دنيا حفصة

دنيا حفصة

• صدور 29 أمرا حكوميا في إطار تنازل الصيد عن بعض صلاحياته

قرّر مجلس الوزراء المنعقد أول أمس إحالة بعض من صلاحيّات بعض الوزراء إلى الولاة وذلك في إطار تدعيم الحكم المحلي وتوفير آليات الحكم على المستوى الجهوي والمحلي والعمل على مراجعة كثير من التشريعات في اتّجاه تطوير الحوكمة المحليّة والذي تجلى

لا تزال أنظار الائتلاف الحاكم مشدودة نحو التعيينات والتسميات سواء في سلك المعتمدين أو الرؤساء المديرين العامين لعدد من الشركات والمؤسسات العمومية التي من المنتظر أن تصدر في الفترات القريبة القادمة، وبذلك فإن السباق نحو الظفر بالنصيب الأوفر من كعكة التعيينات لن ينتهي

لا حديث في الأشهر الأخيرة إلا عن المبادرات، فمع اشتداد الأزمة وتوتر الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية تطرح مبادرة بهدف امتصاص غضب الشارع لكن سرعان ما تترك جانبا، رغم تأكيد الأطراف التي قدمتها على أنها الحلّ من أجل إنقاذ البلاد، أولى هذه المبادرات جاءت تحت شعار «سنة لإنقاذ تونس»

لا يكاد يمرّ يوم دون أن تشهد مناطق الحوض المنجمي تعطيلات من قبل مجموعة من المحتجين، وحاليا تعمل الشركة بـ 40 % فقط من طاقاتها التشغيلية ووصلت في بعض الأحيان إلى 20 % ، ذلك أن من بين الـ 4 مراكز الإنتاج، مركز وحيد يعمل وهو الموجود بالمتلوي

لا يزال الجدل حول مشروع قانون الترفيع في سن التقاعد بين الاتحاد العام التونسي للشغل ووزارة الشؤون الاجتماعية قائما، بين دعوة المنظمة الشغيلة إلى ضرورة الالتزام بالمشروع المتفق عليه سابقا واحترام الاتفاق الممضى بتاريخ 6 نوفمبر 2015 وتوضيحات الوزارة

لا تزال المشاورات الجارية بين حزبي المبادرة الدستورية والاتحاد الوطني الحر على أشدّها للانصهار في حزب واحد وبدأت تأخذ منحى ايجابيا ورغم الاتفاق على بعض الجزئيات فإن التنظيم الهيكلي لهذا الحزب مازال قيد التفاوض لاسيما

كثر الحديث منذ أشهر وبالتحديد منذ تولي ناجي جلول حقيبة وزارة التربية عن إصلاح المنظومة التربوية، ورغم مرور أكثر من سنة فإن ملامح الإصلاح مازالت لم تتوضح بعد وما نلاحظه فقط هو مجرد قرارات يتخذها جلول من حين لآخر، ولكن يبدو أن الصورة لن تتضح إلا بعد صدور الكتاب الأبيض

تطورت الأزمة القائمة بين نقابة الصحة والاتحاد العام التونسي للشغل وسلطة الإشراف لتبلغ مرحلة العداء التام. وزارة تصعد ونقابة تتبنى خطابا «عنيفا» والأعين كلها متوجهة إلى الاتحاد العام للشغل لمعرفة موقفه وهو ما يستعرضه بوعلي المباركي في حواره لـ«المغرب».

تنتظر حكومة الحبيب الصيد أيامًا عصيبة، فهي على أعتاب «فترة الإضرابات» من إضراب قطاع الصحة يوم 28 أفريل الجاري، سبقه يوم غضب نفذ يوم أمس، مرورا بالإضراب العام في الكاف يوم 3 ماي المقبل، سبقته مسيرة احتجاجية سلمية منعت فيها قوات الأمن المحتجين

• العباسي لـ«المغرب» .. تنظيم المؤتمر لن يكون من قبل الرباعي ومازالت الخلافات بين الأحزاب مانعة لعقده

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499