الأستاذ إبراهيم بن صالح متفقد عام سابق للتربية: هل مازالت المدرسة الجمهورية فـــــــــي مأمن اليوم ؟

كثر الجدل في المدة الأخيرة حول ما أقدم عليه وزير الشؤون الدينية محمد خليل من قرار يتعلق بفتح المؤسسات التربوية خلال عطلة الصيف لتحفيظ القرآن فثمة من يرى أن القرار صائب لأنه إجراء سيحفظ الأطفال من مزالق الفراغ في العطلة الصيفية و ثمة من يرى في هذا الإجراء تعديا على حق الطفل

في الراحة السنوية وهضما لجانب مهم من التكوين الثقافي للتلميذ هو في أمس الحاجة إليه هذا فضلا عما سيلحق المدرسة بمثل هذه الأنشطة الدينية الصيفية من تعثر للأسس الجمهورية التي انبنت عليها رسالتها لذلك اتصلت «المغرب» بالأستاذ إبراهيم بن صالح بصفته درّس طيلة سنوات عديدة في المعاهد الثانوية وشغل خطة متفقد عام للتربية ليوضح لنا هذه الأسس وعلاقة المدرسة بفكرة التقدم :

• هل المدرسة الجمهورية في خطر؟
المدرسة الجمهورية مشروع سياسي أكثر منه مشروع بيداغوجي ورهان هذا المشروع منذ قانون 4 نوفمبر 1958 هو دعم « الأمة» ودولة الاستقلال ونشر قيم الجمهورية .
فمنذ الاستقلال سعت الدولة إلى توحيد التعليم من أجل نشر ثقافة وطنية موحدة بين الشباب التلمذي ضمانا لوحدة الشعب وتماسك مكوناته ومن أجل بناء وعي وطني والسعي إلى تخريج المواطن الأمثل. من أجل هذه الغاية ارتكزت المدرسة على جملة من القيم والاختيارات الجمهورية من أهمها:

1 - انخراط تونس في الحداثة وذلك بتأمين المدرسة لعملية نقل الثقافة الوطنية والكونية والعلوم الدقيقة والتفكير العقلاني ولأجل ذلك تقرر تعميم التعليم باعتباره حقا كونيا وباعتباره السبيل الأوحد إلى تقليص الفوارق الاجتماعية والجهوية وباعتباره الضمانة الوحيدة لوحدة الشعب، أساس التعليم هو المعارف العلمية لأنها معارف موضوعية تساعد على تجاوز المعتقدات غير العقلانية وتخرج الأطفال من حيز التقليد والفكر الخرافي.
وليس القصد من تأسيس التعليم على المعارف العلمية جعل المدرسة ذات توجه علماني وإنما المقصود بذلك تكوين العقول وترشيدها وتسليحها بالفكر النقدي لكي لا تكون فريسة للايديولوجيات السياسية والدينية المتطرفة فتكون المدرسة بهذا المعنى مؤسسة للتحرر والانعتاق وتنمية الذات.

2 - المبدأ الجمهوري الثاني الذي ترتكز عليه المدرسة هو الحياد الاجتماعي للمؤسسة التربوية ، فالمدرسة تشتغل وفق قواعد غير شخصية الرابط الوحيد الذي يجمع الأطراف الفاعلة فيها هو الرابط البيداغوجي. فالبيداغوجيا هي علم تربوي يرمي إلى تنظير العملية التربوية وهي التي تسمح بتحديد ما ينبغي تدريسه وكيف يقع التدريس ، وعندما تصبح البيداغوجيا بهذا المعنى أداة عمل موضوعية فإنها تضمن حيادية المدرسة، وبهذا تصبح المدرسة عمومية كباقي المؤسسات العمومية وظيفتها تأدية خدمة للمجتمع و ليست وظيفتها تغيير النظام الاجتماعي كما أن وظيفتها أيضا هي تأمين الانسجام العام في المجتمع والمحافظة عليه وتحقيق فكرة التقدم فيه لذلك ومن هذه الجهة تحديدا تضع المدرسة نفسها بعيدا عن كل الصراعات الاجتماعية والدينية وبذلك أيضا تكتسب صفتها الرمزية.

3 - المبدأ الجمهوري الثالث الذي تستند إليه المدرسة الجمهورية هو الاستحقاقية . فالمدرسة تعتبر نفسها المسؤولة عن انتقاء الأفضل من التلاميذ دون أن تشغل نفسها بالأصول الاجتماعية التي ينحدرون منها . الاستحقاقية مبدأ تسعى من ورائه المدرسة إلى تنمية كل المواهب لكي تتمكن من التعبير عن نفسها من دون أيّ اعتبار للفوارق الاجتماعية.

4 - المبدأ الجمهوري الرابع يتمثل في أن المدرسة مدعوة إلى بناء الفرد المستقل . فبواسطة العلم وبالنفاذ إلى الثقافة الكونية تتيح المدرسة الفرصة لتنمية وعي حرّ لا يرتهن للتقاليد ولا لأيّ مجموعة اجتماعية.
المدرسة مؤسسة تسمح للطفل ـ عبر نقل الثقافة ـ إلى امتلاك وسائل استبطان المعايير والقيم لكي يصبح ذاتا مستقلة قادرة على التعامل مع الفكر النقدي
فهل مازالت هذه المدرسة الجمهورية في مأمن اليوم ؟

وهل تمثّل بعض الأنشطة المزمع تنظيمها خلال عطلة الصيف دعما للمدرسة الجمهورية أم هي من وسائل تخريبها؟ وهل الأنشطة الدينية الصيفية مما يروّح على التلميذ ويغيّر من نسق زمنه في التكوين العام أم مما يؤدّي إلى مزيد التشديد عليه والتقييد من حرّيته ؟
أفليست الأنشطة الصيفية مجالا يدعو التلاميذ أفرادا ومجموعات إلى الإبداع الحرّ وإلى بناء المشاريع وإلى الانفتاح على الفضاءات غير المألوفة وغير هذا كثير ؟
هل المدرسة في طريقها إلى تغيير هويّتها واصطناع رسالة جديدة لا يعرفها إلا بعضهم ممن يزعم امتلاك الحقيقة وحده؟

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499