تقرير مثير للجدل واشنطن أخفت حجم الخسائر في صفوف القوات الأفغانية

أفاد تقرير فصلي، رفع إلى الكونغرس الأمريكي، حول حصيلة عمليات الولايات المتحدة في أفغانستان، أن قيادة القوات الأمريكية في هذا البلد تخفي حجم الخسائر في صفوف القوات الأفغانية.وكتب المفتش العام لإعادة اعمار أفغانستان، سيجار جون سوبكو، في مقدمة التقرير، «لأول مرة في ثماني سنوات، فرضت القيادة الأمريكية السرية أو فرضت قيودًا

على نشر بيانات تتعلق بالقوات الأفغانية مثل حصيلة الخسائر ووضع القوات ومعدل التناقص، وكذلك القدرات القتالية والتجهيزات الخاصة بالجيش الأفغاني».

وتابع أنه تم فرض السرية على معدل التناقص الذى يكشف نسبة تراجع عديد القوات جراء الوفاة أو الإصابة أو انتهاء مدة الخدمة أو الفرار وكذلك عدد الضحايا، لأن القيادة الأمريكية قررت بعد النظر في المسألة أن هذه البيانات هي ملك الحكومة الأفغانية.
وفرضت هذه القيود بعدما قررت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نشر تعزيزات من ثلاثة آلاف عسكري إضافي في أفغانستان للتصدي لمتمردي طالبان ومسلحي تنظيم «داعش»، ما يرفع عددها الإجمالي إلى ما بين 14 و15 ألف عنصر إضافة إلى المدنيين، بحسب التقرير.

والمفتش العام لإعادة اعمار أفغانستان، هو الوحيد المخوّل عادة الكشف عن حجم الخسائر في صفوف الشرطة والجيش الأفغانيين، في حين ترفض وزارتا الدفاع والداخلية نشر هذه المعلومات، وفي 2016، اعتبر المفتش العام، أن هذه الخسائر لا تحتمل ومثيرة للصدمة، مع تسجيل أكثر من 6700 قتيل و4200 جريح، بزيادة 35% خلال عام، وبين جانفي، وماي 2017، قتل أكثر من 2500 جندي وشرطي أفغاني، بحسب تقرير المفتش في جويلية.

جدل وانتقادات
والمفتش العام لإعادة اعمار أفغانستان، الذي أنشئ منصبه في 2008، مكلف بإطلاع الكونغرس الأمريكي، على طريقة استخدام المبالغ التي تنفقها الولايات المتحدة في أفغانستان منذ 2002 وقدرها حوالى 120 مليار دولار، ولم يسبق أن وضعت هذه البيانات طي السرية سوى مرة واحدة في جانفي 2015 في عهد إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، التي أزالت عنها السرية بعد بضعة أيام، بحسب سوبكو.

ولفت إلى أن «الرئيس الأفغاني، أشرف غني، وعد بالسماح للمفتش العام بالوصول بحرية إلى الوزارات، وبنشر مرسوم يأمرها بالتعاون معه مليا»، وشدد المفتش العام، بحسب ما نقلت عنه صحيفة «نيويورك تايمز»، على أن «الأفغان يعرفون ما يجري، وطالبان يعرفون ما يجري، والعسكرييون الأمريكيون أيضا، وحدهم المكلفون الأمريكيون، ليسوا على علم، لكنهم هم الذين يدفعون».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499