بمناسبة إحياء ذكرى عيد الشهداء 9 أفريل: ملف الشهداء والجرحى بين مؤسسات الدولة وقضائها..وتأخر القائمة النهائية

رغم إحداث هيئات ومؤسسات في دواليب الدولة للاهتمام بملف الشهداء والجرحى، من لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو التشريعي العام والعدالة الانتقالية صلب مجلس نوّاب الشعب، إلى كتابة دولة صلب وزارة الشؤون الاجتماعية، ثم الهيئة العامة لشهداء

وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية، إلا أنه وبمرور خمس سنوات دون أن يأخذ كل ذي حقّ حقّه، ترتفع الأصوات المطالبة بإصدار قائمة نهائية للشهداء والجرحى.

محامية عائلات شهداء وجرحى الثورة، ليلى حداد أكّدت لـ«المغرب» أنه على المستوى السياسي ورغم تغير الحكومة وإحداث كتابة دولة مكلّفة بهذا الملف ورغم المناصب والخطط التي تهتم بهذا الملف لم يحدث أي جديد بالنسبة لعائلات الشهداء وجرحى الثورة، فرئيسة الهيئة العامة لجرحى وشهداء الثورة ماجدولين الشارني فشلت في أداء مهامها في الإحاطة المادية والمعنوية والنفسية للجرحى، كما أنها لم تقدّم شيئا، ولم تترك مناسبة ظهرت فيها بوسائل الإعلام إلا وحاولت تشويه هذا الملف، من خلال ادّعائها أن هناك جرحى سافروا إلى سوريا، وعند مطالبتها بتقديم قائمة، لم تفعل.

أوضاع مزرية يعيشها جرحى الثورة
إهمال، وحالات انهيار، ووضعية مزرية، هذه الكلمات قادرة على أن تصف حالة جرحى الثورة اليوم، فبعد 5 سنوات يتمّ التعامل مع الجرحى كأنهم ذوي احتياجات خصوصية أوحالات اجتماعية، وقد تمّ طردهم أكثر من مرّة من مقرّ وزارة الشؤون الاجتماعية.

كما زاد تعكّر الحالة الصّحّية لبعض الجرحى نتيجة الإهمال المزدوج، الطبي والنفسي والمعنوي.

قانون عدد 97 لسنة 2011 تمّ تنقيحه بقانون عدد 26 لسنة 2012 الذي تضمن امتيازات للجرحى، فإلى جانب بطاقة العلاج وبطاقة التنقل، خُصّص لهم مبلغ مالي يُصرف لهم شهريا، ولكن بعد 2014 تمّ إلغاء عملية الصرف، ولم يعد الجرحى يتمتّعون بها.

إفلات من العقاب وعدم المحاسبة
أما على مستوى تنفيذ الأحكام أكدت ليلى حدّاد وجود عدّة صعوبات، باستثناء قضايا شهداء القصرين وتالة، فقد تمّ توجيه تهمة القتل العمد ومحاولة القتل العمد وكانت الأحكام بين 5 سنوات و20 سنة، مرجعة السبب في حرص وزير الداخلية الأسبق لطفي بن جدّو.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499