بسبب إعصاري «هارفي» و«إرما» خسائر بـ290 مليار دولار .. جرحى ومفقودون .. وترامب يعلن الطوارئ

زار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فلوريدا امس الاول، معلنا حالة الطوارئ الطبيعية في الولاية المنكوبة، في إجراء يتيح استفادة الولاية من مساعدات فيدرالية إضافية، لمواجهة تداعيات الإعصار الضخم إرما الذي بدأ باجتياحها بعدما تراجعت قوته إلى الدرجة الثانية.وقالت الرئاسة الأمريكية في بيان، إن التمويل الفيدرالي الذي ستستفيد منه الولاية يتضمن «منحا

لتوفير سكن مؤقت وإصلاح المنازل، وقروضا بفوائد متدنية لتغطية خسائر العقارات غير المؤمنة، وبرامج أخرى لمساعدة الأفراد ومالكي المؤسّسات على النهوض من تداعيات الكارثة».
وقال ترامب للصحافيين عقب ترؤسه في البيت الأبيض اجتماعا ضم مسؤولين في أجهزة الأمن الداخلي وإدارة الحالات الطارئة «سأذهب إلى فلوريدا قريبا جدا»، مضيفا «الآن نحن قلقون على الأرواح وليس على الكلفة».وتابع عقب أول اجتماع يترأسه فور عودته إلى البيت الأبيض بعدما قضى أسبوعا في منتجع كامب ديفيد الرئاسي «آمل أنه لن يكون في طريقه (الإعصار) أناس كثيرون لقد حاولنا وضع الجميع في مأمن وغالبيتهم غادروا».وأشاد ترامب بحسن التنسيق بين مختلف أجهزة الإغاثة الفيدرالية والسلطات المحلية. وقال «سأتوجه الآن للمشاركة في اجتماع. ولكن كل شيء يتوقف على التنسيق. وأعتقد أننا ننسق بصورة جيدة جدا، بأفضل ما يمكننا».ونوّه الرئيس الأمريكي بجهود خفر السواحل ووكالة إدارة الحالات الطارئة.

اعصار ارما
وبدأ إرما كإعصار ضخم من الدرجة الثالثة باجتياح أرخبيل كيز في أقصى جنوب شبه جزيرة فلوريدا مع رياح عاتية وصلت سرعتها إلى 215 كيلومترا في الساعة، موقعا في حصيلة أولية ثلاثة قتلى في حوادث على الطرقات.
ولكن بعد الظهر تراجعت قوة الإعصار إلى الدرجة الثانية، على سلم تصاعدي من خمس درجات، بعد دخوله للمرة الثانية البر الأميركي وهذه المرة من جهة الساحل الغربي لولاية فلوريدا، كما أعلنت الأرصاد الجوية الأمريكية.
وقالت هيئة الأرصاد الجوية في أحدث نشرة لها عن إرما إن عين الإعصار المدمر تقع حاليا على بعد حوالى 10 كلم شمال مدينة نايبلز الساحلية وأن إرما يتقدم باتجاه الشمال بسرعة 22 كلم في الساعة، محذرة من أن الرياح المصاحبة للإعصار ما زالت خطرة وتبلغ سرعتها 175 كلم في الساعة وأنها تتوقع أيضا حدوث فيضانات خطرة.وأوضحت الهيئة أن الرياح العاتية البالغة سرعتها 175 كلم في الساعة تعصف بمنطقة شاسعة هي عبارة عن دائرة مركزها عين الإعصار وشعاعها 130 كلم، في حين أن المناطق المحيطة بهذه الدائرة والواقعة ضمن مسافة 350 كلم من مركز الإعصار ستعصف بها رياح عاصفة استوائية.
وبعدما بدأ اجتياحه لليابسة الأمريكية يتقدم الإعصار الضخم بسرعة بطيئة في عمق الولايات المتحدة متجها نحو شمال فلوريدا وجنوب غرب فلوريدا التي يتوقع ان يبلغها عصر امس الاثنين.

ظلام شامل
من جهتها ذكرت شركات كهرباء محلية أن الإعصار «إرما» تسبب في انقطاع الكهرباء عن ما يربو على 3 ملايين منزل وشركة في فلوريدا يوم الأحد، ولا يزال يهدد ملايين آخرين مع تحركه صوب الساحل الغربي للولاية.
وأضافت الشركات أن استعادة الكهرباء بشكل كامل قد تستغرق أسابيع.وتراجعت قوة الإعصار الضخم إلى الدرجة الثانية، على سلم تصاعدي من 5 درجات، بعد دخوله بعد ظهر الأحد البر الأمريكي من جهة الساحل الغربي لولاية فلوريدا، كما أعلنت الأرصاد الجوية الأمريكية.
وقالت هيئة الأرصاد الجوية في أحدث نشرة لها عن إرما إن عين الإعصار المدمر تقع حاليا على بعد حوالي 10 كلم شمال مدينة نايبلز الساحلية، وإن إرما يتقدم باتجاه الشمال بسرعة 22 كلم في الساعة، محذرة من أن الرياح المصاحبة للإعصار ما زالت خطرة، وتبلغ سرعتها 175 كلم في الساعة.وأضافت كذلك أنها تتوقع حدوث «فيضانات خطرة».

خسائر فادحة
من جانبها قدرت شركة أكيوويذر الخاصة للأرصاد الجوية كلفة الاعصارين إيرما الذي يضرب فلوريدا منذ الأحد، وهارفي الذي سبب فيضانات كارثية في تكساس بـ290 مليار دولار،أو 1,5 % من اجمالي الناتج الداخلي للولايات المتحدة.
وقال رئيس مجلس ادارة الشركة ومؤسسها جويل ن. مايرز أن «التقديرات المتعلقة بالأضرار التي نجمت عن إيرما يفترض أن تبلغ حوالي 100 مليار دولار، ما يجعله واحدا من الأعاصير الأعلى كلفة في التاريخ». وأوضح أن هذا يعادل نصف نقطة مئوية من الاقتصاد الأمريكي، وفقا لما نقلته وكالة «فرانس برس».وأضاف «تقديراتنا تفيد أن الاعصار هارفي سيكون الكارثة المرتبطة بالأحوال الجوية الأكثر كلفة في تاريخ الولايات المتحدة بمبلغ 190 مليار دولار، أي نقطة مئوية واحدة من اجمالي الناتج الداخلي» للولايات المتحدة.
وبالتالي كلف الاعصاران بعد جمع الرقمين 1,5 نقطة مئوية من إجمالي الناتج الداخلي، حسب مايرز الذي أوضح ان ذلك يلغي النمو الاقتصادي المتوقع بين منتصف أوت ونهاية السنة.ووضعت «أكيوويذر» لائحة مفصلة للنفقات التي تسبب هذه الكلفة الكبيرة، من توقف نشاط الشركات الى ارتفاع البطالة في الأسابيع إن لم يكن الأشهر المقبلة والبنية التحتية المخربة ما يؤدي إلى ابطاء حركة النقل وخسائر زراعية مثل القطن وكذلك 25 % من محصول البرتقال ما يؤثر على اسعار الاستهلاك.
كما تضمنت ارتفاع أسعار المحروقات من فيول التدفئة إلى الكيروسين والأضرار التي لحقت بالسيارات والمنازل والقطع الأثرية والقطع الفنية الأخرى.وقال مايرز أن شركات التأمين ستتكفل بجزء فقط من النفقات. لكن جزءا كبيرا من هذه الكلفة لن تشملها التغطية مثل النفقات التي تحملها الأشخاص الذين أجبروا على اخلاء مساكنهم.

ذكرى 11 سبتمبر بنيويورك
على صعيد اخر قالت وكالة «أسوشيتدبراس» الأمريكية، إنه بينما تواجه الولايات المتحدة الأمريكية دمارا بسبب إعصارين شديدين فى غضون ثلاثة أسابيع فقط، فإن الأمريكيين يحيون اليوم أيضا ذكرى أحد أكثر الأيام المروّعة.
فمن المتوقع أن يجتمع الآلاف من أقارب ضحايا 11 سبتمبر والناجين والمنقذين وآخرين في مكان مركز التجارة العالمي، الذي استُهدف في العام 2001، لتذكر الهجوم الإرهابي الأكثر دموية على الأراضي الأمريكية.
بعد 16 عاما على وقوع هجمات سبتمبر، أصبحت الإيقاعات الهادئة لإحياء ذكرى هذا اليوم تقليدا يشكل تلاوة أسماء كل الضحايا، ولحظات من الصمت، وضرب الأجراس، وإطلاق شعاعي ضوء قوييين يلمعان ليلا، لكن كل حفل يحمل لمسات شخصية أيضا، فعلى مدار السنوات أضاف بعض قراء الأسماء رسائل تراوحت بين العالمية والشخصية.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499