بعد الأمطار الطوفانية: أي معنى لزيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى قابس دون التحول إلى المناطق المتضررة؟

تواصلت أمس الاثنين 13 نوفمبر ومنذ الصباح الباكر عمليات البحث عن معتمد مطماطة الجديدة محسن بن عانسي المفقود بوادي «لفام» منذ يوم 11 نوفمبر الجاري بمشاركة 150 جنديا و100 عون وإطار من الحماية المدنية من ولايات قابس ومدنين وتطاوين وقفصة وقبلي وسيدي بوزيد و200 عون من أعوان الحضائر بدائرة الغابات و التجهيز الى جانب العديد

من المواطنين ومن الناشطين في المجتمع المدني وفرقة للغواصين والأنياب وبمتابعة من والي قابس منجي ثامر ومعتمد مطماطة القديمة.

وعلى خلفية الأمطار الطوفانية والانهيار الكبير في البنية التحتية فضلا عن الخسائر البشرية ، أدى ليلة أمس الأول الأحد ،رئيس الحكومة يوسف الشاهد ومباشرة اثر قدومه من جمهورية مصر ، زيارة سريعة إلى قابس وترأس اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث في مقر الولاية وتابع تطورات الوضع بمعتمديتي مطماطة ومارث بسبب الأمطار الأخيرة وما خلفته من أضرار بشرية ومادية بسبب السيول الجارفة..الشاهد في كلمته حيّى السلط الجهوية التي قامت بعمل جبار في ظرف 48 ساعة كانت الأمطار المسجلة ما يعادل كمية الأمطار خلال سنة كاملة، لكن لا بد من اخذ العبر مستقبلا.

كما اكد الشاهد انه اعطى التعليمات للإحاطة بالعائلات والحالات الاجتماعية المتضررة من الأمطار داعيا إلى توخي الحذر على مستوى المنازل و المدارس التي تضررت بفعل المياه..لكن هذه الزيارة اقتصرت على مركز الولاية دون معاينة الأضرار بمختلف المعتمديات المتضررة وأهاليها وهو ما خلف استياء الكثير من اهالي المناطق المنكوبة، كذلك أين المسؤولية

المجتمعية للدولة تجاه الأفراد في التحسيس والتوقي من مثل هذه الكوارث بعد تأكيد المعهد الوطني للرصد الجوي الجمعة المنقضي انه من المنتظر أن تكون كميات الامطار اكثر اهمية السبت بالمناطق الشرقية للبلاد حيث يتجاوز مجموعها اليومي الـ 70 مليمترا خاصة بولايات قابس ومدنين وتطاوين وهذا ما حدث فعلا ،أما كان من المفروض أن تتدخل السلطة وتدعو مواطنيها إلى الحذر في تنقلهم وغلق المؤسسات التربوية بهذه المناطق ؟ ألم نتعظ من انهيار جسر وادي الربايب خلال سنة 2014 لنفس الأسباب الأمطار الغزيرة التي تهاطلت وأدت إلى وفاة خمسة من أفراد عائلة واحدة احدهم لم يعثر على جثته؟! وهذا ما يؤكد غياب دراسة حقيقية في بناء الجسور بجهة جبلية تتسم بكثرة الأودية فضلا عن بنية تحتية مهترئة قد تفر ض فتح عديد الملفات خاصة في مستوى انجاز الطرقات والجسور ..

تجدر الإشارة الى ان زيارة الشاهد وعقده لاجتماع مركز الولاية صاحبه احتجاج ممثلي بعض وسائل الاعلام بالجهة بعد منعهم من قبل الأمن أمام مقر الولاية بسبب «التعليمات» ليتدخل المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة ويؤكد عدم وجود أي منع ، ونسق مع السلط الأمنية وسمح لهم بالدخول للاجتماع أين وجدوا عددا من الإعلاميين والصحفيين ممن كانوا مع رئيس الحكومة في مصر داخل القاعة؟!

وفي انتظار العثور على جثة معتمد مطماطة الجديدة محسن بن عانسي وبعد وفاة رئيس مركز الحرس الوطني فقد تم انتشال جثة عامل منبت الغابات محمد الكواكبي من واد الزركين 2 و جثة اخرى لشاب من واد ورفين من معتمدية مارث بالاضافة لوفاة عامل مناولة يعمل باحدى الشركات المتعاونة مع اقليم الشركة التونسية للكهرباء والغاز بقابس اثر تعرضه الاحد المنقضي الى صعقة كهربائية أثناء قيامه بإصلاح عطب في أحد الأعمدة الكهربائية بطريق تونين من معتمدية مارث، كما أن حركة المرور استؤنفت بجل الطرقات بولايات الجنوب الشرقي خاصة بعد ان عرف منسوب المياه في المناطق التي تعرضت الى فيضانات تقلصا كبيرا حيث انخفض منسوبها..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499