بعد هجمات بروكسل: رئيس وزراء فرنسا يدعو إلى تعزيز مراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي

بعد هجمات بروكسل: رئيس وزراء فرنسا يدعو إلى تعزيز مراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبيدعا رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس امس الأربعاء، إلى «تعزيز مراقبة الحدود الخارجية» للاتحاد الأوروبي ورأى أن فرنسا «غضت النظر» عن «الأفكار المتطرفة للسلفية» وذلك غداة اعتداءات بروكسل.

وقال فالس لإذاعة «أوروبا-1» أن «تبنى مشروع الوثيقة الأوروبية للمعطيات الشخصية للمسافرين جوا أمر ملح، وتعزيز الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي أمر ملح. أنها المقترحات الفرنسية منذ أشهر». وأضاف «من الملح أيضا ألا يتمكن أي شخص من المرور بوثائق مزورة، لأننا نعرف أن «داعش» سرق كميات كبيرة من جوازات السفر في سوريا. وهذا يفرض أن يتم التدقيق في المعلومات ومقاطعتها». وتابع فالس أنه يجب التقدم «في مجمل الوسائل لمكافحة الإرهاب» لأنه باعتداءات بروكسل «هوجمت أوروبا لأنها أوروبا. لذلك يجب أن يكون الرد أوروبيا». ورأى أيضا أنه «في جميع أنحاء أوروبا» لم يؤخذ تقدم «الأفكار المتطرفة للسلفية» في الاعتبار. وأضاف «قمنا بغض النظر، في كل مكان وفى فرنسا أيضا، عن انتشار الأفكار المتطرفة للسلفية، أحياء أفسدت عبر هذا المزيج من تهريب المخدرات والإسلام الراديكالي قسما من شبابها». وكان فالس يرد على سؤال عن تصريحات لوزير المال الفرنسي ميشال سابان الذي أدان «سذاجة» السلطات البلجيكية في مواجهة التطرف. وتوجه رئيس الوزراء الفرنسي أمس الأربعاء إلى بروكسل في إطار زيارة مقررة منذ أسابيع والتقى خلالها رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ونظيره البلجيكي شارل ميشال.

إخلاء مطار تولوز بسبب تهديد أمني
هذا وأفادت وسائل إعلام أمس أن السلطات الفرنسية قامت بإخلاء مطار تولوز جنوب فرنسا بسبب تهديد أمني.وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد أعلن أن «أوروبا كلها مستهدفة» من خلال اعتداءات بروكسل التي أوقعت 34 قتيلاً وعشرات الجرحى أمس الأول.
وصرّح هولاند في بيان أن على أوروبا «اتخاذ كل الإجراءات الضرورية إزاء خطورة التهديد»، مشدداً على أن «فرنسا التي تعرضت لاعتداءات في جانفي وفي نوفمبر الماضيين ستتكفل بحصتها كاملة» من هذه الإجراءات.وأضاف أن «فرنسا ستواصل مكافحة الإرهاب بحزم على الصعيدين الداخلي والخارجي».وقبل ذلك، دعت حكومته إلى تعزيز إجراءات مكافحة الإرهاب على صعيد أوروبا.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف عن نشر 1600 شرطي وجندي إضافي في فرنسا «عند مراكز المراقبة على الحدود وأيضاً في البنى التحتية للنقل الجوي والبري والبحري ولسكك الحديد».كما أعلن كازنوف أن «أماكن النقل العامة ستخصص للذين يحملون هوية أو بطاقة للسفر. وستخصص دوريات لعسكريين في هذه المواقع، بالإضافة إلى فرض عمليات تدقيق وتفتيش جسدي بشكل منهجي».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499