في هيئة ادارية استثنائية للتعليم الاساسي: النقابييون يطالبون بفتح الانتداب الفوري لآلاف المعلّمين والإضراب قائم

دعا الأعضاء من المعلمين والمعلمات من المشاركين في أشغال الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الاساسي القيادة النقابية إلى ضرورة الضغط على الحكومة الحالية من أجل تأمين الانتدابات الفورية لأكثر من تسعة آلاف معلم وذلك لتغطية النقص الحاصل في المدارس الابتدائية في ولايات تونس الكبرى

وسائر الولايات وخاصة منها الولايات الداخلية وهذا ما دافع عنه الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول الوظيفة العمومية حفيظ حفيظ وهو ابن القطاع.
سارت الهيئة الإدارية القطاعية للنقابة العامة للتعليم الاساسي أمس على وتيرة واحدة من المطلبية والخطاب المباشر والموجه إلى وزير التربية ناجى جلول والذي كان خطابه في الندوة الصحفية التي سبقت العودة المدرسية بيوم واحد «-مغالطا لتوجهات التلاميذ والأولياء «وهو خطاب شعبوي على حد رأي الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل باريانة عدنان بن صالح.

انتدابات عاجلة ولكن مؤجلة
وأوضح النقابي ابن القطاع أن الوزير ناجي جلول قد وضع المعلمين والمعلمات والإداريين في مأزق مع التلاميذ والأولياء وعوص التحرك من أجل فتح باب الانتدابات لأكثر من عشرة آلاف معلم تحتاجهم المدارس الابتدائية فإنه حاول الالتفاف على المطالب العادلة للمعلمين والمعلمات من خلال بعث مدارس تكوين ،لن يكون لها صدى إلا بعد سنوات .
الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الاساسي المستوري القمودي توقف عند استحقاقات العودة المدرسية على مستوى ضرورة توفير التجهيزات والمواد الأساسية وتطوير البنية التحتية وهذا ما لم يحصل واتبع الوزير سياسة التسويف والمماطلة وذلك بالرغم من تعدد الجلسات التفاوضية والحوارات بين المكتب التنفيذي للنقابة العامة للتعليم الاساسي من جهة وهياكل ديوان الوزير من جهة أخرى، وتدخل الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي.

لا تراجع عن الاستحقاقات
وكان الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول الوظيفة العمومية حفيظ حفيظ قد توقف عند أهمية الاستحقاقات المعنوية والمالية للمدرسين في التعليم الابتدائي وهو واحد من هؤلاء المدرسين الذين عانوا الترحال من مدرسة إلى أخرى وتسديد الشغورات الآنية من اوكد المطالب عند المعلمين والمعلمات،

وتوقف الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول الوظيفة العمومية حفيظ حفيظ عند ضرورة الاهتمام بالبنية التحتية والحسم مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية يوسف الشاهد في مسألة التقاعد الخاص بالمعلمين والمعلمات في أفق قريب وعلى قاعدة 35 سنة مباشرة و55 سنة من العمر وان هذه المسألة محسومة نقابيا.

لا لتجميد الزيادة في الأجور
الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول الوظيفة العمومية حفيظ حفيظ اهتم في مداخلته بالموضوع الأكثر جدلا الآن وفي العلاقة بين الاتحاد العام التونسي للشغل و الحكومة و المتصل بمقايضة بين تجميد الزيادة في الأجور والدفع نحو المحاصصة والمحافظة على المقدرة الشرائية للشغالين ودعا رئيس الحكومة إلى الالتزام بوثيقة قرطاج.

وثيقة قرطاج لم تتطرق إلى تجميد الأجور بل إنها دعت إلى إلزام الوزراء في حكومة يوسف الشاهد بتطبيق الاتفاقيات الملزمة للحكومة السابقة وهذا ما كان محل توافق وتأكيد من قبل أعضاء من المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل في الجلسة الأخيرة ضمن اللجنة المشتركة 4 زائد 4 وتم ذلك بحضور وزراء أكدوا على ضرورة احترام آليات التفاوض.

الإضراب قائم
وشدد أغلب المعلمين والمعلمات من أعضاء النقابات الجهوية وحسب ما أكده لـ«المغرب» الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الاساسي الطاهر ذاكر على التمسك بالإضراب الموافق للخامس من أكتوبر القادم ودون غلق باب التفاوض مع وزير التربية ناجى جلول والحكومة على قاعدة الاستجابة لمطلب سد الشغورات وتأمين التقاعد والاهتمام باستقلالية المؤسسة التربوية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499