أقرت مبدأه هيئتها الإدارية منذ 3 أشهر: الجامعة العامة للصحة تقرّر تنفيذ الإضراب القطاعي بيوم

بعد سلسلة من الجلسات مع وزارة الصحة لمتابعة تطبيق محضر إتفاق 25 جوان 2018

قررت الجامعة العامة للصحة تفعيل قرار هيئتها الإدارية بالإضراب القطاعي بيوم نظرا لما إعتبره المكتب التنفيذي للجامعة تلكؤ وزارة الصحة في تفعيل النقاط المتفق عليها مع الوزير عماد الحمامي.
قررت الجامعة العامة للصحة تنفيذ الإضراب العام القطاعي بيوم الذي أقرت مبدأه هيئتها الإدارية المنعقدة في 29 جوان الماضي، بعد ان إعتبر المكتب التنفيذي للجامعة ان الجلسات التي عقدتها مع وزارة الصحة إثر إمضاء إتفاق 25 جوان 2018 لم تؤد الى التقدّم في تفعيل أي من نقاط الإتفاق الممضى مع وزير الصحة عماد الحمامي، وفق ما أكده لـ«المغرب» كاتب عام جامعة الصحة عثمان جلولي.

تحديد تاريخ تنفيذ الإضراب بيوم في قطاع الصحة أحالته الهيئة الإدارية الى المكتب التنفيذي لجامعة الصحة، ووفق كاتب عام الجامعة عثمان الجلولي فتاريخ الإضراب سيُحدّد بالتنسيق مع المكتب التنفيذي الوطني نظرا لتواجد إضراب في القطاع العام يوم 24 أكتوبر المقبل وفي الوظيفة العمومية المقرّر ليوم 22 نوفمبر المقبل والذي يُعتبر قطاع الصحة احد أهم القطاعات التي يعوّل عليها إتحاد الشغل لإنجاح الإضراب.

قوانين وترقيات وتطبيق محاضر الجلسات
المطالب التي ترفعها الجامعة العامة للصحة والتي تم تضمينها في محضر إتفاق 25 جوان الماضي، تتمثل أساسا في تطبيق الإتفاقات المتعلّقة بالترقية الإستثنائية وإصدار الأوامر الترتيبية المتعلّقة بأعوان المساندة وحماية مهنيي الصحة من خلال إصدار قانون لزجر الإعتداء عليهم وعلى المؤسسات الطبية وكذلك قانون لجبر الضرر الناتج عن الأخطاء الطبية غير المقصودة بالإضافة الى بعث ديوان الخدمات الإجتماعية وإصدار الترقيات السنوية الخاصة بكافة الأسلاك بعنوان 2018.
كما قال الكاتب العام للجامعة العامة للصحة عثمان جلولي ان لائحة مطالب القطاع تشمل كذلك تطبيق كل محاضر جلسات العمل الإجتماعية المحلية والجهوية وفق ما نصّ عليه إتفاق 5 نوفمبر 2015 وكذلك تفعيل محاضر الإتفاق المتعلقة بالترقية الإستثنائية بالنسبة لأساتذة التعليم شبه الطبي .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499