5 لاءات ترافق يوم اقتراع الامنيين والعسكريين: اليوم ينتخبُون من يمثّلهم في المجالس البلدية

29 افريل 2018 يوم تاريخي لأكثر من 36 الف امني وعسكري بتمتعهم بحقهم في الانتخاب لأول مرة ، هو يوم خاص بهم باعتبارهم

مكلّفين بتامين يوم الاقتراع لكافة التونسيين في 6 ماي المقبل ، الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري اكدتا ان اليوم سيكون هناك 5 لاءات : وهي لا لتعليق السجل الانتخابي ، لا للتحبير، لا لفرز الاصوات ، لا للحملة الانتخابية قرب محيط مراكز ومكاتب الاقتراع ، لا لسبر الاراء بعد الخروج من مكاتب الاقتراع.

قدّمت كل من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري امس خلال ندوة صحفية اخر الاستعدادات حول يوم الاقتراع للامنيين والعسكريين حيث اكدتا انه يوم يحمل عدة خصوصيات نظرا لحساسية هذين السلكين وانه من الضروري المحافظة على الجوانب المتعلقة بالمعطيات الشخصية.

فقد اكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات خلال الندوة ان للأمنيين والعسكريين الحق اليوم في الانتخاب لكن لهم خصوصية وقع إفرادهم بها ، وان الهيئة وفرت 350 مركز اقتراع و359 مكتب اقتراع علما وانّ بعض البلديات نجد فيها اقل من 3 مسجلين وذكر على سبيل المثال ان عدد البلديات التى بلغ فيها عدد المسجلين اقل من 10 ، هو 10 بلديات، واضاف ان الهيئة خصصت 1436 عضو مكتب اقتراع وتم تكوينهم تكوينا اضافيا باعتبارهم سيشرفون على اقتراع الامنيين والعسكرين وايضا يوم الاقتراع 6 ماي لبقية المواطنين ، وان الهيئة قامت بتوزيع كل المواد الانتخابية، وأشار بخصوص مسألة الصمت الانتخابي ان القانون لم يعرج على هذه المسألة وبالتالي لا يمكن منع الحملات الانتخابية ولكن سيتم حماية محيط مراكز ومكاتب الاقتراع من الحملات الانتخابية مبينا انها من بين النقاط التي ستقع اثارتها على مجلس نواب الشعب في المستقبل اما فيما يتعلق باحتجاج سلك الشرطة البلدية فقد اكد رئيس الهيئة ان كل من سجل ولا يحمل اي مانع من الموانع له حق الانتخاب. وذكر ايضا ان مسالة حماية الصناديق ومراكز الاقتراع هي من مشمولات الامن والجيش وان الهيئة عليها الجوانب اللوجستية .

الحرية وفق قواعد مضبوطة
رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري النوري اللجمي افاد ان يوم اقتراع الامنيين والعسكرين محاط باجراءات امنية وايضا من الضروري المحافظة على المعطيات الخاصة بهم ، وعدم نشر صورهم ، وعدم القيام باستطلاع للراي ما بعد الاقتراع مثلما هو معمول به في الانتخابات بالنسبة للمواطنين حيث تقوم مؤسسات سبر الاراء باستجواب الناخبين بعد خروجهم من مكاتب الاقتراع وهو امر معمول به لكن مع الامنيين والعسكريين اليوم غير ممكن باعتبار انه لن يتم فرز اصواتهم اليوم وسيتم دمجها مع صناديق يوم اقتراع 6 ماي، وايضا لا للدعاية في محيط مراكز الاقتراع.

وشدد على ان نجاح العملية الانتخابية من ركائزه ضمان تغطية اعلامية ناجحة مبينا ان بعض النتائج الاولية لمتابعة التغطية الاعلامية للحملة الانتخابية في اسبوعها الاول تعد ايجابية منوها بالمجهود الكبير من طرف وسائل الاعلام مشددا على ان الهيئة تعمل وفق القانون تعليقا على نقد الهيئة بتسليط عقوبات على بعض وسائل الاعلام معتبرا ان بعض الوسائل الاعلامية «تحبذ ان تكون الامور سائبة» ويتعمدون الاشهار السياسي ولكن ذلك لا يضمن اعلاما مستقلا ونزيها وغير مخالف للقانون على حد قوله.

رياض بوحوش عضو هيئة الانتخابات شدد على ان الهيئة اعطت توصياتها للهيئات الفرعية حول كيفية التعاون مع سائل الاعلام واحترام اللاءات الخمسة مع الملاحظة ان الهيئة مطالبة بالمحافظة على المعطيات الشخصية لكافة الناخبين والمواطنيين وليس الامنيين والعسكريين فقط وفي تقديمه لبعض الارقام قال ان الامنيين والعسكريين يمثلون 1.67 بالمائة من السجل الانتخابي .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499