تنصيب المجالس البلدية: 18 جلسة تنصيب أربع منها تنتهي بالتأجيل

• النهضة تواصل التصدر وخلفها المستقلون
أسبوع يفصلنا عن انتهاء أجل انعقاد جلسات تنصيب المجالس البلدية المنتخبة،

وهي الفترة المتبقية لأقل من 150 دائرة بلدية لم تعقد جلستها واتضاح الصورة اكثر سواء على المستوى المحلي او الوطني، وكشف هوية الطبقة السياسية الجديدة ومدى قدرتها على ان تعيد تشكيل الساحة التونسية.
تستمر عملية تنصيب المجالس البلدية وانتخاب رئيس لها، ليتجاوز عدد رؤساء البلديات المنتخبين يوم امس 200، في ارتفاع عن حصيلة اول امس بـ14 مجلسا منصبين، وبهذا تصبح نسبة البلديات التي حسمت فيها المنافسة حوالي 60 % من اصل 350 بلدية، في انتظار استكمال البلديات المتبقية. مع الاشارة الى ان ولايتين فقط لم تنطلق فيهما عملية تنصيب المجالس البلدية الى غاية امس، وهما المهدية وتونس.

استمرار عملية التنصيب لم يحمل مؤشرات جديدة بمقدورها قلب الموازين الاولية التي ابرزها الدور الثاني من الانتخابات البلدية، دورة انتخاب الرئيس وتوزيع المسؤوليات، حيث حافظت حركة النهضة على هيمنتها على رئاسة البلديات لتحرز 6 رئاسات جديدة وبهذا ترفع نصيبها الى 79، يليها المستقلون بـ70 بلدية فيما حافظ نداء تونس بـ44 بلدية متقدما على بقية الاحزاب، التي حصدت جميعا 15 منصب رئيس بلدية، توزيعهم 7 للجبهة الشعبية و3 للتيار الديمقراطي و3لحركة الشعب فيما آلت البلديتان المتبقيتان الى الائتلاف المدني وحزب آخر.

حركة النهضة نجحت الى غاية امس في ان تعزز تحالفاتها سواء مع الاحزاب او المستقلين، في اكثر من 50 دائرة لا تحظى فيها باغلبية الـ50+1، وهذا يعتبر نجاحا مهما للحركة التي تراهن على ان تتصدر المشهد المحلي باكبر نصيب من رئاسات البلديات، حيث تراهن الحركة على ان تتجاوز الـ100 برقم مهم. ويبدو انها قادرة على تحقيق هذا، بعد ان نجحت في تصدر بلديات في مختلف الولايات، اذ ان الولايات الـ22 التي شهدت عمليات تنصيب مجالس بلدية كان للحركة فيها نصيب على غرار بلديات الولايات الساحلية وتونس الكبرى والشمال الغربي، اين سجلت الحركة اضعف نسبة فوز لها.

نجاح النهضة في تصدر رئاسات البلديات اوليا، في انتظار استكمال البقية، تتشاركه مع قائمات مستقلة نجحت في حصد اكثر من 33.8 % من رئاسات البلديات التي انجزت، وهذا رقم مرشح للارتفاع بحكم ان البلديات الـ152 يتصدر المستقلون اكثر من عشرة منها، كما ان التحالفات التي قد يعقدونها ستعزز الرقم.
تأجيل تنصيب 4 مجالس لعدم اكتمال النصاب

يوم امس عقدت 18 جلسة لتنصيب المجالس البلدية، اربع من هذه الجلسات انتهت دون ان تتم العملية بسبب غياب النصاب القانوني، على غرار بلدية جبل الوسط، وتم تأجيل الجلسة لعدم اكتمال النصاب، حيث تم تسجيل غياب أعضاء القائمة المستقلة «وردة جبل الوسط»- التي فازت بنصف المقاعد- مقابل حضور أعضاء القائمتين المستقلتين «الأمل» و»الامتياز» وقائمة حركة النهضة.

غياب اعضاء احدى القائمات الفائزة استمر في قلعة سنان بولاية الكاف حيث غاب الفائزون عن حركة نداء تونس عن الجلسة مما ادى الى تاجيلها، والامر ذاته بالنسبة لبلدية الشريفات بوشراي من ولاية نابل حيث غاب جل اعضاء القائمات المستقلة الثلاث الفائزة بالمراتب الاولى عن جلسة التنصيب.
يختلف الدافع وراء تأجيل تنصيب المجلس البلدي بالوردانين من ولاية المنستير حيث حال تجمهر لنشطاء في المجتمع المدني وبعض الفائزين في الانتخابات من دخول عد هام من الفائزين في الانتخابات لمكان انعقاد جلسة التنصيب مما ادى الى تاجيلها هي الاخرى.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499