ورقات قبل المؤتمر: هل يترشح قاسم عفية في قائمة منافسة لهؤلاء الأعضاء في المكتب التنفيذي؟

نعود إلى هذا الركن الدوري الذي يلاحق المؤتمر الوطني الثالث والعشرين للاتحاد العام التونسي للشغل أيام الثاني والعشرين من جانفي القادم وما يليها والمعلومات إلى الآن تظل شحيحة ما لم يفتح باب الترشحات ولكن لا حديث بين النقابيين في ندواتهم الصيفية وحوارات

بطحاء محمد علي، إلا عن المؤتمر من حيث الترشحات والرهانات ،والحديث عن القائمات من الآن له نكهة خاصة قبل حتى البرامج.

في لقاء خاطف مع الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول العلاقات الدولية والعربية والهجرة قاسم عفية أكد أنه من الصعب التركيز على المؤتمر الوطني القادم من الآن لأن هذه المدة النيابية لم تنته بعد من الناحية القانونية والعملية، ولكل قسم من أقسام المنظمة الشغيلة عدة مهام لم تكتمل بعد، والأشهر القادمة ستشهد عدة أنشطة، سيكون لها وقعها في تقييم أداء هذه الأقسام، ومنها قسم العلاقات الدولية والهجرة.

وحدة وتماسك ولكن
الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول العلاقات الدولية والهجرة قاسم عفية شدد على أهمية التماسك والوحدة داخل المنظمة الشغيلة، والوفاء لقيم رسخها الزعماء الأول من حشاد إلى عاشور ولكن المترشح لعضوية المكتب التنفيذي سيضع نصب عينيه استقلالية المنظمة وقدرتها المتواصلة على التجديد والتواصل بين قيادتها وقواعدها، والاستعداد للدفاع عن حقوق العمال في فترة انتقالية لا تزال مضطربة.

الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول العلاقات الدولية والهجرة أكد على إمكانية الترشح في قائمة أخرى خارج قائمة تضم الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول النظام الداخلي نور الدين الطبوبي، وقالت بعض الأطراف النقابية المتابعة لما يحدث يوميا بالبطحاء أن «التيار لم يعد يمر»بين الرجلين في المنظمة.

حيوية القطاع
ترشح الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل قاسم عفية في مؤتمر 2011 قادما من قطاع حيوي وحساس هو قطاع الصحة وخاض هذا القطاع عدة نضالات بين الوقفات الاحتجاجية والإضرابات الحضورية والإدارية وأمكن لقاسم عفية مثل زميله الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول النظام الداخلي نور الدين الطبوبي تأطير عدة هيئات إدارية قطاعية.

خلافات مبدئية حسب بعض القواعد النقابية في استراتيجية الدفاع عن الحق النقابي في قطاع الصحة وربط البعض الآخر هذه الخلافات بتصورات أيديولوجية للرجلين وتعدد المواقف من الأزمات التي عاشها الاتحاد خلال الفترة النيابية الحالية وخاصة الاعتداءات على مقرات المنظمة قد كان عفية حادا في تحميل المسؤولية لطرف سياسي معين.

ترشح مع من؟
وان تأكد ترشح الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل مسؤول العلاقات الدولية والهجرة بصفة مستقلة عن قائمة تضم أعضاء من بينهم نور الدين الطبوبي فإن ذلك سيضعه في الصف الآخر نظرا لاصطفاف أغلب الأعضاء في المكتب التنفيذي الحالي وإلى حد الآن ضمن قائمة يعد لها الأمين العام المساعد نور الدين الطبوبي وهو مهندس المؤتمرات الأساسية والاتحادات الجهوية منذ مدة.

واهتمام الأمين العام المساعد بالمسالة القانوتية الداخلية ودعوته إلى إصلاح المنظمة قانونيا من إعادة الهيكلة حيث أشرف على المشروع الجديد الذي حسم أمره المجلس الوطني بتوزر منذ أشهر .هذا إلى جانب استماتته في رفض الفصل العاشر، يضع الرجل في قلب توازنات المؤتمر الوطني القادم وهو الذي يمثل جهة تونس بثقل نياباتها.

في انتظار الهيئة الإدارية
على كل رسميا لم تتضح الرؤية رغم أن أشغال المؤتمر العادي للاتحاد العام التونسي للشغل تستأثر بكل أنشطة الهيئات الإدارية القادمة ومنها الهيئة الإدارية يومي 27 و28 جويلية الجاري وكان أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وأعضاء المكتب التنفيذي الموسع قد شددوا على ضرورة حسن الاستعداد المادي واللوجستيكي أولا واحترام القانون الداخلي للمنظمة الشغيلة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499