الحملة الانتخابية : أبرز الإخلالات استغلال الإدارة ...الإشهار السياسي .... بيانات انتخابية خالفت القانون الانتخابي...

تدخل اليوم الحملة الانتخابية يومها الرابع، ومع انطلاقتها سجل مراقبو الهيئة

العليا المستقلة للانتخابات جملة من الاخلالات ابرزها تعلقت بالبيانات الانتخابية فضلا عن بعض الملاحظات...

اكدت الهيئة أنها سجلت تجاوزات مع بداية الحملة الإنتخابيةالسبت الفارط، وقد تمّ تسجيل مخالفات متعلقة بتضمّن البيانات الإنتخابية معلومات خاطئة من شأنها تضليل الناخبين ومشاركة موظفي وممثلي الدولة في حملات انتخابية.
كما تمّ رصد مخالفات تتعلّق بالدعوة للكراهية والعنف، فيما تمثّلت التجاوزات الأخرى في استغلال وسائل عمومية واستعمال الإدارة كمقر نشاط للحملة الإنتخابية، فضلا عن تلقي الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات 21 شكاية ضد قائمات مترشحة و4 شكايات متعلّقة بعدد من أعضاء القائمات.
تعلقت ابرز الاشكاليات او الاخلالات التي تم رصدها بالبيانات الانتخابية والتي تم رفض التأشير لها من قبل الهيئات الفرعية من اجل تعليقها وهو ما اثار حفيظة عدد من الاحزاب على غرار الجبهة الشعبية التى عقدت امس ندوة صحفية من اجل التعبير عن صدمتها من رفض بيانها المركزي، الى جانب حركة مشروع تونس ، وأيضا حركة نداء تونس ... حراك تونس الارادة ..

في هذا الاطار افادت عضو هيئة الانتخابات نجلاء ابراهم لــ«المغرب» ان القانون سيد الجميع وان الهيئات الفرعية استندت الى ما تضمنه القانون الانتخابي والذي يمنع المس من اعراض وكرامة الاشخاص ... وان بعض البيانات الانتخابية تم فيها استعمال الفاظ وكلمات منافية للقانون مذكرة بان الهيئات الفرعية لها سلطة القرار ولكن من اجل توحيد القراءات وتفادي التأشير لبيان في جهة ورفضه في جهة اخرى سيتم توحيد البت في البيانات الصادرة عن القائمات المترشحة.

نائب يستغل سيارته للاشهار السياسي
عضو هيئة الانتخابات نجلاء براهم قالت ان ابرز المخالفات كانت مثلما تمت الاشارة في البيانات الانتخابية ومنها ما اعتبر مسّا من كرامة الشخص او استغلال الادارة، على غرار استعمال كلمة «التحيل»، او استغلال صفة رئيس الجمهورية باعتباره القائد الاعلى للقوات المسلحة والدعوة لانتخاب قائمة النداء الى جانب تسجيل مخالفات تعلقت بالإشهار السياسي على سيارة احد نواب نداء تونس بمنطقة سليمان وتم التنبيه على رئيس القائمة وطلب منه احترام القانون او حجز السيارة الى جانب ذلك فان بعض القائمات تقوم بتعليق بيانها الانتخابي دون تاشير الهيئة وهذا مخالف للقانون .
من بين الملاحظات التي سجلتها الهيئة والتي جلبت الانتباه حتى من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هي تعليق قائمات مترشحة في عدد من الجهات وخاصة منها جهة قفصة وقبلي وتضمينها صور الرجال والاكتفاء فقط بالأسماء للنساء ، وقالت في هذا الاطار نجلاء براهم ان هذه الاشكالية لم تقتصر على عدم وجود صور المترشحات فقط بل حتى ترتيبهن في القائمة لم يتم احترامه وكأنه وقع التركيز على العنصر الرجالي فقط وهو دليل على عدم احترام مبدأ التناصف بالطريقة المطلوبة ..

إشكاليات تعلقت بالأمور المالية
من الملاحظات او الاشكاليات الاخرى هي ما تعلق بالجوانب المالية وهنا اشارت عضو هيئة الانتخابات الى ان القائمات المترشحة لها الحق في وصولات التبرع، وما تم رصده هو تقديم وصل حدد القيمة المالية مسبقا حتى تقوم الهيئة بالتاشير عليه في حين ان الوصل في الاصل يجب ان يكون دون تحديد القيمة وعدم فرض مبلغ معين على المتبرع وقد تم رفض ذلك من قبل الهيئة واستجابت القائمات لقرار الهيئة اما فيما يتعلق بالاجتماعات فقد افادت ان جل القائمات تقوم بالإبلاغ عن اجتماعاتها وان المراقبين المكلفين من قبل الهيئة يقومون بمراقبتها.
في سياق اخر انتهى الجدل بين الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وعدد من الاحزاب حول الحبر الانتخابي بإقرار مجلس الهيئة يوم الاحد المنقضي باعتماد الحبر خلال العملية الانتخابية بالرغم من عدم موافقة الهيئة سابقا على هذا الاجراء باعتباره مكلفا من جهة ولم يعد معتمدا في اغلب الدول ولعدة اشكاليات ارتبطت به .
وقالت الهيئة أنه لضمان سلامة المناخ الانتخابي ومزيد إضفاء النزاهة والشفافية على العملية الانتخابية، قرر مجلس الهيئة خلال جلسته المنعقدة يوم 15 أفريل 2018، اعتماد الحبر الانتخابي خلال الانتخابات البلدية 2018 المزمع إجراؤها يوم 6 ماي 2018.
كما أعلنت الهيئة أن الحبر الانتخابي لن يتم اعتماده يوم 29 أفريل 2018 بمناسبة يوم اقتراع العسكريين وأعوان قوات الامن الداخلي وبين عضو بالهيئة ايضا ان الحبر قدمته الصين كهبة لتونس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499