قفصة دون والي: الهيئة الإدارية الجهوية تستنكر تسويف الحكومة ومماطلتها

أكد أمس محمد الصغير ميراوي الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة لـ«المغرب» استغرابه من عدم تعيين والي على الولاية رغم مرور أسابيع على عزل الوالي السابق إثر أحداث الحوض المنجمي وشدد الميراوي عقب هيئة إدارية ساخنة بمقر المنظمة الشغيلة بالجهة

على أن المتفق بشأنه في المجالس الوزارية الأخيرة بشأن ولاية قفصة لم يفعّل وهذا ما يدعو إلى الريبة في هذا الظرف الأمني والاجتماعي الحساس.
أدان الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة أمس ما اعتبره مواصلة الحكومة لنهج تهميش مطالب الأهالي في معتمديات قفصة على اختلافها وهذا ما تجلى من خلال عدم تعيين والي على قفصة بعد عزل الوالي السابق والحال أنه في هذا الظرف الأمني الدقيق لا بد من تعيين مسؤول أول في أقرب الآجال.

معوقات التنمية والتشغيل
محمد الصغير ميراوي توقف عند تثمين المذكرة الحكومية والتوجيهية بخصوص المخطط التنموي بجهة قفصة وهذا ما ذهب إليه أعضاء الهيئة الإدارية الجهوية في اجتماعهم الأخير وتحت إشراف الأمين العام المساعد وابن جهة أنور بن قدور مسؤول الدراسات والتوثيق.
وكان أنور بن قدور الأمين العام المساعد قد شدد لـ»المغرب» على أهمية إجراء دراسة ميدانية تبحث بكل جدية في أفق التنمية والتشغيل بالجهة حتى 2025. وهذا ما تمت الموافقة عليه من قبل أعضاء الهيئة الإدارية الجهوية ممن طالبوا بتسريع نسق الإعداد للدراسة على غرار دراسات سابقة اهتمت بسيدي بوزيد والكاف.

انتهاج السياسات نفسها
وأدان أعضاء الهيئة الإدارية الجهوية للاتحاد العام التونسي للشغل ما أسموه بمواصلة الحكومة الحالية لانتهاج نفس سياسة التهميش والتسويف التي اعتمدتها الحكومات السابقة في تعاطيها مع مطالب أبناء الجهة وفي هذا الإطار تنزّل عدم تعيين والي على الجهة منذ ما يقارب الشهر.

وطالب أعضاء الهيئة الإدارية الجهوية من الكتّاب العامّين للنقابات الجهوية في شركة فسفاط قفصة والسكك الحديدية والنقل البري والتعليم والتربية بضرورة إيجاد الحلول الملائمة والناجعة للاستحقاقات الاقتصادية والاجتماعية.

مشاريع معطلة
هذا مع التعاطي بجدية مع مسألة المنوال التنموي الملائم لاحتياجات الجهة في خصوص بعث المشاريع المجددة وذات القدرة التشغيلية العالية لامتصاص الإعداد المتزايدة من العاطلين عن العمل لأن مؤسسات الوظيفة العمومية الجهوية لا يمكن أن تستوعب الطلبات المتزايدة.

وحمّل محمد الصغير ميراوي الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة مسؤولية العودة إلى الاحتجاجات إلى المعتمديات بالولاية إلى السلط الجهوية والمركزية وهي التي لم تتمكّن من امتصاص غضب الأهالي وتراخت في تقديم العلاج الاقتصادي والاجتماعي في الإبّان من أجل خفض منسوب الاحتقان.

غلق المعهد العالي
أعضاء الهيئة الإدارية الجهوية طالبوا بالتعجيل في تعيين والي وذلك بالحوار مع القوى المدنية وعلى رأسها الاتحاد العام التونسي للشغل وتسوية أوضاع عمال الحضائر ما بعد 2011 والقطع مع الأشكال الهيئة للتشغيل وإصدار قانون يحرّم الاعتداء على المؤسسات التربوية بالجهة.

وطالبت الهيئة الإدارية للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة بالحفاظ على المؤسسات الجامعية بالجهة ودعمها ودعوا وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى توضيح الموقف مما يروّج من أخبار حول غلق المعهد العالي للدراسات التطبيقية في الإنسانيات بالجهة.

امتصاص غضب النقابيين
المجلس الوزاري الخاص بجهة قفصة تم منذ شهر ماي ولا وضوح في الرؤية حول تنفيذ التوصيات التي أمضى عليها رئيس الحكومة الحبيب الصيد، فمن يمتص غضب النقابيين هناك؟

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499