مروحية «تهاجم» المحكمة العليا في فنزويلا والحكومة تعلن حالة الاستنفار

قال رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو إن طائرة مروحية تابعة للشرطة هاجمت المحكمة العليا في العاصمة كراكاس، واصفا الحادث بأنه «هجوم إرهابي».وأشار مادورو، في كلمة ألقاها في قصر الرئاسة في ميرافلوريس، إلى أنه تم اسقاط قنابل يدوية فى الهجوم، متعهدا بأن قوات الأمن ستعتقل المسؤولين عن الحادث.

وقال الرئيس الفنزويلي «لقد تم إعلان تأهب القوات المسلحة بأكملها للدفاع عن السلام».وأضاف «عاجلا أو آجلا سنضع أيدينا على المروحية ومن نفذوا هذا الهجوم الإرهابي».ومن جهتها، أعلنت الحكومة أن ضابطا بالجيش استولى على مروحية تابعة للشرطة وحلق بها فوق العاصمة كاراكاس.

وظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي لطائرة هليكوبتر تحلق فوق المدينة أعقبها صوت انفجارات صاخبة.وأصدر الضابط الذي يعتقد أنه استولى على الطائرة بيانا بالفيديو يدين الحكومة.ولم ترد أنباء عن وقوع قتلى أو إصابات.

احتجاجات
وتواجه حكومة مادورو اليسارية احتجاجات شبه يومية منذ أكثر من شهرين بسبب تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية، والتي لقي خلالها أكثر من 70 شخصا مصرعهم.وظهر الضابط، الذي أطلق على نفسه اسم أوسكار بيريز، على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام وهو محاط بمسلحين ملثمين يرتدون الزي العسكري.وناشد الفنزويليين التصدي لـ«الطغيان».
وقال «إننا ائتلاف من الموظفين العسكريين ورجال الشرطة والمدنيين الذين يبحثون عن التوازن وضد هذه الحكومة الإجرامية».وأضاف «إننا لا ننتمي إلى أى اتجاه أو حزب سياسى، فنحن قوميون ووطنيون».وتابع قائلا إن «المعركة» ليست ضد قوات الأمن بل «ضد حصانة هذه الحكومة وضد الطغيان».

رفع حالة تأهب الجيش
وأعلنت الحكومة الفنزويلية رفع حالة تأهب الجيش عقب الهجوم بالأسلحة والقنابل اليدوية الذى تعرض له مبنى المحكمة العليا.
وكشفت مصادر أن المروحية التى شنت الهجوم كان يقودها طيار وزير الداخلية والعدل السابق ميجيل رودريجيز توريس الجنرال المتقاعد الذي شغل لفترة طويلة منصب رئيس الاستخبارات لكنه في الآونة الأخيرة ابتعد عن الحكومة، متهما الجنرال توريس بالتورط في تحضيرات مفترضة لتنفيذ انقلاب ضده.
وتشهد البلاد منذ نحو ثلاثة أشهر مظاهرات عارمة ضد حكومة مادورو التي تطالبها بالاستقالة.وقضى نحو 70 شخصا في الاحتجاجات إثر استخدام السلطات القوة لتفريقها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499