أوباما يلتقي أردوغان على هامش القمة النووية: محاولة لصد الخلافات مع تركيا

بعد أن أعلن البيت الأبيض، في خطوة غير مسبوقة في العلاقات الأطلسية، عن عدم برمجة لقاء بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما و الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش القمة النووية في واشنطن التي تشارك فيها 51 دولة، قابل الرئيس الأمريكي أردوغان

رسميا بعد الانفجار الذي ذهب ضحيته سبعة جنود في مدينة ديار بكر التركية لتقديم تعازيه للرئيس أردوغان باسم الشعب الأمريكي وللضحايا والمصابين في الاعتداء الإرهابي» ومناقشة القضايا الإقليمية ومقاومة الإرهاب.

وكانت الأوساط السياسية شعرت أن رفض اللقاء كان تكبرا من الجانب الأمريكي. لكن الإدارة الأمريكية فندت الأمر و عللت ذلك بالأجندة الرئاسية. في الواقع شهدت العلاقات الأمريكية التركية فتورا في الاشهر الماضية بسبب المواقف التركية من الملف الكردي و من انتهاكات حقوق الإنسان المتكررة خاصة ضد الصحافيين. و سبق أن أعلنت الإدارة الأمريكية عن عدم رضاها من موقف الرئيس أردوغان المعادي لأكراد سوريا و رفضه القاطع مشاركتهم في مفاوضات السلام في جينيف.

وتعتبر الولايات المتحدة أن الأكراد هم رافد هام في محاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق وأنهم قوة عسكرية على الأرض يمكن التعاون معها في استرجاع مدينة الرقة قبل أن تدخلها القوات النظامية السورية مع القوات الخاصة الروسية. وكان الرئيس الأمريكي قد استحسن عام 2013 خلال زيارة أردوغان الأخيرة لواشنطن فتحه مفاوضات مع الأكراد لكنها سرعان ما انقلبت إلى حرب شاملة ضدهم.

وكان الرئيس التركي قد أعلن في أنقرا أنه ينوي مقابلة أوباما ومشاركته تدشين جامع تموله تركيا في ولاية ماريلاند. لكن الإدارة الأمريكية ليست مستعدة لأن تكون طرفا في الحرب الطائفية التي تدور بين نظام أردوغان و 

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499