منظمة الأعراف تستعد لمؤتمرها في 17 جانفي 2018: عقد 3 مؤتمرات جهوية.. تجديد 50 % من الغرف الوطنية في انتظار فرز الترشحات

شهر ونصف يفصلنا عن تاريخ المؤتمر السادس عشر للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية المقرر تنظيمه يوم 17 جانفي 2018

بالتزامن مع الذكرى الـ71 لتأسيسه، وقد انطلقت منظمة الأعراف منذ أشهر في التحضير له وتجديد كافة هياكلها من غرف وطنية وجامعات قطاعية واتحادات جهوية، وقد عقدت إلى غاية كتابة هذه الأسطر 3 مؤتمرات جهوية من مجموع 24 مؤتمرا في كل من سليانة وتوزر والكاف في انتظار استكمال البقية حسب الروزنامة المضبوطة وذلك قبل 28 ديسمبر الجاري من أجل إعطاء الفرصة للتحضير للمؤتمر.

اختتمت أمس آجال الترشحات لعضوية المكتب التنفيذي الجديد لمنظمة الأعراف الذي يضمّ 31 عضوا والذين سينتخبون بدورهم رئيسا جديدا للمنظمة، علما وأن باب الترشحات قد فتح منذ منتصف شهر أكتوبر الفارط، ومن المنتظر أن تعلن لجنة الأخلاقيات والطعون عن قائمة المترشحين وعددهم بعد استكمال عمليات الفرز والنظر في مدى استجابة المترشحين للشروط الضرورية وفق ما أكده لـ«المغرب» رئيس لجنة الجباية وعضو المكتب التنفيذي للمنظمة توفيق العريبي.

شروط لقبول الترشح
ووفق توفيق العريبي فإن عدد الترشحات سيعرف اليوم باعتبار أن قبول وفرز الترشحات لدى لجنة الأخلاقيات والطعونات وهي لجنة محايدة ستتولى فرز الترشحات ومدى استجابتهم للقانون الداخلي لمنظمة الأعراف وخاصة التثبت من الناحية الشكلية على غرار إن كان صاحب ملف الترشح من أحد القيادات البارزة في حزب سياسي وفي صورة وجود هذه الصفة فإن ملفه سيرفض آليا وفقا للقانون الأساسي للمنظمة التي تريد أن تكون محايدة بعيدة عن التوظيفات السياسية والركوب عليها، إضافة إلى ذلك فإن المترشح يجب ألا يكون منضويا تحت منظمة نقابية أخرى موازية إلى جانب عدة شروط أخرى على سبيل الذكر أن يكون مهنيا ومباشرا وصاحب مؤسسة أو يشغل خطة الرئيس المدير العام أو وكيل شركة أي يجب أن مسؤولا كبيرا. وأضاف رئيس لجنة الجباية أن الترشحات المقدمة سيتم من خلالها اختيار 31 عضوا للمكتب التنفيذي الجديد، 21 عضو على المهن والقطاعات و5 من رؤساء الاتحادات الجهوية و5 من رؤساء الجامعات، علما وأن رؤساء الاتحادات الجهوية والجامعات المختارين ضمن المكتب الجديد ليس لهم الحق في الاضطلاع بمناصب قيادية صلب المكتب ويكونون فقط

أعضاء وذلك لربط الصلة بين الاتحادات الجهوية والاتحاد المركزي وكذلك الجامعات أي أن هذه المناصب توزع بين 21 عضوا من القطاعات والمهن.

كما أشار العريبي إلى أنه بعد انتخاب الـ31 عضوا للمكتب التنفيذي يتم اختيار رئيسه والذي يجب ألا يكون منبثقا لا عن الاتحادات الجهوية ولا الجامعات، مبينا أنه من الناحية القانونية يمكن لوداد بوشماوي الترشح لولاية أخرى إن رغبت في ذلك واليوم سيتم معرفة إن كانت جددت ترشحها من عدمه. كما أوضح أن أعضاء المكتب التنفيذي الحالي لهم الحق في تجديد ترشحاتهم باعتبار أن كل عضو في المكتب له الحق في دورتين حسب القانون الأساسي للمنظمة الذي تمت المصادقة عليه في الدورة الفارطة بمعنى أن الأعضاء الحاليين بقيت لهم دورة. وبالنسبة إلى المؤتمر، قال العريبي انه سيعقد مثل العادة في مقر المنظمة ومازال لم يقع بعد تحديد قائمة الضيوف، علما وأنه سيتم خلال المؤتمر تلاوة التقريرين الأدبي والمالي للمنظمة في الصباح على أن تنظم عملية الانتخاب في المساء، وشدد على أن 17 جانفي 2018 سيكون موعدا لاحتفالين، المؤتمر وذكرى تأسيس الاتحاد.

حضور محترم للمرأة في المؤتمرات الجهوية
ووفق مصادر أخرى فإنه من المنتظر أن يعقد اليوم المؤتمر الجهوي الرابع لاتحاد الأعراف بالقصرين على أن تستكمل جميعها يوم 28 ديسمبر الجاري بمعدل مؤتمر أو مؤتمرين في اليوم وبالتوازي مع المؤتمرات يتم تجديد الغرف النقابية الوطنية في مقر الاتحاد، وشددت على أن حضور المرأة في المؤتمرات الجهوية المنعقدة كان محترما بين 15 و20 بالمائة مثلا في الكاف النائب الثاني للرئيس امرأة وكذلك النائب الأول للرئيس في سليانة. وأضافت ذات المصادر أن التحضيرات تتم بنسق تصاعدي لتجديد الغرف وهي أكثر من 300 غرفة وطنية، وقد بلعت نسبة التجديد فيها 50 بالمائة وبعد استكمال تجديدها يتم انتخاب الجامعات الوطنية.
وبالنسبة إلى ما يتم تداوله حول ترشح رئيسة المنظمة وداد بوشماوي لرئاسة الاتحاد من أجل المتوسط، نفت مصادرنا علمها بالخبر باعتبار أن مسألة الترشح لهذا المنصب ليست شخصية بل تكون من خلال جهات رسمية ومنظمة الأعراف لم ترشح أي اسم في هذا الشأن. ويشار إلى أن الانتخابات لرئاسة الاتحاد من اجل المتوسط تجرى في شهر ديسمبر الجاري.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499