتقد أحد أن الوزير الشاب إمناويل ماكرون، الذي أسس أخيرا حركة سياسية جديدة ولا يخفي طموحاته الرئاسية ، سوف يمثل خطرا عليه وتبقى كل الاحتمالات واردة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499