بين الجدّية واللاجدّية هل هناك مزيد من الاستقالات في صفوف كتلة الاتحاد الوطني الحرّ ؟؟

تتضارب أقوال البعض من نوّاب الكتلة البرلمانية للاتحاد الوطني الحر، حول حقيقة استقالة عدد من نوّاب كتلة الاتحاد، وحقيقة اتجاههم نحو تشكيل كتلة أخرى بالمجلس من عدمها، إثر استقالة النائبين يوسف الجويني ونورالدين بن عاشور نهائيا.
لكن التضارب

لم يقف عند حدّ القول فقط، فقد تضاربت الأفعال أيضا صلب هذه الكتلة، فالنائب يوسف الجويني كان قد قدّم استقالته رسميا لمكتب مجلس نوّاب الشعب أكثر من مرّة، قبل أن يتراجع عنها قبل يوم فقط من دخولها حيز التنفيذ، وبعد استقالته النهائية برّر الجويني هذه الاستقالة، بغياب الهياكل الجهوية والتنسيقيات المحليّة، ورفضه مقترح رئيس الحزب بانضمام نوّابه إلى حزب نداء تونس، فضلا عن عدم التزام الحزب بتعهّداته تجاه ناخبيه.

الجويني لم يكن الوحيد الذي استقال من الكتلة البرلمانية للاتحاد الوطني الحرّ، فقد قدّم رئيس الكتلة نور الدين بن عاشور استقالته أيضا من الكتلة، تاركا خلفه باب الاستقالات أمام نوّاب الكتلة مفتوحا.
استقالات أو نوايا استقالة لم تؤكّد أو تُفنّد إلى حد الآن، أو أنها تأكّدت لتُنفى فيما بعد حسب تصريحات نوّاب كتلة الاتحاد الحر المتضاربة.

وفي الوقت الذي يعتزم فيه النائب المستقيل يوسف الجويني تكوين كتلة جديدة تضمّ المستقيلين من كتلة الاتحاد الوطني الحرّ، بعد أن لوّح عدد من نوّاب الاتحاد بالاستقالة، إثر الاجتماع الأخير مع رئيس الحزب سليم الرياحي، يؤكّد الرئيس الحالي للكتلة البرلمانية للاتحاد الوطني الحر توفيق الجملي لـ«المغرب» أن الكتلة متماسكة ولم يستقل منها سوى النائبين يوسف الجويني ونور الدين بن عاشور، اللذين تمّ استهدافهما حسب تعبيره من قبل بعض السياسيين الفاشلين من خارج الحزب، بمساعدة بعض رجال الأعمال الذين لهم رغبة في التموقع داخل البرلمان واختراق الكتلة.

وكانت الكتلة البرلمانية للاتحاد الوطني الحر قد أصدرت يوم الجمعة الماضي، بيانا ندّدت فيه بالمحاولات «المتكرّرة والفاشلة للنيل من سمعة الكتلة ونوّابها من طرف زمرة من ممتهني السمسرة السياسية وعرابي الصفقات»، مؤكّدة احتفاظها بحقها في مقاضاة من وصفتهم بسماسرة السياسة، بيان يؤكّد موقف رئيس الحزب سليم الرياحي، الذي اعتبر أن «أسباب الاستقالة تعود إلى وجود سماسرة سياسيين لاستقطاب النوّاب من أجل تكوين حزب كبير».

وكان مصدر داخل الكتلة البرلمانية للاتحاد الوطني الحر، ومن الموقّعين على هذا البيان، قد أكّد نية استقالته من الكتلة، نفس المصدر لم يحضر اجتماع الكتلة برئيس الحزب رغم وجوده بمجلس نوّاب الشعب، ما يؤكّد تذبذب نوّاب الاتحاد بين الاستقالة من الكتلة وعدمها، وبين الإفصاح عن نوايا الاستقالة و إخفائها.

تضارب في الأقوال والمواقف يدفع إلى التساؤل حول وضعية الاتحاد الوطني الحرّ وكتلته البرلمانية بجميع نوّابها، من الاستقالات المنتظرة ربما في المستقبل، سيما وأن رئيس الحزب سليم الرياحي يعتبر هو أيضا من رجال الأعمال.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499