اللجنة الوطنية لإنصاف قدماء طلبة تونس المفروزين أمنيا تطالب بإلحاق «الـ 52 المتبقين» بالوظيفة العمومية

المماطلة والتسويف في تسوية وضعية المنتسبين إلى اللجنة الوطنية لإنصاف قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا القائمة 186 تحديدا الـ 52 المتبقين، ودمجهم صلب قائمة أخرى بعنوان «حالات اجتماعية»، رغم تعهّد مستشار رئيس الحكومة المكلّف بالشؤون الاقتصادية

والاجتماعية بالانتداب والمباشرة صلب وزارة التربية، دفعا اللجنة الوطنية لإنصاف قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا، إلى عقد ندوة صحفية، حضر فيها ممثلو اللجنة النيابية التي شُكّلت للتفاوض ومتابعة ملف اللجنة، «من أجل تمكين مجموعة (52) المتبقية من قائمة (186) من المباشرة الفورية صلب وزارة التربية».

قدماء الاتحاد المفروزون أمنيا قرّروا استئناف إضراب الجوع بمقر الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، منذ الأمس، وذلك بسبب إسقاط 52 من المفروزين أمنيا من قائمة تشمل 186، والمماطلة في النظر في وضعيتهم رغم تعهّد رئيس الحكومة في آخر لقاء جمعه بالرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، بحلّ هذا الإشكال.

رغم تعهّد رئاسة الحكومة بانتدابهم
عضو الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الرحمان الهذيلي، قال إن مجموعة (52) كانت من بين المواضيع التي تمّ طرحها أثناء مقابلة رئيس الحكومة رفقة رئيس الرابطة عبد الستار بن موسى يوم 26 مارس المنقضي، مؤكّدا وجود تعهّد من طرف رئيس الحكومة حبيب الصيد بتسوية الملف وانتداب 186 من المفروزين أمنيا.

وقد طالبت اللجنة الوطنية لإنصاف قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا، في هذه الندوة بتمكين 52 من قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس الذين وقع إقصاؤهم من الوظيفة العمومية على خلفية نشاطهم النقابي والسياسي قبل الثورة وبعدها، من المباشرة الفورية صلب وزارة التربية، مثلما تمّ الاتفاق بينهم ومستشار رئاسة الحكومة المكلف بالملفات الاجتماعية سيد بلال، وليس إدراجهم في قائمة الحالات الاجتماعية، مثلما حصل.

اللجنة النيابية تؤكّد حق الـ 52 المتبقين في الالتحاق بالوظيفة العمومية
النائبة عن الجبهة الشعبية، مباركة البراهمي، أكّدت ضرورة تنفيذ الاتفاق الحاصل مع....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499