الأمنيون والعسكريون يقترعون هذا الأحد: تقريب مراكز الاقتراع مع عدم نشر سجلّ الناخبين فيها وعدم التحبير والفرز يوم 6 ماي

يستعد الأمنيون والعسكريون يوم الأحد 29 أفريل الجاري للاقتراع

قبل أسبوع من الموعد المحدد للمدنيين وهو 6 ماي المقبل، وبالرغم من الاجتماعات التي عقدتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لإقناع 3 نقابات أمنية بالعدول عن موقفها المتمثل في مقاطعة الانتخابات فإنها لم تتمكن إلاّ من إقناع نقابتين فقط في حين بقيت النقابة الثالثة متشبثة بموقفها وفق ما أكده رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد التليلي المنصري لـ«المغرب» رافضا الكشف عن اسم هذه النقابة، مشيرا إلى أن هذه الاجتماعات خصصت أيضا لوضع الترتيبات لتأمين يومي الاقتراع.

رئيس الهيئة أوضح أن الهيئة لاحظت في الفترة الأخيرة تصريحات لعدد من النقابات وتهديدها بمقاطعة الانتخابات البلدية، وقد ارتأت دعوتها للنقاش وتوضيح أن هذه الانتخابات هي استحقاق وطني وأول انتخابات بلدية تجرى بعد الثورة ويشارك فيها الأمنيون والعسكريون ولذلك لا بدّ من استغلال هذه الفرصة لممارسة حقهم الانتخابي لكن نقابتين فقط أعلنتا صراحة المشاركة فيما رفضت النقابة الأخرى ذلك لضمان حياد المؤسسة الأمنية عن المسائل السياسية.

كراء 72 حاوية لنقل المواد الانتخابية الحساسة
انطلقت هيئة الانتخابات أمس في عملها اللوجستي وتوزيع المواد الانتخابية من المركز إلى الهيئات الفرعية، وفق المنصري الذي أوضح أن جميع الإشكاليات التي كانت عالقة مع وزارة الدفاع الوطني والشركة التونسية للملاحة تمّ حلها وإبرام الاتفاقيات، وقد تمّ الاتفاق مع شركة الملاحة على كراء 72 حاوية ستخصص لنقل المواد الانتخابية الحساسة وبالنسبة إلى الاتفاقية مع وزارة الدفاع فإنها شاملة من النقل إلى الإعاشة إلى الترتيبات الخاصة بعملية تأمين مراكز ومكاتب الاقتراع والهيئات الفرعية، وبالنسبة إلى النقطة الخلافية حول الطرف الذي سيتكفل بنقل الجنود، ذلك أن الوزارة كانت قد اشترطت أن تتكفل الهيئة بذلك لكنّ الأخيرة الأخيرة رفضت لعدم وجود ميزانية لذلك، قال المنصري إن هذه النقطة قد تمّ حلها وستتكفل الوزارة بكل الأمور اللوجستية الخاصة بها من عدد الجنود الذين سيقومون بعملية التأمين ونقل المواد الانتخابية إلى عملية النقل. أما عن الميزانية التي ستخصصها الهيئة للوزارة لقاء الخدمات المقدمة والتي كانت بدورها نقطة خلاف بين الطرفين، الوزارة تريد 6 ملايين دينار بينما الهيئة رصدت 4 ملايين دينار، أشار المنصري إلى أن الميزانية ستحدد على ضوء الخدمات المقدمة من طرف الوزارة ومجموع النفقات.

محضر اقتراع مزدوج ومحضر فرز موحد
وعن اقتراع القوات الحاملة للسلاح، صرح المنصري أنهم في نفس الوقت سيقومون بعمليتي الاقتراع والتأمين وقد قامت الهيئة بتقريب مراكز الاقتراع الموزعة على 350 دائرة لتسهيل العملية، مشددا على أن الجزئيات المتعلقة بكيفية الاقتراع والتأمين تحددها سلطتا الإشراف، الداخلية والدفاع، فالمهم هو أن الهيئة أدت عملها على المستوى اللوجستي في هذا الشأن عبر توفير مراكز الاقتراع الضرورية وفتحها من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة السادسة مساء وكذلك حماية خاصة في عدم نشر سجل الناخبين في مركز الاقتراع وعدم التحبير أي أنهم لن يستعملوا الحبر الانتخابي وعدم الفرز يوم 29 أفريل الجاري ليكون الفرز جماعيا يوم 6 ماي مع المدنيين بمعنى أنه سيكون هناك محضر اقتراع مزدوج ومحضر فرز موحد لضمان عدم الاطلاع على تصويت الوحدات الأمنية والعسكرية. هذا وبين المنصري انّ الهيئة حاليا في مرحلة التحضيرات اللوجستية وتكوين أعضاء مكاتب الاقتراع على المستوى الجهوي البالغ عددهم 56 ألف عضو، مضيفا أنه تمّ نشر القائمة الأولية للأعضاء وقبول الاعتراضات وحاليا القائمة النهائية بصدد التكوين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499