فرنسا: إيقافات وصدامات خارج العاصمة في تظاهرات معارضة لتعديل قانون العمل

وأفادت وسائل الإعلام انّ عشرات الشبان رشقوا في ‘نانت’ و’رين’ الحجارة وزجاجات على قوات الشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع. وفي باريس أوقف نحو عشرة أشخاص ملثمين «اندسوا بين المتظاهرين» بعد مشاجرات، وفق الشرطة.

تطورات في قضية باريس
من جهة أخرى أعرب صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت اعتداءات باريس في 13 نوفمبر واعتقل في بروكسل في 18 من مارس، عن رغبته في أن يسلم الى فرنسا «للتعاون مع السلطات الفرنسية»، كما أعلن أمس أحد محاميه. ولم ينقل عبد السلام من زنزانته في سجن بروج (شمال غرب) صباح أمس الخميس لحضور جلسة أمام محكمة الاستئناف في بروكسل تخصّص لدرس مذكّرة التوقيف الأوروبيّة التي أصدرتها فرنسا بحقّه.

تفتيش على الحدود البلجكية الفرنسية
هذا وفتشت السلطات البلجيكية امس منطقة سكنية مشجرة على مقربة من الحدود الفرنسية وسط تقارير تفيد بأن التحرك مرتبط بإلقاء القبض مؤخرا على رجل في باريس يشتبه في تخطيطه لهجوم. وشوهد جنود يبحثون عن أدلة في المنطقة القريبة من كورتريك في غربي بلجيكا، على بعد نحو 1.6 كيلومترا فحسب من الحدود الفرنسية.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن المدعين الفيدراليين قولهم إن الأمر مرتبط بإلقاء القبض على رضا كريكت المتهم بالاشتراك مع جماعة إرهابية ذات خطط لهجوم وشيك واحد على الأقل، وحيازة ونقل الأسلحة والمتفجرات، وحمل وثائق مزورة. وقال المدعى العام في باريس فرانسوا مولاينس إنه من المعتقد أن كريكت سافر إلى سوريا في عام 2014 وعام 2015، وقام بعدة رحلات بين فرنسا وبلجيكا، ثلاثة أشخاص آخرين على الأقل محتجزون بشأن القضية في بلجيكا وهولندا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499