مشروع الأمر الحكومي المتعلق بتنظيم الاستشارات العمومية: «بوصلة» تؤكد ضرورة توسيع دائرة الهياكل العمومية والتدقيق فيها


إثر عرض مشروع الأمر الحكومي المتعلّق بتنظيم الاستشارات العمومية، على النقاش من أجل تمكين كل الأطراف المعنية من تقديم مقترحاتها وتصوراتها حوله، تقدّمت منظّمة «بوصلة» بجملة من التّوصيات حول فصول مشروع الأمر، الذي اعتبرته ذا أهميّة كبيرة نظرا لتكريسه

إحدى آليّات الديمقراطيّة التشاركيّة في صنع القرار.
أكّدت رئيسة منظمة «بوصلة» أنس عبد الكريم لـ«المغرب» أن المنظمة تقدّمت بتوصياتها حول بعض فصول مشروع الأمر المتعلق بتنظيم الاستشارات العمومية، لاعتبار هذا المشروع يكرّس آليات الديمقراطية التشاركية ويفتح المجال أمام المواطنين والمجتمع المدني لصنع القرار.

وقد خصّصت التوصيات لبعض الفصول، لعلّ أهمها الفصل الثاني المتعلّق بقائمة الهياكل التي ينطبق عليها مشروع القانون، حيث أكّدت «بوصلة» أن هناك تخوفا من ألّا تلمّ القائمة بكل هياكل الدولة التي تلتجئ لاعتماد الاستشارات العمومية، حيث ينصّ الفصل على كل من الإدارات المركزية ومصالحها الخارجية والجماعات المحلية والمؤسسات والمنشآت العمومية، في حين هناك نصوص قانونية أخرى تدقق أكثر في قائمة الهياكل العمومية، مشيرة إلى أنه من المستحسن التوسيع في دائرة الهياكل العمومية التي ينطبق عليها هذا الأمر والتدقيق فيها.

أما فيما يتعلّق بالمبادئ التي يخضع إليها تنظيم الاستشارات العمومية وهي النزاهة والمساواة والشفافية، والتي تضمنها الفصل الثالث من المشروع، ترى منظمة «بوصلة» أنه من المستحسن ربط هذا الفصل بالفصل 15 من الدستور والتوسيع من دائرة المبادئ، وذلك بإضافة مبدأي النجاعة والمساءلة ليصبح «يخضع تنظيم الاستشارات العمومية لمبادئ النزاهة والمساواة والشفافية والنجاعة والمسائلة».

رئيسة منظمة «بوصلة» قالت إن كل ما يتعلّق بالآجال لم يكن محددا، فبالنسبة لأجل ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499