فيما يصل العجز المحاسبي لشركة السكك الحديدية إلى 470 مليون دينار: الأعوان يضربون..الوزارة تسخر 200 عون والنقابة تعتبر الإجراء غير قانوني وتهدد بالتصعيد

بعد أن تمّ تأجيله في مناسبتين، نفذ أعوان السكك الحديدية يوم أمس إضرابا عاما،

إضراب وبالرغم من التسخير الذي قامت به وزارة النقل وتخصيص عدد من الحافلات على مستوى الخطوط البعيدة وأحواز تونس والساحل فإنه تسبب في تعطيل حركة القطارات من نقل المسافرين إلى البضائع، ويأتي الإضراب العام بعد فشل الجلسة الصلحية المنعقدة أول أمس بالإدارة العامة لتفقدية الشغل على خلفية عدم التوصل إلى حلّ الإشكال المتعلق بتوقف الخط 13 الرابط بين صفاقس وتوزر بسبب الاعتصامات. تعطيلات أثارت تذمر المسافرين مما أجبر سلطة الإشراف على إمضاء أمر تسخير يهم 200 عون لقيادة القطارات، الأمر الذي رفضته الجامعة العامة للسكك الحديدية واعتبرته «غير قانوني» و«محاولة يائسة لضرب وحدة الحديديين».

الرئيس المدير العام للشركة التونسية للسكك الحديدية أنيس الوسلاتي أكد في تصريح لـ«المغرب» أنه تمّ أمس إصدار أمر تسخير لحوالي 200 عون لقيادة القطارات وتمّ تعليقه في بهو عمل مقرات العمل ومعاينة ذلك مع متابعة عملية التحاق الأعوان بمراكز عملهم لتوفير خدمة دنيا للقطارات لقضاء الشؤون العامة ونقل المواطنين، مشيرا إلى أن تحرك القطار يستدعي بالضرورة على أقل تقدير 5 أعوان. وعن تداعيات الإضراب على الشركة، قال الوسلاتي إن أي توقف عن العمل حتى ولو كان بساعة فقط فإنه ستكون له انعكاسات سلبية على الشركة التي لا يخفى على الجميع أنّ وضعيتها صعبة. وبين أنه لا يمكن في الوقت الحاضر حصر خسائر الإضراب.

غلق الخط 13..سبب الإضراب
حسب الرئيس المدير العام لشركة السكك الحديدية فإن الشركة تعاني من صعوبات مالية كبيرة، حيث وصل العجز المحاسبي خلال السبع سنوات الأخيرة إلى 470 مليون دينار، مشيرا إلى أن إضراب الأعوان يوم أمس جاء احتجاجا على تواصل غلق الخط 13 والشركة تقوم بمجهودات كبيرة من أجل فك الاعتصامات الموجودة واستئناف العمل بالخط الذي يحقق مردودية كبيرة للشركة، اعتصام في المكناسي والثاني في منزل بوزيان، ونجحت الشركة بالاشتراك مع السلط الجهوية في فك اعتصام المكناسي يوم الأحد الفارط ثمّ اعتصام منزل بوزيان لكن ما راعى الشركة وإلا وأن عاد الاعتصام في منزل بوزيان ومازالت إلى حدّ كتابة هذه الأسطر تبذل مجهودات لفكه من جديد، معربا عن أمله في أن يتم ذلك في أقرب وقت. هذا وأوضح أن برقية إضراب أعوان الشركة تضمّ 4 نقاط، تمّ الاتفاق على 3 منها وبقيت النقطة الخلافية الرابعة المتعلقة بالخط 13.

جامعة السكك الحديدية..قرار التسخير غير شرعي
قرار التسخير الذي اتخذته وزارة النقل، أثار غضب الجامعة العامة للسكك الحديدية وأكدت أنه لا يستجيب للضوابط القانونية، واصفة ذلك ‘’بالمحاولة لضرب وحدة ونضالات الحديديين، حسب بيان توضيحي لها نشر على الصفحة الرسمية لاتحاد الشغل، وأعلمت كافة منظوريها بـ«عدم الشرعية القانونية لهذا التسخير وتمسكها بحق منظوريها في الإضراب الشرعي دفاعا عن ديمومة الشركة»، معبرة عن «إدانتها لما وصفته بالمحاولات الفاشلة»، حسب ذات البيان. هذا وأكد العربي اليعقوبي الكاتب العام للجامعة العامة للسكك الحديدية في تصريح لـ«المغرب» نجاح إضرابهم والذي تعود أسبابه إلى تواصل غلق خط 13 الذي يعتبر جوهريا وحيويا بالنسبة للشركة وبالتالي وأمام تواصل الوضع قرر الأعوان تنفيذ هذا الإضراب للدفاع عن ديمومة المؤسسة لتكبدها خسائر فادحة جراء قطع هذا القطع بـ341 مليون دينار منذ سنة 2012 إلى اليوم وضياع أكثر من 6860 يوم عمل.

عدول تنفيذ في مراكز العمل
وطالب الحكومة بضرورة تطبيق القانون من أجل إعادة فتح هذا الخط، مذكرا بالجلسة الصلحية التي انعقدت أول أمس وأكد أن الطرف النقابي لم يجد إلا الاستهتار واللامبالاة من قبل سلطة الإشراف والإدارة العامة وهو ما أجبر الأعوان على تنفيذ الإضراب على كامل الشبكة الحديدية، شركة الشمينو» وشركة أشغال السكك الحديدية. وبالعودة إلى قرار سلطة الإشراف بتسخير الأعوان، شدد اليعقوبي على أن هذا التسخير غير قانوني بالرغم من أنه منصوص عليه في القانون لكن في التطبيق هناك شروط وإجراءات معمول بها ويتم الالتجاء إليه في صورة صد عن العمل أو إضراب مفتوح والحال أن إضرابهم شرعي وليوم فقط كما أن التسخير يجب أن يوجه للأعوان المعنيين قبل 24 ساعة من يوم الإضراب، ومن هذا المنطلق فإن الجامعة لا تعتبره تسخيرا والأعوان اعتبروه غير موجود إضافة إلى ذلك فقد تمّ إرسال عدول منفذين إلى مراكز عمل الأعوان ولكن تمّ التصدي لهم باعتبار أن الإضراب شرعي وليس عشوائيا .

تحركات تصعيدية أخرى متتالية
كما أكد اليعقوبي أنه في صورة تواصل غلق الخط 13 فإن الجامعة ستجتمع بهياكلها وفي الأيام القليلة القادمة ستنفذ تحركات تصعيدية أخرى متتالية للدفاع عن الشركة كلفهم ذلك ما كلفهم. ويذكر أن المطالب الأخرى الواردة في محضر الجلسة دمج شركة أشغال السكك الحديدية صلب الشركة الوطنية للسكك الحديدية وتطبيق الاتفاقيات السابقة الممضاة بين الأطراف الاجتماعية بتاريخ 19 جويلية 2017، و9 مارس. ويشار إلى أن الشركة تولت في محاولة لتفادي الاضطرابات المسجلة في حركة القطارات على مستوى الخطوط البعيدة والأحواز الجنوبية بالعاصمة وأحواز الساحل والنقل الحديدي للبضائع إلى جانب التسخير برمجة بعض القطارات لنقل مسافري خطي أحواز تونس والساحل بالإضافة إلى تخصيص عدد من الحافلات على مستوى الخطوط البعيدة وأحواز تونس والساحل مع تشكيل خليتي أزمة بكل من الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية ووزارة النقل للمتابعة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499