الكاتب العام للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي: ما وقع الامضاء عليه يتوجب على المناضلين مواصلة النضال من أجل تطويره و تحسينه

أفضت جلسة التفاوض بين وفد عن وزارة التربية برئاسة الوزير و وفد عن النقابة العامة للتعليم الثانوي بحضور وزير الشؤون الاجتماعية و الأمين العام المساعد باتحاد الشغل المكلف بالإعلام إلى معالجة ملف العمل الإداري و التربوي لمدرسي التعليم الاعدادي و الثانوي وفق شروط اتفق عليها الطرفان

و تمكين التلاميذ الراغبين في الالتحاق بالسنة الثامنة تقني من التسجيل بالمدارس الإعدادية التقنية بمن فيهم الذين وقع إسعافهم بموجب المنشور السابق للإسعاف شريطة أن لا يقل عدد التلاميذ بالفصل الواحد عن 18 تلميذا و في هذا الصدد ستصدر الوزارة منشورا في الغرض.

كما اقترحت الوزارة تسديد 600 شغور عبر آلية تسوية وضعية النواب وفقا لصيغ يتم الاتفاق فيها بين الطرفين الوزاري و النقابي فيما اعتبر الطرف النقابي أن هذا العدد غير كاف و طالب بالترفيع فيه.
«المغرب» اتصلت بالكاتب العام للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي عامر المنجة ليدلي بدلوه و ليطلعنا على ردة فعل مناضلي قطاع التعليم الثانوي حول هذه الاتفاقية فأجاب مشكورا:

« ما وقع الامضاء عليه اليوم هو محضر جلسة يتوجب على المناضلين مواصلة النضال من أجل تطويره و تحسينه ثم إن المحضر يتضمن نقطتين هامتين أولهما فتح باب الانتداب و ثانيهما العدول عن إغلاق المدارس الإعدادية التقنية و نعتبر أن هذين النقطتين قد فرضهما قطاع مناضل ذو بصيرة سياسية يدافع عن مدرسة عمومية شعبية ديمقراطية.

أخيرا إن محضر الاتفاق ليس صكا على بياض فيما يتعلق بحركة نقل مدرسات التعليم الثانوي و مدرسيه. سنناضل في النقابة الجهوية بالتنسيق مع الاخوة أعضاء اللجان الإدارية المتناصفة من أجل رفع المظالم وإنصاف المدرسين و تحسين الشروط الموضوعية لأداء مهامهم على أحسن ما يرام».

و من ناحية أخرى التقت «المغرب» ببطحاء دار الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس بعديد الأساتذة الذين صرحوا بما يلي:

« إن ما توصلت إليه نقابتنا العامة من تحقيق جزء من مطالبنا يٌعد خطوة إيجابية نحو استقبال وافتتاح سنة دراسية في أجواء غير معكرة في انتظار مزيد من التوصل إلى حلول حقيقية خاصة بالنسبة للمدارس المهنية والتقنية و إن الاتفاق الذي تمّ في جلسة يوم الجمعة 9 سبتمبر 2016 يبرهن بحق على أن العمل النقابي لا بد أن يجد في الأخير مخرجا حينما تنسد الأفق».

إن محضر جلسة يوم الجمعة 9 سبتمبر 2016 بين وزارة التربية و النقابة العامة للتعليم الثانوي قد أزاح الكثير من الغم و القلق اللذان كانا يسيطران على الرأي العام بالبلاد و خاصة داخل العائلة التونسية التي لا يقل استعدادها و فرحها بالعيد عن استعدادها و فرحتها باستقبال عام دراسي جديد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499