في غرة ماي: عيد الشغالين بحضور محتشم

لم تشهد بطحاء دار الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس كما عهدته في السنوات الأخيرة تجمعا غفيرا منذ الساعات الأولى من صبيحة غرة ماي حيث يتوافد عمال وعاملات الفكر والساعد من مختلف القطاعات بكامل مدينة صفاقس ومعتمدياتها احتفالا بعيدهم، عيد الشغل العالمي .

فقد ازدانت ساحة دار الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس بأعلام زعماء الحركة النقابية بدءا بمحمد علي الحامي مرورا بفرحات حشاد وصولا إلى أحمد التليلي والحبيب عاشور و بعديد اللافتات التي تؤكد وقوف الإتحاد العام التونسي للشغل هياكل و قواعد سدا منيعا ضد الإرهاب و ضد حاملي الفكر المتعصب و التكفيري. كما رفعت شعارات تطالب بضرورة قيام الحكومة بواجبها تجاه الذين يخربون اقتصاد البلاد بعمليات التهريب و الأسواق الموازية ومحاسبة الذين يتهربون من دفع معلوم الجباية.

وقد خطب الكاتب العام للإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس عبد الهادي بن جمعة من شرفة دار الإتحاد مستهلا كلمته بالترحيب بالنقابيات والنقابيين مثمنا إعتزازهم بمنظمتهم العتيدة الإتحاد العام التونسي للشغل و مؤكدا لهم أن القيادة كانت و لا تزال منذ تأسيسها همها الوحيد و شغلها الشاغل الدفاع المستميت عن حقوق العمال وضمان العيش الكريم لهم.

ثم ذكر الكاتب العام للإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس بن جمعة بعديد المشاكل العالقة بالجهة و أبرزها مشكل المستشفى الجهوي الحبيب بورقيبة معرجا على تعنت وزير الصحة و الذي ضرب عرض الحائط الاتفاق الذي تم بين الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد عرض الحائط. كما تحدث بن جمعة عن الأحداث الأخيرة التي جدت بجزيرة قرقنة مستنكرا ما تعرض له الأهالي خاصة من قمع و عنف شديد .

وختم الكاتب العام كلمته قائلا: « بالرغم مما يتعرض له الإتحاد العام التونسي للشغل من تضييقات و من سياسة ممنجهة لإرباكه فإن أبناء المنظمة دائما و خاصة منهم أصحاب القرار مستعدون للحوار و للتفاوض الجدي حتى نجنب البلاد المناخات الاجتماعية المتردية و حتى ننصرف إلى العمل الجاد و النهوض باقتصاد البلاد.»

و على هامش الاحتفال بغرة ماي انتظم بقاعة الرياضة شارع الرائد البجاوي عرض موسيقي أحيته فرقة العاشقين الفلسطينية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499