مجلس الامن القومي: التدخل العسكري المحتمل في ليبيا وحماية الحدود محور الاجتماع

اشرف رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي امس بقصر قرطاج على اجتماع مجلس الأمن القومي الذي تناول تطورات الوضع الأمني الداخلي وخاصة على الحدود التونسية الليبية وتدارس تفاصيل الخطة الامنية التي سيقع اعتمادها لحماية وتامين الحدود في حالة وقوع تدخل عسكري

في ليبيا ودراسة كل الاحتمالات في علاقة باشكال التدخل العسكري المحتملة وتاثيراتها على تونس.

وصاغت لجنة تحت اشراف وزارة الشؤون الخارجية تتكون من ممثلين عن كل الوزارات تقريبا بما فيها وزارتا الدفاع والداخلية خطة وطنية لمجابهة تاثيرات التدخل العسكري المحتمل في ليبيا على تونس وتتضمن هذه محورين الاول انساني والثاني امني وقد تم طرحها على رئيس الحكومة مساء الثلاثاء ولكن وقع ترك التفاصيل العملية للخطة الامنية لحماية الحدود لمجلس الامن القومي.

ويذكر ان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي اعلن عن تمديد حالة الطوارئ لمدة شهر ابتداء من 22 فيفري الجاري بسبب الاوضاع الامنية خاصة على الحدود التونسية الليبية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499