حراك تونس الإرادة: بروز الخلافات على السطح واستقالات في هياكل الحزب

لا تحمل الأيام القادمة الكثير من الأنباء السارة لحراك تونس الإرادة، بعد ان أطلت الخلافات الجوهرية بين قادته، لتدفع بعدد منهم الى الانسحاب من دوائر الحراك واطلاق تحذيرات مما يحدث داخله من نقض لوعود الإصلاح من الرئيس والمقربين منه الجدد.

انتهت أشغال مؤتمر حراك تونس الإرادة، دون الحلول وتعمق الخلافات بين توجهات تفرق قادة الحزب، بل عمق منها بعد أن أفرزت انتخاباته عن هياكله الجديدة وإقرار نظام داخلي جديد، أواخر افريل المنقضي.
المؤتمر الذي لم ترفع الأصوات الناقدة لسيره في الأيام الأولى، بات يشار إليه اليوم بأنه «لم يتقيد بأبسط قواعد الديمقراطية» وحجة الناقدين صلب القيادات الغاضبة هو «تدخل بعض الأوساط النافذة لمنع الانتخاب الحر والمباشر لرئيس الحزب والهيئة السياسية وبتدليس النظام الداخلي».

تجاوزات اعتبرها مصدر مطلع، طلب عدم الكشف عن هويته، «تضييقا على حق غالبية المؤتمرين في انتخاب الهيئة السياسية» ونتيجة لها قرر يوم 1 ماي الجاري كل من الأمين العام السابق والمتخلي وقياديين آخرين منهم طارق الكحلاوي والأمين البوعزيزي الانسحاب احتجاجا على ذلك.

انسحابات في أول أشغال المؤتمر وقع تطويقها بعد تعهد بتتبع التجاوزات والحد من..... لقراءة بقية المقال إشترك في النسخة الرقمية للمغرب إبتداء من 19 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499