دونالد ترامب يعتزم إصدار مرسوم جديد بشأن الهجرة

اعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب انه يدرس اعداد مرسوم جديد بخصوص الهجرة بعد تعليق القضاء العمل بمرسومه الاول.

وقال ترامب للصحافيين الذين رافقوه على متن الطائرة الرئاسية «اير فورس وان» إن «المؤسف هو أن اللجوء الى القضاء مجددا يتطلب وقتا من الناحية القانونية، لكننا سنربح هذه المعركة. لدينا ايضا العديد من الخيارات البديلة، من بينها أن نقدم ببساطة مرسوما جديدا».
غير أن مسؤولين أمريكيين قالوا «نبقي الباب مفتوحا على كل الخيارات،» في إشارة إلى إمكانية طرح القضية أمام المحكمة العليا، أعلى سلطة قضائية في البلاد.

واوضح ترامب من على متن الطائرة التي أقلته الى فلوريدا حيث سيلعب الغولف في عطلة نهاية الاسبوع مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أنه لن تكون هناك أي خطوة جديدة في هذا الصدد قبل الأسبوع المقبل، وسيكون ذلك «الاثنين او الثلاثاء ربما».
وعندما سئل عما اذا كان سيصدر مرسوما جديدا، أجاب «يمكن بالفعل أن يتم ذلك. يجب علينا الإسراع لأسباب أمنية».
وأضاف «سنمضي قدما ونواصل القيام بخطوات لكي نجعل بلدنا آمنا. سيحدث ذلك سريعا».

تهديدات
لكن الرئيس التزم الغموض حول ما يريد تعديله في المرسوم الحالي واكتفى بالقول «سنركز بشدة على الامن».
وكان ترامب أكد قبل ساعات خلال مؤتمر صحافي مع آبي في البيت الابيض إنه «سيواصل الآلية القضائية»، مشددا على انه سينتصر في هذا الملف.
ووجه القضاء الأمريكي الخميس صفعة جديدة إلى إدارة ترامب بإبقائه مرسومه حول الهجرة معلقا. وشدد ترامب على ان «تهديدات خطيرة تواجه بلادنا. لن نسمح بحدوث ذلك،» مضيفا «لن نسمح للأشخاص الذين يريدون ايذاءنا بالدخول الى بلادنا، سنسمح بقدوم العديد من الاشخاص الذي يحبون شعبنا ويعملون لخير بلادنا».

وحظر المرسوم الذي وقعه ترامب في 27 جانفي دخول مواطني ايران والعراق وسوريا واليمن وليبيا والسودان والصومال الى الولايات المتحدة لمدة ثلاثة أشهر مع تعليق الهجرة لمدة اربعة اشهر للاجئين من هذه البلدان ولأجل غير مسمى بالنسبة للسوريين.
وفي الثالث من فيفري، علق قاض فيدرالي من سياتل في ولاية واشنطن مؤقتا العمل بالمرسوم على مجمل الاراضي الامريكية. ورفضت محكمة استئناف فدرالية في سان فرانسيسكو الاثنين التماسا تقدمت به الحكومة.

«زيادة الكراهية»
وبعد قرار المحكمة، ظل ترامب مصرا على أن مرسومه يحفظ الأمن القومي، ووعد باتخاذ خطوات أمنية إضافية «بشكل سريع». وكان محامو ولاية فرجينيا قد رافعوا في المحكمة بأن سياسة الرئيس ترامب «نابعة من كراهية تجاه المسلمين»، وركزوا في القضية على الحظر المتعلق بسفر مواطني الدول السبعة وليس على تعليق قبول اللاجئين خلال أربعة أشهر.
أما محامو الإدارة الأمريكية في فرجينيا فقد اعتبروا أن تخمين المحكمة لمبررات القرار هو بمثابة «تدخل غير مقبول» في السلطات الدستورية للرئيس الأمريكي.
ويعني قرار محكمة الاستئناف أن بإمكان حاملي التأشيرة من كل من العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن دخول الولايات المتحدة، كما أن الحظر المؤقت الذي فرض على اللاجئين من جميع أنحاء العالم لم يعد ساريا.

اعتقال مئات المهاجرين
في السياق نفسه ، اعتقل مسؤولو الهجرة الاتحاديون بالولايات المتحدة مئات من المهاجرين غير الحاملين لوثائق في أربع ولايات على الأقل الأسبوع الماضي فيما وصفه مسؤولون بأنها عمليات روتينية لفرض تطبيق القانون. وأثارت تقارير عن شن حملات على الهجرة الأسبوع الماضي قلقا بين المدافعين عن الهجرة وعائلات المهاجرين وجاءت في أعقاب الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب بحظر اللاجئين والمهاجرين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة. وعُلق هذا الأمر في الوقت الحالي.
وقال علي نور الدين المدير التنفيذي للمنتدى الوطني للهجرة في بيان إن «الخوف من المطاردة عبر منازل المهاجرين والأمريكيين المولودين في الولايات المتحدة والذين يحبون المهاجرين كأصدقاء واضح. وقال ديفيد مارين مدير إجراءات تطبيق القانون في مكتب إدارة الهجرة والجمارك الأمريكية بلوس أنجلوس إن عمليات تطبيق القانون جرت في أتلانتا ونيويورك وشيكاغو ولوس أنجلوس والمناطق المحيطة بها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499