موقف المجتمع المدني من مبادرة رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة وحدة وطنية: برنامج الحكومة التي سيقع تكليفها هو الأهم

أعلن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي يوم الخميس 2 جوان الجاري، مبادرة تدعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية نظرا لفشل العمل الحكومي في تحقيق الأهداف، سيما في الملف الاجتماعي والاقتصادي، بشهادة المجتمع السياسي والمدني، معتبرا أنّ مشاركة المنظّمة الشغيلة

ومنظمة الأعراف هي شرط أساسي للنجاح وإلا فإن هذه الحكومة سيكون مصيرها الفشل.
وإثر هذا الإعلان، تواترت ردود أفعال الأحزاب السياسية التي عبّر أغلبها عن دعمه لهذه المبادرة معتبرين أنّها قد تكون حلا لخروج البلاد من الوضع الصعب الذي تعيشه، كما اعتبرت مكوّنات المجتمع المدني، أن هذه المبادرة كانت متوقعة وأن المسألة المهمة في هذه المبادرة هي برنامج هذه الحكومة وليس تغيير الأشخاص. المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية كان قد حذّر في أكثر من مناسبة من احتقان الوضع الاجتماعي وانزلاقه نحو الأسوأ، إن استمرّت حكومة الصيد في تجاهل المطالب الاجتماعية، كما نبّه المنتدى أيضا من وقوع ما وصفه بالكارثة الكبيرة إذا لم تكن هناك إجراءات سريعة لإنقاذ الوضع الاجتماعي المحتقن.

رئيس المنتدى عبد الرحمان الهذيلي أكّد لـ «المغرب» أنه ليس من المهم تغيير الأشخاص على رأس الحكومة، بقدر أهمية التصوّر والبرامج والرؤى، «فما الذي ستقدّمه حكومة الوحدة الوطنية يعدّ مسألة ضرورية، لتفادي مشاكل كبيرة قد تنجم لاحقا».
كما اعتبر رئيس المنتدى أن قضايا التنمية والتشغيل وتدهور المقدرة الشرائية وتضرّر العديد من الفئات الاجتماعية، وغياب برنامج واضح، وتكرار نفس منوال التنمية إلى جانب رداءة الإجراءات وعدم التنسيق بين مكونات هذه الحكومة من أجل إيجاد حلول جذرية للوضع الاقتصادي والاجتماعي، هي أكبر دافع لتغيير الحكومة اليوم.

عميد المحامين فاضل محفوظ أكّد بدوره لـ «المغرب» أن ما يعني في هذه المبادرة ليس تغيير أشخاص بقدر أهمية البرنامج، والأولويات والخارطة التي.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499