الناطق الرسمي بإسم خلية دعم و مساندة متساكني جزر قرقنة: سيتم تحديد موعد جلسة مع رئاسة الحكومة أو ربما عقد مجلس وزاري بولاية صفاقس

منذ تسرب خبر إطلاق سراح الموقوفين في الأحداث الأخيرة بقرقنة عادت الحياة إلى سيرها الطبيعي بالجزيرة إلا أن ما تعهدت به السلط الجهوية والمركزية من تحقيق العديد من المطالب التي طالب بها أبناء الجزيرة من تنمية وتشغيل للشباب المعطل يبدو أنها مازالت معلقة، هذا ما أكده المجتمعون يوم السبت 23 أفريل 2016

بمقر الإتحاد المحلي بقرقنة و لمزيد التوضيح إتصلت «المغرب» بالناطق الرسمي بإسم خلية دعم و مساندة متساكني جزر قرقنة الهادي بلحاج الذي صرّح بما يلي:
«فعلا إلتأمت بمقر الإتحاد المحلي بقرقنة جلسة يوم السبت 23 أفريل 2016 تناولت الوضع العام في قرقنة وما جد بها من أحداث في الفترة المنقضية وقد تم الإتفاق على تكوين هيئة لتتحاور مع رئاسة الحكومة وهذا بطلب من الأمين العام حسين العباسي وقد أفضى الحوار إلى تكوين لجنة تضم ثلاثين عضوا من كل الأطراف المشاركة في الجلسة وتم توزيع المطالب على ثلاثة مراحل: المرحلة العاجلة والمتعلقة بمسألة الموقوفين عن العمل والمشاريع غير المنجزة والمعطلة بالجزيرة، مرحلة على المدى المتوسط وتشمل بعض المشاريع التنموية بقرقنة ثم مرحلة على المدى البعيد وتتضمن المنوال التنموي بقرقنة وتوضيح ملامحه إما فيما يتعلق بالسياحة والصيد البحري أو بالنفط والغاز.

وفي آخر الجلسة تم تحديد قائمة اللجنة المصغرة(سبعة أشخاص) سيتم إرسالها إلى الأمين العام لتحديد موعد جلسة مع رئاسة الحكومة أو ربما عقد مجلس وزاري بولاية صفاقس».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499