مجدي الورفلي

مجدي الورفلي

اكد عضو الهيئة العليا للإنتخابات نبيل بفون لـ«لمغرب» ان إجراء الإنتخابات البلدية في 2016 ممكن وتحديدا في شهر ديسمبر ولكنه رهين الإنتهاء من مشروع تنقيح وإتمام القانون عدد 16 لسنة 2014 المتعلق بالإنتخابات والإستفتاء وتبني مشروع التقسيم الترابي قبل بداية ماي

الاستقلالية التامة للهيئات الدستورية التي نص عليها الدستور في فصله 125 لاتزال محل أخذ ورد باعتبار ان الهيئات الدستورية الخمس وان كان الدستور يمنحها الاستقلالية المالية فانها تموّل اساسا من ميزانية الدولة مما يضعها على طاولة النقاش امام السلطة التنفيذية ممثلة في وزارة المالية.

اصبح من المستحيل الحديث عن انجاز الانتخابات البلدية في 30 اكتوبر 2016 بسبب تجاوز الموعد الذي وضعته هيئة الانتخابات للمصادقة على القانون الانتخابي من طرف مجلس نواب الشعب ومن ثم نشره في الرائد الرسمي ولكن الاحزاب المشاركة في الحكومة ورئيس الحكومة

يبدو ان مسار الاعداد للندوة الوطنية الثالثة للجبهة الشعبية ليس بالامر الهين خاصة بالنظر الى تركيبة الجبهة المتنوعة إيديولوجيا مما يجعل إيجاد توافق بخصوص اي مسألة امرا مضنيا ويتطلب وقتا حتى ان تعلق الامر بتفصيل. فبعد الاتفاق على بعض الجوانب الهكيلية

بين 20 مارس 2014 و20 مارس 2016 وطريقة احتفالات النهضة بذكرى الاستقلال يلاحظ تغييرا جذريا فشتان بين رفع شعارات رابعة ومساندة الإسلاميين في مصر في يوم عيد وطني تونسي صرف وبين التخلي حتى عن رفع أعلام حركة النهضة ذاتها أمس خلال احتفالاتها بالذكرى ال60 للاستقلال في شارع الحبيب بورقيبة.

إنطلاقا من الإنتخابات البلدية المقبلة سيُعهد للمجالس البلدية كأحد أصناف الجماعات المحلية دور تنموي واقتصادي ولكن هذا الدور النابع اساسا من إستقلاليتها الإدارية والمالية يمرّ حتما عبر مشروع مجلة الجماعات المحلية التي تُعتبر الحلقة الأهم في مسار تكريس اللامركزية

رغم تقدّم مجلس أمناء الجبهة الشعبية في الإعداد للندوة الوطنية الثالثة خاصة فيما يتعلق باللائحة السياسية وضبط تصور جديد للهيكلة المركزية للجبهة الشعبية إلا ان تمثيلية كل مكون من مكونات الجبهة في الندوة الوطنية ومن خلالها داخل المجلس المركزي الذي سيعوض مجلس الامناء

يواصل الفريق المكلف بالإعداد للمؤتمر الوطني للشباب مسار بلورة الوثيقة التوجيهية لهذا المؤتمر المزمع تنظيمه في 14 ماي 2016 حيث عقد فريق العمل سلسلة من اللقاءات والندوات مع تمثيليات عن شرائح مختلفة من الشباب وستتواصل الى بداية شهر ماي المقبل ليقع

تضمن مشروع التقسيم الترابي الذي أعدته وزارة الشؤون المحلية اقتراح إنشاء 61 بلدية جديدة تضاف الى 25 بلدية التي وقع إنشاؤها خلال سنة 2015 ليكون العدد الجملي للبلديات 350 بلدية من المنتظر ان يتبناها مجلس وزاري قريبا. وانطلقت وزارة الشؤون المحلية

تضمن تقرير أعدته هيئة الحقيقة والكرامة بخصوص الإختفاء القسري في تونس إتهامات لاجهزة أمنية ومراكز في مناطق متفرقة من البلاد بالضلوع في عمليات اختطاف وتعذيب وقتل وهو ما يُعتبر خرقا لسرية التحقيقات في الإنتهاكات وفق الفصل 40 من القانون الأساسي للعدالة الإنتقالية.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499