3 أيام تفصلنا عن العودة المدرسية واليوم تنتهي عملية الترسيم عن بعد: تسجيل 680 ألف تلميذ من مجموع 900 ألف تلميذ..ومكاتب بريدية متنقلة في الأوساط الريفية

تنتهي اليوم الأربعاء 12 سبتمبر الجاري آجال عملية الترسيم عن بعد التي كانت قد انطلقت منذ 29 أوت الفارط

بالمدارس الإعدادية والمعاهد النموذجية بالنسبة للسنة الدراسية 2018 - 2019، وقد تمكن 680 ألف تلميذ من المرحلتين الإعدادية والثانوية من الترسيم إلى غاية أول أمس من مجموع 900 ألف تلميذ أي بنسبة تجاوزت 70 بالمائة، نسبة اعتبرتها المكلفة بمأمورية صلب وزارة التربية ولاء تركي في تصريحها لـ«المغرب» جيدة جدا وعملية الترسيم مازالت متقدمة لاسيما وأن مكاتب البريد قد فتحت أبوابها أمس بصفة استثنائية وخاصة في المناطق الريفية لحلّ الإشكاليات، مشددة على أنه تمّ تخصيص مكاتب بريد قارة ومتنقلة في الأوساط الريفية لتأطير التلاميذ والأولياء حول عملية التسجيل وحل أي إشكالات تعترضهم.
3 أيام فقط تفصلنا عن العودة المدرسية، 15 سبتمبر الجاري، والاستعدادات والتحضيرات تتم على قدم وساق من أجل ضمان عودة طيبة في كامل أنحاء البلاد ولكن المخاوف من حدوث أي إشكال أو اضطراب من شأنه أن يحول دون التحاق التلاميذ بمقاعد الدراسة يبقى دائما قائما من طرف الأولياء ولاسيما أن ذات الإشكاليات والمشاكل والصعوبات مازالت موجودة، فعديد المدارس مازالت إلى اليوم دون صيانة وتعاني من بنية مهترئة ونقص في الماء الصالح للشراب إلى جانب النقص في الإطار البشري، إشكاليات تسببت السنة الفارطة في تأخير العودة المدرسية وأثارت جدلا كبيرا، ذلك أن عددا كبيرا من التلاميذ لم يتمكنوا من الالتحاق بمقاعدهم إلا في شهر أكتوبر ونوفمبر.

إجراءات جديدة
مجلسان وزاريان انعقدا وخصصا للعودة المدرسية واتخاذ الإجراءات الضرورية والكفيلة بضمان عودة مدرسية ناجحة وطيبة وفي أحسن الظروف، وقد تمّ خلال المجلس الوزاري المضيق المنعقد يوم 10 سبتمبر الجاري استعراض أهم الاستعدادات الخاصة بهذه العودة لا سيما منها المتعلقة بصيانة الفضاءات التربوية وتهيئتها لاحتضان التلاميذ في ظروف مقبولة وتوفير الكتب المدرسية وتأمين الخدمات المدرسية وتوفير المساعدات الاجتماعية للعائلات محدودة الدخل، كما اطلع على نسق تقدم عملية ترسيم التلاميذ، هذا وقد قرر المجلس الوزاري المضيق ايلاء عناية خاصة بالمدرسين النواب من خلال تحسين وضعهم الاجتماعي والمهني وذلك بالترفيع في المنحة المخصصة لفائدتهم وتمتيعهم بالتغطية الاجتماعية وإحكام تأطيرهم بيداغوحيا إلى جانب تحسين نسب تأطير التلاميذ بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية والمبيتات من خلال دعم الإطار البشري في سلكي القيمين والمرشدين التطبيقيين إضافة إلى تطوير جودة الخدمات المقدمة بالمطاعم المدرسية عبر دعم الإطار البشري العامل ومضاعفة القيمة المالية للأكلة المدرسية.

إعادة توزيع عمال الحضائر والآليات
وفق بعض المصادر المطلعة فإن العديد من المدارس في بعض الجهات تعاني من نقص على مستوى الإطارات البشرية من معلمين وأساتذة وعمال تنظيف وحراسة وتعمل الوزارة لتفادي هذا النقص خاصة بالنسبة للتنظيف والحراسة على التنسيق مع الولاة عبر إعادة توزيع عمال الحضائر والآليات، وكذلك على مستوى الماء الصالح للشراب، وقد تولت وزارة الفلاحة بالتنسيق مع وزارة التربية إدخال أكثر ما يمكن من الماء إلى المدارس. هذا وأضافت مصادرنا أن عملية الترسيم عن بعد قد حققت نتائج ايجابية وهناك توجه السنة الدراسية المقبلة نحو نشر الكتب المدرسية على موقع الوزارة لتحميلها وذلك من أجل التقليص أكثر ما يمكن من تكاليف العودة المدرسية.

أشغال بناء وصيانة وتهيئة في عدد من المدارس
كما أشارت مصادرنا إلى أن المجلس الوزاري خصص بالأساس للنظر في 3 محاور أساسية، الموارد البشرية والصيانة والماء الصالح للشراب، وذلك لتجاوز الإشكاليات وضمان عودة مدرسية مريحة على جميع المستويات، هذا وقد أجرى وزير التربية حاتم بن سالم العديد من الزيارات إلى عدة مدارس على غرار الزيارة التي أداها إلى كل من المدرسة الإعدادية بشارع الاستقلال والمدرسة الابتدائية ابن خلدون والمعهد الثانوي سليمان بن سليمان والمعهد الثانوي محمود المسعدي بالفحص لإطلاع على تقدم أشغال البناء والصيانة والتهيئة. وقد أمر بمزيد تكثيف الجهود حتى تكون بعض المؤسسات التربوية جاهزة لاستقبال التلاميذ يوم العودة المدرسية. وقد دعا الوزير إلى تغيير الطاولات المتهرئة ورفع الأثاث الذي زال الانتفاع به و لم يعد صالحا للاستعمال. وقد تقرر تكليف فريق من الوزارة لزيارة مطبخ المعهد الثانوي محمود المسعدي بالفحص بهدف صيانة معداته وتجديد التجهيزات المطبخية. كما قرر أيضا تشكيل لجنة مشتركة مع مصالح الولاية والبلدية للنظر في وضع خطة تدخل لصيانة المركب السكني التابع لديوان مساكن وزارة التربية.

تواصل المفاوضات
بالتزامن مع التحضيرات للعودة المدرسية، تتواصل المفاوضات بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي وسلطة الإشراف حول عديد المطالب المعلقة منذ السنة الفارطة والتي كانت سببا في حدوث اضطرابات كبيرة على السنة الدراسية الفارطة بسبب الاحتجاجات ورفض تسليم الأعداد للإدارة وتعليق الدروس، وحسب تصريح الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي خلال اجتماع بقواعد النقابة بالكاف فإن الحوار مع وزارة التربية يشهد تقدما في اتجاه حلحلة الإشكاليات في خطوة صحيحة على درب التفاوض الجدي والبناء ، مشيرا إلى أن الجلسة الأخيرة مع وزارات التربية والشؤون الاجتماعية والشباب والرياضة أسست إلى جلسات تقنية ستعقد مع الوزارات الثلاث للتفاوض في شأن عديد الملفات المطروحة. وشدد على أن نقابة التعليم الثانوي مستعدة لتقديم تنازلات شريطة أن تكون المفاوضات جدية وتستجيب لطموحات العاملين في القطاع، مؤكدا أنه في صورة إخفاق المفاوضات فمن حق المربين مواصلة عملهم النقابي من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499