الطبوبي من الحمامات: «سنطبّق القانون لتنظيف الاتحاد وإصلاحه بات ضروريا جدا..ولا مكان للانتهازيين»

يبدو أن مؤتمر الجامعة العامة للصحة مثّل فرصة للأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي

للردّ على الهجمة التي يتعرض لها الاتحاد وعمليات الشيطنة التي استهدفت المربين في إشارة إلى أزمة قطاع التعليم الثانوي وإذعان الجامعة لقرار الهيئة الإدارية الوطنية برفع حجب الأعداد وتسليمها إلى الإدارة، هجمة جعلت الطبوبي يواصل ويجدد خطابه التصعيدي ضدّ الحكومة والدعوة إلى ضرورة ضخّ دماء جديدة وحقيقية في مفاصل الدولة لكن الجديد في خطابه أمس هو حديثه عن محاولات اختراق الاتحاد ليشدد في هذا الشأن على أن الاتحاد سيطبق القانون بحذافيره بداية من الأسبوع القادم من أجل تنظيفه وستكون مرحلة فرز حقيقي وليست شعارات وأنه من الغباء السياسي اعتبار تنازلات الأساتذة لصالح أبناء الشعب انتصارا للحكومة.

نور الدين الطبوبي أكد في كلمته أمس بالحمامات أن المؤتمر جاء في مرحلة حساسة ودقيقة جدا ومن خلال هذا المؤتمر وفي إطار الهجمة التي تستهدف الاتحاد ومناضليه «ألف قبلة على جبين كل مربي ومربية..أنتم نجمة على جبين تونس والاتحاد..أقول للذين يشيطنون المربين أين أنتم من هذه المخاطر ومن قيمة المربي». وتابع قوله في تعليقه على تصريحات بعض المسؤولين بخصوص هزيمة الاتحاد في ملف التعليم الثانوي» أقول للذين يتحدثون عن الانتصار، أي انتصار تتكلمون عنه أيها الأغبياء.. أردتم أن تضعونا في معركة مع أبناء شعبنا فسحبنا من تحتكم البساط..وأردتم أن يكون الاتحاد في أزمة داخلية فسحبنا من تحتكم مرة أخرى هذا البساط». وشدد على أنهم لم يستوعبوا الدرس منذ تأسيس الاتحاد الذي أحبط كل المؤامرات التي تحاك ضده وانكسرت وستظل هذه المنظمة «جبل شامخ» لا تهزها أي رياح عاتية.

الطبوبي يردّ على تصريحات الجزيري
الطبوبي قال أيضا « ستبقى المنظمة صمام الأمان لكافة الشعب... نحن اليوم وجها لوجه في معاركنا الاجتماعية.. أردتم أن تتآمروا على الاتحاد حتى بعد مؤتمره العام وتستنيروا ببعض القيادات السابقة للاتحاد لكن لم يكتب لكم ذلك... سيكتب لنا التاريخ أننا مؤتمنون على مصالح الشعب في هذه الفترة الدقيقة والحساسة ونحن لا نبيع ذمتنا وضمائرنا وسنبقى الصوت العالي والمدوي والمرتفع في كل المحافل وفي كل الاتجاهات ولا نخشى لومة لائم..». هذا وردّ الطبوبي على تصريحات النائب عن حركة النهضة حسين الجزيري بقوله إن الحكومة انتصرت في ملف التعليم الثانوي، قائلا « عن أيّ انتصار تتحدّث أيّها الغبيّ أنت وحكومتك؟». وبين أن التنازل من شيم الكبار «وهم كبار وعظماء»، «قلنا لن تكون هنالك سنة بيضاء وصدقنا في ذلك... افهموا أيها الأغبياء .. نحن قادمون من أجل رسالة نبيلة ومن أجل استحقاقات اجتماعية وسننجح في المفاوضات الاجتماعية في القطاعين الخاص والعمومي.. سنبقى شوكة في حلق كل المناورين».

تابع الطبوبي أن «الاتحاد أكبر من الجميع ورهانكم يا سلطة أنكم راهنتم على بعض الاختراقات وأقول لكم والله لن يكتب لكم ذلك... سيطبق الاتحاد القانون بحذافيره من الأسبوع القادم من أجل تنظيفه وستكون مرحلة فرز حقيقي وليست مرحلة مجاملات وشعارات والانتماء للاتحاد ليس بالموقع بل خدمته شرف عظيم، أما التكالب على المسؤولية فليس من شيم النقابيين ولن يكتب للانتهازيين أن يكون لهم موقع في الاتحاد والعديد كشفوا عن وجههم الحقيقي وغايتهم وحرية التعبير مضمونة والرأي والرأي المخالف إثراء للعمل النقابي ولكن لا للانتهازية داخل اتحاد الشغل.. الخيانات توجد في كل فترة لكن في بعض الأحيان نتألم ونتوجع ولكن الصبر باهي ولكن نعرف كيف نفكر وكيف نرسم خياراتنا وكيف نعمل كي تكون المنظمة أكثر قوة وأكثر شجاعة وصلابة... والاتحاد أمانة والأمانة ثقيلة ونحن قدّها وقدود أبناء وبنات الاتحاد».

«من له استقلالية قراره النقابي فمرحبا به»
تحدث أيضا الطبوبي عن المؤامرة التي يتعرض لها الاتحاد حتى من خارج حدود الوطن وأن الحكومة لن تنجح في اختراق الإتحاد والتآمر عليه لاسيما و أنه يمثل خطرا كبيرا على قرارات صندوق النقد الدولي وغيره، مضيفا «هذا يشرفنا وتريدون ضرب الاتحاد لتمرير خياراتكم والله لن تُضربوا إلا انتم لان للاتحاد رجاله ونساؤه، وهذا ليس بشعار ودائما وأبدا لا بدّ في كل فترة زمنية من كشف الحقائق وبدأنا نكتشف الحقائق الحقيقية ولهذا أقول إصلاح الاتحاد من الداخل ضروري جدا... من له استقلالية قراره النقابي فمرحبا به ونتقاطع مع كل من يتقاطع معنا في المبادئ التي تأسس عليها الاتحاد وصمام أمان المنظمة الديمقراطية التي ستبقى ثابتة وظلت ثابتة مع استقلالية قرارها النقابي، وهذه الفترة هي صعبة بامتياز..والضربة التي لا تقسم الظهر تقوي والاتحاد دائما قوي بوحدته ولحمته وصموده».

الاتحاد متواجد في كل مفاصل الدولة
واصل الطبوبي خطابه التصعيدي ضدّ الحكومة، متسائلا عن الأرقام والنجاحات التي حققتها والاتحاد يقول لها أهلا وسهلا في المعركة الاجتماعية وسيجيبكم العمال يوم غرة ماي المقبل في قبة المنزه، مشددا على أن الاتحاد سيواصل دفاعه عن المرفق العام مجددا قوله إن التفويت في القطاع العام سبعون ألف خط أحمر ولن يعاد البرنامج الهيكلي لسنة 1986، وهذا الكلام ليس مجرد شعارات كذلك الدعوة إلى ضخ دماء جديدة حقيقية في الحكومة. ووجه انتقاده إلى أحد الوزراء بتصريحه أن الاتحاد حجرة عثرة أمام الإصلاحات ويقول له نعم إن الاتحاد متواجد في كل مفاصل الدولة، فهذا هو الاتحاد وسيتواجد في كل شبر من تراب الجمهورية. كما أشار نور الدين الطبوبي إلى أنه سيرأس وفد المفاوضات يوم غد الاثنين بمقر وزارة التربية، مشددا على تمسّك الاتحاد بمطالب الأساتذة، مشيرا إلى ضرورة الزيادة في الأجر الأدنى المضمون.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499