ماتيو رنزي أول كبار الزعماء الغربيين في زيارة رسمية لإيران: روحاني.«إيطاليا أول شريك لنا قبل وبعد الحصار»

قام رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رنزي بزيارة دولة لطهران يومي الثلاثاء و الأربعاء 12 و 13 أفريل وهو أول كبار الزعماء الأوروبيين الذي يزور إيران منذ رفع العقوبات. وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد قام بأول زيارة له إلى روما في رحلته الأوروبية إثر توقيع الإتفاق النووي

في جانفي الماضي وكللت الزيارة إلى إيطاليا بتوقيع 30 عقدا اقتصاديا بقيمة 17 مليار يورو. وإضافة للقائه بالرئيس حسن روحاني كان لماتيو رنزي لقاء مع آية الله علي خامنئي.

زيارة ماتيو رنزي إلى طهران أخذت بعدا غير منتظر حيث ناقش رئيس الوزراء الإيطالي مع الرئيس الإيراني المسائل الاقتصادية المدرجة في البرنامج وكذلك، وبدون سابق إنذار، مسألة احترام حقوق الإنسان من قبل طهران وعلاقات الحوار بين الإسلام والمسيحية. وكانت فرصة لتقريب وجهات النظر في هذه المسائل الحيوية بالنسبة للأوروبيين مع تنامي الهجمات الإرهابية على أوروبا من قبل الحركات الجهادية التي تدعي انتماءها للإسلام.

تفتح إيراني جديد
ولم يتأخر الرئيس الإيراني في الخوض في هذه المسائل الشائكة. وكانت المحادثات صريحة. ولم يتردد ماتيو رنزي في التأكيد على ضرورة تفتح إيران على الثقافة الكونية وانصهارها في المجتمع الدولي. ردا على ماتيو رنزي الذي أشار إلى أن «في أوروبا والعالم هنالك من يخلط بين الإسلام والإرهاب و العنف، وهو خطأ فظيع لا بد من مقاومته على المستوى الثقافي»، قال الرئيس روحاني»الإسلام لا علاقة له بالإرهاب فهو دين سلام ومحبة وصداقة وتعايش متبادل. إيران ترفض الإرهاب وفي هذه المسألة بالذات لنا نفس الموقف مع إيطاليا».

وأضاف في خصوص مسألة حقوق الإنسان: «حتى في المسائل التي لا نتفق تماما في شأنها، سوف نعمل سويا من أجل أسس واحدة لحقوق الإنسان» وهو ما يشير إلى محدودية صلاحيات الرئيس الإيراني في مسألة احترام ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499