رغم المعارضة الدولية : كردستان يتمسك بالاستفتاء وبارزاني يؤكد «لـم نجد بديلا أفضل»

قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، إن قرار إجراء الاستفتاء المقرر نهاية الأسبوع المقبل للانفصال عن العراق «قرار شعب كردستان»، في إشارة جديدة إلى أن الاستفتاء سيجرى في موعده.

وأضاف بارزاني في كلمة ألقاها من مدينة السليمانية، امس الأربعاء، أن قضية الاستفتاء «مسألة رئيسية» على الساحة السياسية، وقال: «لم نجد بديلا أفضل من الاستفتاء».وانتقد بارزاني الحكومة العراقية التي قال إنها «انتهكت الدستور»، وأضاف أن قرار الاستفتاء جاء «بعد أن وجدنا دولة طائفية انبثقت في العراق»، مشيرا إلى أن «الشراكة في بغداد أخفقت».
وقال بارزاني إن قرار الاستفتاء «اتخذ بالإجماع»، معربا عن أمله بإجراء مفاوضات جدية مع بغداد بعد إجرائه. جاء ذلك في خطاب لمسعود بارزاني امام عشرات الآلاف من المواطنين على ملعب السليمانية الدولي قبل قليل ونقلته محطات التلفزة .وقال بارزاني إن «ما أوصلنا الى هذا اليوم عدم إلتزام بغداد بالدستور والشراكة والتوافق»، مشيرا إلى أن «العقلية الحاكمة في بغداد لم تتغير عن قبل وما تغير فقط الوجوه».

وخاطب بارزاني الجماهير المحتشدة ، قائلا «أعلموا أن جميع المقترحات التي قدمها المجتمع الدولي لم ترق لمستوى الاستفتاء العام الذي يوصلنا بطريقة ديمقراطية الى الاستقلال».وأضاف أن «إجراء الاستفتاء ليس جريمة نرتكبها بل هو إجراء ديمقراطي سلمي لإيصال صوت شعب كردستان إلى العالم»، معربا عن استعداد الإقليم للدخول في مفاوضات ومباحثات جادة بعد الاستفتاء مع بغداد والجهات الدولية ذات العلاقة للوصول سلميا الى الْيَوْمَ الذي نودع بَعضُنَا البعض ونبقى دولتين جارتين تربطنا أمتن العلاقات ونصبح عمقا استراتيجيا لبعضنا البعض».

موقف السعودية
من جهتها أصدرت وزارة الخارجية السعودية بياناً طالبت فيه الأطراف العراقية بالدخول في حوار لتحقيق مصالح الشعب بكافة مكوناته.وأكد البيان أن الحوار يضمن الأمن والسلام في العراق ويحفظ وحدته وسيادته. ودعا البيان السلطات في كردستان للحفاظ على المكتسبات التي حققها الإقليم.
وطالب بيان الخارجية السعودية الأطراف العراقية بالعودة للاتفاقيات الموقعة وأحكام الدستور العراقي.وأضاف بيان الخارجية السعودية أن عدم إجراء استفتاء كردستان سيجنب العراق والمنطقة العديد من المخاطر.وتابع البيان أن المملكة تتطلع لحكمة الرئيس بارزاني بعدم إجراء استفتاء انفصال كردستان.
ونوّه البيان إلى أن أي إجراءات أحادية في العراق ستزيد من تعقيد الوضع الإقليمي.كما جاء في البيان «انسجاماً مع المواقف الإقليمية والدولية بهذا الشأن، فإن المملكة العربية السعودية تتطلع إلى حكمة وحنكة الرئيس مسعود بارزاني بعدم إجراء الاستفتاء الخاص باستقلال إقليم كردستان العراق، وذلك لتجنيب العراق والمنطقة مزيداً من المخاطر التي قد تترتب عن إجرائه».

الكرملين يعلن دعم روسيا لوحدة العراق
في الاثناء أعلن متحدث الكرملين دميتري بيسكوف، امس الأربعاء، دعم روسيا لوحدة الأراضي العراقية.جاء ذلك ردا على سؤال صحفي حول رغبة الإقليم الكردي في شمال العراق إجراء استفتاء لانفصال الإقليم عن العراق.
وقال بيسكوف إنه «لا شك بأن موقف روسيا تجاه وحدة أراضي دول المنطقة لا يتغير. نؤمن بمواصلة الحفاظ على استقرار الوضع وفق مبدأ الحفاظ على أراضي وسيادة دول المنطقة».
ويعتزم الإقليم إجراء استفتاء في 25 سبتمبر الجاري، يتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي، وهي: أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها، حول رغبتهم بالانفصال عن العراق. وتتخوف دول الجوار والغرب من أن يفتح الاستفتاء بابا واسعا للنزاع في المنطقة ويؤثر سلبا على جهود محاربة تنظيم «داعش» الإرهابي في العراق. وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد، كما هددت باستخدام القوة العسكرية ضد الإقليم في حال نجم عنه أعمال عنف.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499