نقابة الصحفيين تحذر وسائل الإعلام من «السقوط في التوظيف والتوجيه بشأن الإحتجاجات الإجتماعية»

على إثر موجة الإحتجاجات السلمية التي تشهدها البلاد، بسبب قانون المالية لسنة 2018

وما انجر عنه من ارتفاع للأسعار، والتي تزامنت مع «أعمال تخريب ليلية ونهب لأملاك خاصة وعامة من قبل منحرفين وخارجين عن القانون»،

أكدت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين على أن «الإحتجاج السلمي المدني وغيره من أشكال التعبير والتظاهر هي أهم مكاسب الثورة التونسية وحق يكفله الدستور والقوانين».
كما اعتبرت النقابة في بيان لها أمس الخميس، أنّ «أعمال التخريب والنهب وغيرها من الممارسات الإجرامية، تتحمل مسؤولية إيقافها والتصدي لها حصريا، السلطات العمومية المؤتمنة على حماية المواطنين وأملاكهم».
وجاء أيضا في البيان أن نقابة الصحفيين «بقدر إدانتها الشديدة للعنف والتخريب، بقدر تمسكها بالحق في التظاهر والتعبير والإحتجاج ورفضها لكل محاولات وأشكال شيطنتها وربطها بأعمال التخريب».
وقالت النقابة «إنها لاحظت، طيلة مدة الأزمة الأخيرة، تعاطيا إعلاميا متذبذبا وموجها في أغلبه لصالح وجهة نظر الحكومة والمؤسسة الأمنية، وقد تجلى ذلك بشكل صارخ في برنامج «75 دقيقة»،الذي بث على المرفق العمومي الممول من دافعي الضرائب «القناة الوطنية الأولى» مساء الثلاثاء 9 جانفي 2018، إذ تحول البرنامج إلى جلسة تحقيق أمني مع الضيف وتوجيهه وجهة واحدة بهدف شيطنة الإحتجاجات الاجتماعية».
ودعت نقابة الصحفيين، وسائل الإعلام، إلى «الإلتزام بالمبادئ المهنية وأخلاقيات المهنة وعدم الوقوع في التوظيف لهذا الجانب أو ذاك ومراعاة حق الجمهور في معلومة دقيقة ومؤكدة وذات مصداقية»، حسب نص البيان.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499