بـ«صواريخ عابرة للقارات»: كوريا الشمالية تتحدّى واشنطن ومساع صينية لحل الأزمة

عرضت كوريا الشمالية، امس السبت، ما قالت إنه صواريخ جديدة عابرة للقارات يطلق بعضها من الغواصات، في حين شكك جيش كوريا الجنوبية في وجود صواريخ جديدة، وذلك في وقت يزداد فيه التوتر في شبه الجزيرة الكورية التي أرسلت إليها واشنطن «مجموعة بحرية هجومية».

وجاء عرض الصواريخ البعيدة المدى خلال استعراض عسكري ضخم في العاصمة بيونغيانغ، بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة بعد المائة لميلاد كيم إيل سونغ مؤسس كوريا الشمالية، وحضر الحفل الزعيم الكوري الشمالية كيم جونغ أون.وعرض التلفزيون الحكومي مشاهد لصواريخ من «طراز بوكوك سونغ –2 «الباليستية التي تطلق من غواصات على شاحنات في انتظار عرضها أمام الزعيم.ويعتقد أن من بين الصواريخ المعروضة نوع يصل مداه إلى 1000 كيلومتر.

تشكيك
لكن جيش كوريا الجنوبية شكك في أن تكون مثل هذه الصواريخ جديدة كما يقول الشماليون، وفق ما أوردت وكالة «رويترز».
ويعتقد مراقبون أن النظام الشيوعي يمكن أن ينتهز فرصة هذه الذكرى السنوية، لإطلاق صاروخ بالستي، أو إجراء تجربة نووية جديدة ستكون السادسة. وتحظر الأمم المتحدة على كوريا الشمالية إجراء مثل هذه التجارب
.وخلافا للسنوات السابقة، فإن الحفل الضخم لم يشهد مشاركة أي مسؤول صيني، في أمر قد يشير إلى توتر العلاقات بين بيونغيانغ وحليفتها الرئيسية بكين، التي أوقفت تصدير الفحم إليها هذا العام.

الرد النووي
وكان الرجل الثاني في النظام الكوري الشمالي ريونغ- هاي قد توعد الولايات المتحدة برد نووي على أي هجوم مماثل على بيونغيانغ.وقال خلال حفل سبق العرض:» نحن مستعدون للردّ على حرب شاملة بحرب شاملة، ونحن مستعدون للرد على أيّ هجوم نووي بهجوم نووي على طريقتنا».

وارتفع منسوب التوتر في شبه الجزيرة الكورية في الأسابيع الأخيرة، بعد أن اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب كوريا الشمالية «مشكلة يجب أن تحل».وأرسل ترامب حاملة الطائرات كارل فينسن ترافقها ثلاث سفن قاذفة للصواريخ، وتحدث بعد أيام عن إرسال أسطول يشمل غواصات إلى شبه الجزيرة الكورية.

الصين تتدخل
من جانبه قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي لنظيره الروسي سيرغي لافروف، إن الصين ترغب في التعاون مع روسيا «للمساهمة في تهدئة الوضع بأسرع وقت ممكن» بشأن كوريا الشمالية.
وأضاف وانغ خلال مكالمة هاتفية مع لافروف إن «الهدف المشترك لبلدينا هو إعادة جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات»، وفق ما نقلت «فرانس برس» عن الموقع الإلكتروني للوزارة الصينية.وأكد أن «الصين مستعدة للتنسيق بشكل وثيق مع روسيا، من أجل المساهمة في تهدئة الوضع في شبه الجزيرة، وتشجيع الأطراف المعنية على استئناف الحوار.

ويشير الوزير الصيني في كلامه إلى المحادثات السداسية بين الكوريتين واليابان وروسيا والصين والولايات المتحدة، المتوقفة منذ سنوات.وأضاف «أن منع الحرب والفوضى في شبه الجزيرة يخدم المصالح المشتركة» لبكين وموسكو.يأتي هذا التحرك الصيني في وقت ارتفع فيه منسوب التوتر في شبه الجزيرة الكورية بين بيونغيانغ وواشنطن. وتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ»معالجة مشكلة» برنامج بيونغيانغ النووي، مرسلا «مجموعة هجومية» إلى شبه الجزيرة الكورية، وتحدث مسؤولون أميركيون عن خيارات عسكرية لمواجهة بيونغيانغ.وفي المقابل، توعد جيش كوريا الشمالية بتدمير الولايات المتحدة «بلا رحمة»، في حال قررت واشنطن مهاجمة بلاده.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499