اليوم هيئة إدارية قطاعية للأساتذة: ملف الانتدابات يوّتر العلاقة بين النقابة والوزارة ولا جلسة في الأفق

أكد أمس الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي مسؤول التكوين النقابي و التثقيف العمالي مرشد إدريس لـ«المغرب» أن الهيئة الإدارية القطاعية للنقابة العامة ستنعقد هذا اليوم السبت بتونس وان حضور النقابيين في النقابات الجهوية سيكون محددا لنوعية التحركات قبل العودة المدرسية وان عدة نقاط سيتولى أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة العامة طرحها أمام أنظار أعضاء الهيئة.

تعددت النقاط الخلافية بين الاتحاد العام التونسي للشغل وحكومة يوسف الشاهد ومنها ما تعلق بشأن التربية ولعل النقطة الأكثر إثارة لغضب المعلمين والأساتذة تعلقت بوقف الانتدابات وهذا ما سيتم تدارسه في هذا اليوم ،رغم أن المصادر النقابية أكدت أن الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي قد أقنع رئيس الحكومة بالتراجع عن إلغاء الانتدابات في الصحة وخاصة في التعليم.

الحاجة إلى تفادي النقص
ؤيرى الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي مسؤول التكوين النقابي و التثقيف العمالي مرشد إدريس أن الانتداب ضرورة لتغطية النقص الحاصل في التأطير واكتظاظ الأقسام وان التراجع عن القرار الحكومي ضرورة وهذا ما تم طرحه في كل جلسات التفاوض مع الوزير الحالي للتربية ناجي جلول ومن مخرجات الحوار الوطني حول إصلاح المنظومة التربوية دفع التأطير والانتدابات.

وما آثار استغراب أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة العامة للتعليم الثانوي وأعضاء النقابات الجهوية هو غلق المئات من المدارس الاعدادية التقنية مما يحيل الأساتذة من أهل الاختصاص على البطالة والعمل الإداري والتلاميذ على الشارع وأغلبهم دون سن السادسة عشرة،هذا مع إجبار مئات الأساتذة على مباشرة العمل رغم أن في عهدتهم الأعمال الإدارية وفي ملفاتهم شهادات طبية، تمنعهم من العودة إلى التدريس.

عودة على إيقاع الخلاف
ويتواتر إيقاع الخلافات بين الأساتذة و الادارة في المندوبيات الجهوية للتعليم حيث تتواصل مقاطعة جلسات النقل في عدة مندوبيات، ذلك أن الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي دعا إلى وقف التفاوض حول النقل وربطها بالتوافق مع الوزير ناجي جلول على الملفات العالقة وخاصة منها انتداب ما لا يقل عن 1500 أستاذ تعليم ثانوي في اختصاصات مطلوبة مع التراجع عن غلق المدارس الاعدادية التقنية.
هذا إضافة إلى حسم مسألة الساعات الإضافية التي هي محل جدل حول صرفها بعد احتسابها. ولا يمكن مناقشة وضع الأساتذة و مطالبهم المعطلة رغم تعدد الجلسات، المتوجة بابرام الاتفاقيات المبرمة مع الوزارة و الوزراء المتعاقبين بمعزل عن واقع المؤسسة التربوية المنهكة بفعل القرارات الارتجالة خارج سياق الإصلاح التربوي ومخرجاته كما يؤكد الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي.

قرارات في الأفق
وذكرت مصادر من النقابة العامة للتعليم الثانوي و من أعضاء النقابات الجهوية القادمة إلى بطحاء محمد على لحضور أشغال الهيئة الإدارية القطاعية أن كل الاحتمالات واردة بما فيها الوقفات الاحتجاجية أمام الوزارة و المندوبيات ومقاطعة العودة وهكذا يجد ناجي جلول الوزير نفسه في نفس موضع السنة الفارطة سواء مع المعلمين أو الأساتذة إضافة إلى غضب الأعوان والموظفين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499