قهوة الأحد: الألعاب الأولمبية مشاهد وصور في الذاكرة

أخذت ككل أربع سنوات بعض الوقت لمتابعة مقابلات كأس أوروبا للأمم في كرة القدم ثم منذ أسبوع لمتابعة الألعاب الأولمبية أو الأولمبياد. وإن كان برنامج كأس أوروبا مبرمجا ومدروسا نعرف فيه أوقات المباريات ويمكن أن نتابعها في أوقاتها المعروفة. أما بالنسبة للأولمبياد

فإن المسألة تختلف فهي تتطلب بعض التفرغ نظرا لأن المسابقات تدور كامل اليوم في كل الرياضات. فترانا ننتقل من رياضة لأخرى ومن قناة لأخرى لمتابعة آخر المسابقات وخاصة في الأسبوعين الأخيرين لما نصل إلى المباريات النهائية وعندها نهجر الشاطئ وحتى العائلة حتى نتابع آخر الأرقام القياسية في مختلف الرياضات.

وقد حاولت في إعداد هذا العمل استحضار بعض الصور التي بقيت في ذهني من خلال متابعتي منذ الصبا للألعاب الأولمبية. ولعل ما أثار انتباهي أن هذه الصور تؤكد ارتباط الرياضة بالتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عرفها العالم منذ ظهور الألعاب الأولمبية. فالرياضة ليست بعيدة عن عالم الآمال والأحلام والمشاريع الكبرى والتوجهات ولذلك فهي تتقاطع مع التحولات السياسية الكبرى التي يعرفها العالم. فهي من جهة تنبئ بهذه التطورات ومن جهة أخرى تحملها وتعيشها وتعيد إنتاجها. هكذا كانت الألعاب الأولمبية تعكس التحولات الكبرى التي يعرفها العالم من آمال وأحلام وكذلك الانتكاسات والهزائم التي تعرفها مشاريع التحرر والانعتاق.

بصدق لم أضع هذه الفرضية أو ارتباطها بالسياسة كشرط لاختيار الصور التي بقيت في ذاكرتي وأثثت مخيالي للألعاب الأولمبية. فقد اخترت هذه الصور بحرية وبدون سابق إضمار إلا أن النتيجة بيّنت هذه العلاقة الوطيدة بين الرياضة والسياسة ودعّمت قناعتي بأن الرياضة لم تكن ولو ليوم واحد غريبة أو مستقلة كما تؤكد عليه شعارات كل الجامعات الرياضية ومن ضمنها اللجنة الدولية الأولمبية بل كانت دائما في مفترق السياسة والصراع الاجتماعي وفي التقاء الحلم بالتحرر والعالم الأفضل وضراوة دفاع الحاضر في البقاء وإعادة إنتاج نفسه.

سأحاول في هذا المقال استعراض بعض الصور التي بقيت في ذاكرتي من خلال متابعتي للألعاب الأولمبية منذ سنوات. الصورة الأولى وإن كنت لم أشهدها فهي بقيت في ذاكرة الألعاب الأولمبية وتعود إلى الألعاب الأولمبية في برلين سنة 1936 إلى تحدي العدّاء الأمريكي Jesse Owens أوجيسي أوينز للدكتاتور النازي هتلر. لقد أراد الدكتاتور أن تكون هذه الألعاب الأولمبية تعبيرة على صعود وانتصار النظام النازي وبدايات نظام جديد يعتمد على التمييز العنصري وعلى علوية الجنس الآري على كل الأجناس الأخرى. واعتبر أن أزمة المجتمعات الأوروبية هي نتيجة اختلاط الأجناس وابتعادها عن المبادئ الأساسية للثقافة الأوروبية التقليدية وستكون دعوة النظام النازي للعودة إلى الأصول نقطة انطلاق لتجربة فاشية إجرامية عملت على القضاء على اليهود والشيوعيين والمثليين وكل الذين لوثوا حسب النازيين الحضارة الأوروبية. كانت هذه الفترة وتجربة الحل النهائي للنازية ونفي البعد الإنساني للآخر جرحا موجعا في تاريخ الإنسان لم تمح آثاره للآن. وسيجد الدكتاتور نفسه في مواجهة هذا العداء المعجزة والذي أصبح أحد أهم الأبطال في سباقات المسافات القصيرة وقد انتصر جيسي أوينز في الأربع مسابقات الأنبل في ألعاب القوى أي 100 متر و200 متر و4 في 100 متر والقفز الطويل.

وكانت هذه الانتصارات مزعجة للدكتاتور الذي قرر الانسحاب كي لا يمد يده ويصافح العداء الأمريكي الأسود وتهنئته. وكانت ابتسامة العداء العريضة أهم رد على عنهجية الدكتاتور ورفضه للآخر وبقيت هذه الصورة لليوم إحدى أهم الصور في تاريخ الأولمبياد. عاد البطل بعد الألعاب إلى الولايات المتحدة ولئن تم الاحتفال بإنجازه التاريخي فإنه لم يكتسب حقوقه المدنية وبقي نظام التمييز العنصري يعتبره مواطنا من درجة ثانية.

الصورة الثانية والتي لم أتابعها على المباشر بل تمكنت من الاطلاع عليها عبر الأرشيف الموجود على المواقع الاجتماعية تعود إلى الألعاب الأولمبية التي احتضنتها طوكيو سنة 1964. وهي أول مرة تحتضن فيها القارة الآسيوية الألعاب الأولمبية وقد جاءت لتشير إلى نهاية إعادة بناء اليابان بعد الدمار الذي حصل لها في الحرب العالمية الثانية وبعد إلقاء القنبلتين الذريتين على مدينتي ناقازاكي وهيروشيما وقد جاءت هذه الألعاب لتؤكد بداية صعود اليابان والشركات اليابانية في الاقتصاد العالمي لتصبح بعد سنوات إحدى أهم القوى الاقتصادية. هذه الدورة لها أهمية خاصة وموقف خاص في تاريخ بلادنا فقد حصلنا فيها على أولى ميدالياتنا الأولمبية بعد مشاركة تونسية أولى سنة 1960. الميدالية الأولى كانت برونزية وتحصل عليها الملاكم الحبيب قلحية أما الميدالية الثانية فقد تحصل عليها العداء محمد القمودي بعد حصوله على المرتبة الثانية في سباق 10.000 متر. وسيصبح منذ هذه الدورة محمد القمودي البطل الأولمبي الكبير وعندما نشاهد صور هذا السباق سنكتشف واكتشف العالم يومها ابن سيدي عيش وطريقته الخاصة في العدو عندما يميل رأسه على اليمين وعلى اليسار وخاصة السرعة الفائقة التي يضعها في آخر السباق وجعلته يترك أكبر منافسيه خلفه.

وهذان الميداليتان هما كذلك نتيجة للسياسة الرياضية التي بدأت تضع دولة الاستقلال أولى معالمها ونذكر أن الجيش لعب دورا كبيرا في البحث والتنقيب عن الرياضيين في كل جهات الجمهورية وتوفير الظروف المواتية لهم وصقل مواهبهم لجعلهم أبطال المستقبل وقد تراجع هذا العمل للأسف مما جعل نتائجنا تتراجع.

الصورة الثالثة تعود إلى ألعاب مكسيكو سنة 1968 وقد تميزت هذه السنة بالثورات الشبابية إثر ثورة الطلاب في فرنسا والتي كادت أن تطيح بالنظام الفرنسي حتى أن الرئيس الفرنسي دوغول Degaulle انسحب من باريس إلى إحدى القواعد العسكرية الفرنسية في ألمانيا لبضع ساعات وكانت أغلب هذه الثورات الشبابية تنادي بتثوير المجتمعات التقليدية والعلاقات الاجتماعية السائدة في تلك الأيام لبناء علاقات اجتماعية أكثر انفتاحا واحتراما للفرد وإعطاء مدى أكبر لحرياته وقد عرف العالم في تلك الفترة عديد الحركات الثورية ومن ضمنها حركة الفهود السود les panthéres noires في لولايات المتحدة الأمريكية والتي ستلعب دورا كبيرا في محاربة التمييز العنصري وستعرف هذه الحركة رواجا كبيرا عند الشباب السود الذين أصبحوا يدافعون عن أفكارها وستسجل هذه الحركة حضورها في هذه الألعاب الأولمبية في نهائي مسابقة 200 متر عدو فخلال إلقاء النشيد الوطني الأمريكي سيقوم العداء طومي سميث الحاصل على الميدالية الذهبية وجون كارلوس الحاصل على الميدالية البرونزية برفع أياديهم بالتحية التي كانت شائعة لدى الفهود السود للتنديد بنظام التمييز العنصري السائد في أمريكا في تلك الفترة وستكون ردة فعل اللجنة الأولمبية عنيفة إذ سيتم طرد العداءين من القرية الأولمبية وسحب ميدالياتيهما وطردهما من الحركة الأولمبية. وسيتلقى العداءان عند رجوعهما عديد التهديدات بالقتل من الحركات العنصرية. لكن مع تراجع النظام العنصري سيقع إعادة الاعتبار لهذين العدائين واعتبارهما من أهم الرياضيين والشخصيات التي ساهمت بشجاعة في محاربة العنصرية. ولن ننسى في هذه الدورة تأكيد بطلنا محمد القمودي والذي أهدى لنا في هذه الدورة أول ميدالية ذهبية لبلادنا في سباق 5000 متر أخرى بروزنية في سباق 1000 متر.

الصورة الرابعة تعود إلى دورة ميونيخ 1972 وهي أولى الدورات التي تابعتها في التلفزيون وتعود هذه الصورة إلى العملية الفدائية التي قامت بها مجموعة أيلول الأسود لاحتجاز أعضاء الفريق الأولمبي الإسرائيلي ويظهر في هذه الصورة التي تداولتها وسائل الإعلام العالمية احد أعضاء الكومندوس وهو ينظر من شرفة البعثة الإسرائيلية وقد طالب أعضاء الكومندوس بإطلاق سراح 236 معتقلا في السجون الإسرائيلية من ضمنهم كوزوأوكاموتو عضو الجيش الأحمر الياباني ومنفذ عملية مطار اللد إلى جانب أولريكه ماينهوف وأندرياس بادر قادة مجموعة بادرماينهوف الألمانية والمعتقلين في السجون الألمانية. وكان الهدف من هذه العملية والتي أشرف على قيادتها أبو إياد وأبو داود هو الرد على القصف الإسرائيلي لقواعد المقاومة في جنوب لبنان وعلى حملة الاغتيالات التي طالت القادة الفلسطينيين كغسان كنفاني وكمال ناصرو وكمال عدوان. كما أراد القادة الفلسطينيون من وراء هذه العملية النوعية إثارة انتباه العالم إلى القضية الفلسطينية.

وقد نجح أعضاء الكمندوس في اقتحام بيوت الرياضيين الإسرائيليين واحتجازهم لتنطلق المفاوضات التي دامت يومين من 5 إلى 6 سبتمبر. وفي النهاية قبلت السلطات الإسرائيلية بوضع طائرة على ذمة الكوموندوس والرهائن للانتقال إلى القاهرة. إلا أنه عند وصول الوفد إلى المطار أطلق البوليس الألماني النار بكثافة على الكوموندوس الذي رد الفعل بكل ضراوة لتنتهي العملية بمقتل 11 رياضيا من الوفد الإسرائيلي و5 من منفذي العملية وشرطي وطيار مروحية ألمانيين وإلقاء القبض على 3 فدائيين. وقد تم إطلاق سراحهم بعد بضعة أشهر إثر عملية اختطاف لطائرة لوفتانزا وقد كان لهذه العملية دوي كبير على المستوى العالمي. وقد عملت إسرائيل على الانتقام لسنوات من الذين قاموا بهذه العملية وقد وثق شريط «ميونيخ: انتقام الموساد» والذي تم إنتاجه سنة 2006 لعملية الانتقام.
وقد استؤنفت المسابقة بعد إيقاف بيومين وتمكنت تونس بفضل القمودي من الحصول على ميدالية فضية في سباق 5000 متر إلا أن الحرقة والألم اللذين أصابا التونسيين كانا لسقوط عدائنا في سباق 10.000. أتذكر أني حملت هذه الأسى واللوعة لسنوات طويلة قد يرجع إلى حس نفسي دفين أن هذه الميدالية ستكون الأخيرة قبل أن يعيد لنا الملولي فرحة الانتصار في الأولمبياد وسيكون هذا الانتصار الأخير للقمودي نقطة انطلاق لفترة قحط طويلة.

الصورة الخامسة والتي ستبقى معنا في دورة مونريال لسنة 1976 هي بلا شك صورة البطلة الأولمبية الرومانية ناديا كومانشي والتي ستصبح ملكة هذه الرياضة وتتربع على عرشها لسنوات طويلة. أثارت بنت 15 ربيعا إعجاب كل الجمهور الرياضي الذي تابع الألعاب ووحدتهم في عشق درجة الكمال التي وصلتها وستتحصل على 7 ميداليات ذهبية وخاصة على عدد عشرة على عشرة في إحدى المسابقات. وهذه النجاحات ستضع ملكة الجمباز في علاقة صعبة مع النظام الروماني الذي تراجعت شعبيته بعد عجزه عن تحقيق الحلم الاشتراكي وسيفرض عليها ابن الدكتاتور شاوسيسكو علاقة غرامية رغم أنفها وستحاول الهروب عديد المرات من رومانيا ليقع منعها من السفر. وهذه الأوضاع النفسية والسياسية ستؤثر على ناديا لتتراجع نتائجها الرياضية ولتصير شبحا لتلك الرياضية الجميلة

والمتألقة التي عرفناها في مونريال ولن تنتهي مهمة ناديا كومانشي إلا بسقوط الديكتاتور شاوسسكو بعد سقوط حائط برلين والمعسكر الاشتراكي ستستقر إثرها كومانشي في الولايات المتحدة وتبقى إلى الأبد ملكة الجمباز بدون منازع.

وعرفت هذه الدورة دخول السياسة بطريقة مباشرة فقد قررت 22 دولة إفريقية مقاطعة الألعاب تنديدا بتواجد زيلاندة الجديدة والتي قام فريق الرقبي بزيارة إلى إفريقيا الجنوبية بالرغم من مقاطعة نظام التمييز العنصري هناك وسيصبح منذ هذا اليوم سلاح المقاطعة أحد الأسلحة السياسية في الرياضة.

أواصل الترحال في هذا التقاطع بين السياسة والرياضة لأصل إلى دورة موسكو في صائفة 1980. وقد كانت هذه الدورة في قلب الخلافات السياسية بين المعسكرين آنذاك الشرقي والغربي ولم نكن نعرف آنذاك أن النظام الرأسمالي والولايات المتحدة قد كسبا المعركة نهائيا على نظام اشتراكي ترهل ولم يبق له إلا آلة القمع لمواجهة رفض الناس وعجزه عن تحقيق حلم العالم الآخر الذي ينتفي فيه استغلال الإنسان للإنسان سيكون الاستبداد الرد الوحيد على الأحلام المغمورة بالانعتاق والتحرر.

وستنظم الولايات المتحدة الأمريكية أكبر حملة مقاطعة للأولمبياد للتنديد بالاجتياح الروسي لأفغانستان مما جعل عدد الدول المشاركة لا يتجاوز 30 دولة وهو أصغر عدد منذ دورة 1956.

ولعل من الناحية الرياضية ستبقى في أذهاننا سباق 100 متر والذي فاز فيه العداء الكندي Ben Johnson وتغلب فيه على العداء الأمريكي كارلويس محطما كل الأرقام القياسية بنزوله تحت 10 ثوان كان هذا الإنجاز محل إعجاب بيننا إلا أنه بعد ساعات علمنا أن العداء الكندي لم يكن ليحقق هذا الإنجاز لولا تناوله المنشطات لتدخل منذ ذلك الحين الرياضة العالمية في مواجهة المنشطات.

وأريد الوقوف في هذه الجولة على دورة برشلونة لصائفة 1992 لأنني أحب هذه المدينة وأعشق السفر إليها لا فقط لفريقها الكروي الكبير والمحبب إلى قلبي بل كذلك لأجوائها الثقافية ومسارحها وكذلك لأجوائها الحميمية وفي رأيي فقد كان للألعاب الأولمبية في هذه المدينة دور غير محبب فالإعداد للألعاب قام بإعادة بناء وسط المدينة أو ما يعرف بــRamblas والتي كانت منذ انتهاء دكتاتورية فرانكو مكانا احتضن كل الحركات الفكرية والثقافية وبداية مرحلة التغيير الديمقراطي الحركات الفكرية والثقافية وكل الحركات الشبابية الحالمة بمجتمع مغاير والرافعة للحلم الثوري وجدت هذه الحركات في وسط المدينة مجالا لمواصلة حلمها ولإعطاء الحرية لإبداعها في مسارح صغيرة وتجمعات وحتى الحانات والمطاعم.

إلا أن عملية إعادة بناء المدينة في إطار الإعداد للألعاب الأولمبية ستقضي على كل هذه الأماكن والأحلام التي كانت تغذيها لتجعل من وسط المدينة مركزا تجاريا وبورجوازيا ككل مدن البلدان المتقدمة. إذن أنهت الألعاب الأولمبية الحلم في وسط برشلونة والذي سيعود بعد ثورات الربيع العربي مع تحركات حركة Podenas.

ومن الناحية السياسية ستعرف الألعاب التطورات السياسية التي سيعرفها العالم لتنتهي المرحلة السياسية المباشرة مع سقوط جدار برلين وسقوط النظام العنصري في إفريقيا الجنوبية لتدخل مرحلة التوافقات الرخوة أو consensus حول الديمقراطية وحقوق الإنسان.
ولعل أهم صورة ستبقى لنا في هذه الدورة هي دخول كرة السلة وفتح الباب للمحترفين للمشاركة في هذه الدورة فأمتعنا فريق الأحلام Dream Team الأمريكي بمشاركة ماجيك جونسون وميكايل دوردان.

سأتوقف في هذه الجولة على دورة أثينا لصائفة 2004 فخلال هذه الدورة والتي شكلت عودة الأولمبياد إلى المنبع ستحافظ ذاكرتنا على الأقل على صورتين الأولى هي انتصار البطل المغربي هشام القروج بسباقي 1500 و5000 متر والذي سيفتح فترة ذهبية للعدائين المغاربة في المسابقات العالمية وستعرف هذه الدورة صعود السباح الأمريكي phalps والذي سيصبح أسطورة السباحة العالمية وسيحطم الرقم القياسي لمواطنه مارك سبيتزر الذي حققه في دورة ميونيخ بعد حصوله على 8 ميداليات ذهبية في دورة بيكين.
إلا أن الحديث عن هذه الدورة سيحدد أكثر إثر دخول اليونان في أزمة مالية خانقة فبالبنية التحتية والاستثمار فيها كان من أهم أسباب ارتفاع المديونية العمومية في اليونان وأحد أهم الأسباب الاقتصادية التي يعيشها هذا البلد منذ سنوات والتي عجزت الأحزاب الكلاسيكية اليمينية واليسارية عن حلها مما سرّع بصعود حزب Synisa ووصوله إلى السلطة وقد أثبتت تجربة هذا الحزب منذ سنوات صعوبة إدخال إصلاحات اقتصادية واجتماعية عميقة في ظل العولمة.

سأقف في نهاية هذه الجولة عند دورة بيكين في صائفة 2003 وقد أثبتت الصين من خلال تنظيمها لهذه الدورة أنها أصبحت قوة لا فقط سياسية بل كذلك اقتصادية عظمى فالمنشآت الرياضية كانت في غاية الروعة كملعب عش العصافير. إذن كانت الألعاب والتي احتضنتها الصين في بداية الأزمة الاقتصادية العالمية إعلانا عن نهاية العالم الموروث من الحرب العالمية الثانية والذي كانت تتحكم فيه القوى العظمى ومجموعة الثمانية. كانت هذه الألعاب هي نقطة لعالم جديد واعتراف من القوى العظمى بظهور موازين قوى جديدة للبلدان الصاعدة والنامية فيها دور جديد وهام وستعقب هذه الألعاب ببضع أشهر ظهور مجموعة العشرين والتي ستصبح إحدى المؤسسات الهامة لحوكمة الاقتصاد العالمي.

وستبقى في ذاكرتي في هذه الألعاب صورة رحيل الشاعر الكبير محمود درويش يوم 9 أوت 2003 في إحدى المستشفيات الأمريكية ليحمل معه جزءا من أحلامنا وآمالنا. فكانت متابعة هذه الألعاب مشفوعة بالكثير من الحزن.

ولعل أهم صورة بالنسبة لنا هي عودة بلادنا إلى الميداليات والانتصارات من خلال السباح أسامة الملولي والذي سيكسب ذهبية الألعاب في مسابقة 1500 متر سباحة حرة وسيضيف لها ذهبيته 10 كم سباحة حرة في ألعاب لندن وبرونزية 1500 سباحة حرة هذه الانتصارات أشاعت الفرحة وأدخلت الكثير من الثقة عند التونسي وأضافت شيئا من التحدي تجاه نظام فقد مصداقيته وشرعيته ودخل أيامه الأخيرة وسأذكر من هذه الأيام صورة ذهاب الرئيس السابق وزوجته إلى المطار يوم 22 ديسمبر 2010 لاستقبال البطل أسامة الملولي إثر عودته من دبي وحصوله هناك على الميدالية الذهبية لمسابقة 1500 م سباحة حرة كانت الثورة قد انطلقت ولم ينجح هذا الاستقبال في إعطاء الرئيس السابق مهلة من الوقت كان يبحث عنها كان الاستقبال باردا وخيم عليه جو من الكآبة معلنا عن نهاية البطريق القريبة.

هذه بضع الصور التي حفظتها ذاكرتي ونحن نعيش دورة ريو الأولمبية وقد بقي في ذاكرتي جمل الافتتاح وكذلك فريق اللاجئين المشارك تحت يافطة اللجنة الأولمبية الدولية والذي ينبئ بدخولنا إلى عالم الحروب والعنف والجدران التي تمنع الاختلاط بالآخر وتغذي الخوف من الآخر. وهذه الصور ولئن تترك في أذهاننا عديد المنافسات الرياضية في هذه الألعاب ولحث الأبطال على تجاوز حدودهم لتحقيق النتائج لكنها تشير في نفس الوقت إلى هذا التقاطع بين الرياضة والسياسة لتصبح الأولمبياد جزءا من الحلم الكبير للحياة بآماله وابتساماته كما انكساراته وهزائمه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499