عشية استفتاء الانفصال: توتر واستعدادات خشية وقوع اضطرابات في كاتالونيا

بدأ مؤيدون لاستقلال إقليم كتالونيا احتلال مراكز اقتراع، ، بما يفتح الباب لمواجهة محتملة مع الشرطة التي تلقت أوامر بطردهم بحلول اليوم الأحد، لضمان عدم إجراء تصويت في استفتاء على الاستقلال.

وأصرت الحكومة المركزية، على أن التصويت لن يتم، وأرسلت آلافا من رجال الشرطة لتعزيز قواتها في المنطقة لمنع التصويت.وقال زعيم إقليم كتالونيا، كارلس بودجمون، وفق ‘’رويترز’’ في مقابلة «كل شيء جاهز في كل مراكز الاقتراع التي يزيد عددها عن ألفين. هناك صناديق الاقتراع وبطاقات التصويت، وفيها كل ما يحتاج الناس للتعبير عن رأيهم». وبدأ أفراد في الاستعداد للتخييم داخل مراكز الاقتراع لتحدي أوامر من المحكمة بإغلاقها وبدت معنوياتهم مرتفعة.وقال أحدهم ويدعى هيكتور «نريد أن نتأكد أن المدرسة ستظل مفتوحة لأنشطة في الليل إذ قد يأتو لطردنا وإخلائها. ستكون هناك أسر تنام فيها أو أشخاص في الشارع».وقال قائد شرطة كتالونيا إن الضباط أمروا بإخلاء مراكز الاقتراع وإغلاقها بحلول

السادسة من صباح الأحد، قبل الموعد المقرر لبدء التصويت في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي من ذات اليوم. وقالت مذكرة داخلية نشرتها صحيفة «لا فانغارديا» إن قائد الشرطة قال إن القوة لن تستخدم «إلا كملاذ أخير».وقالت المذكرة التي أكدت متحدثة باسم الشرطة محتواها «في كل الأوقات قبل استخدام القوة عليكم أن تأخذوا في الاعتبار العواقب المحتملة من مثل هذا العمل من الشرطة لتجنب التصعيد في هذا الموقف، خاصة في حالة وجود أطفال ومسنين وأشخاص آخرين ضعفاء بين الحشد».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499