النقابة العامة لاعوان واطارات الشرطة البيئية: إلغاء الإضراب بثلاثة أيام والوقفة الاحتجاجية أمام رئاسة الحكومة

قررت النقابة العامة لاعوان واطارات الشرطة البيئية أنها قررت تعليق تحركاتها الاحتجاجية المتمثلة في إضراب بـ3 ايام ووقفة

احتجاجية امام رئاسة الحكومة بالقصبة، وذلك بعد ظهور مؤشرات إيجابية في إتجاه تلبية سلطة الإشراف لمطالبها التي كانت سبب إقرار التحركات.

اعلن المكتب التنفيذي للنقابة العامة لاعوان واطارات الشرطة البيئية انه قرّر تعليق كل تحركاته الاحتجاجية المتمثلة في وقفة احتجاجية امام مقرّ رئاسة الحكومة غدا الخميس وإضراب عام بـ3 أيام بداية من يوم 25 سبتمبر الجاري مع تنفيذ اعتصام امام مقرّ وزارة البيئة والشؤون المحلية طيلة أيام الإضراب.
ويعود تعليق النقابة العامة لاعوان واطارات الشرطة البيئية لتحركاتها الاحتجاجية الى ظهور مؤشرات إيجابية في التعاطي مع مطالبها من طرف سلطة الإشراف، حيث أكدت النقابة انه تم الحسم في نقطة تخصّ مطلب ادارج واضحة لجهاز الشرطة البيئية بوزارة الشؤون المحلية والبيئة وكذلك الحسم في إشكالية المنح المسحوبة من خلال مراسلة وزير الشؤون المحلية والبيئة لرؤساء البلديات بخصوص مستحقات الاعوان التي تم إلغاؤها منذ إلتحاقهم بجهاز الشرطة البيئية .
اما بخصوص مطلب صياغة نظام أساسي لسلك الشرطة البيئية من خلال تركيز لجنة تنظر في مشروع النظام الأساسي للسلك الذي قدمته النقابة العامة لاعوان واطارات الشرطة البيئية للوزارة، فقد أكدت النقابة ان وزارة الشؤون المحلية والبيئة لم ترفض ذلك المطلب وسيتم عقد جلسات مع الطرف الإداري لمواصلة التقدم في مناقشته.

يذكر انه تم في 13 جوان 2017 إعطاء إشارة انطلاق عمل سلك الشرطة البيئية الذي تقول الحكومة انه سيعزز من قدرات البلديات على إحكام مجالات النظافة وهو يشمل في مرحلة أولى 74 بلدية منها كافة بلديات ولايات تونس الكبرى وكذلك 20 بلدية مقر الولايات و 20 بلدية المدن السياحية وذات الكثافة السكانية، في انتظار تعميمه على كامل البلاد.

ويبلغ عدد أعوان الشرطة البيئية الى حدود شهر جوان الماضي 320 عونا موزعين على 74 بلدية وسيتم دعمهم بـ40 فرقة أواخر سنة 2019، وفقا لمشروع التّركيز والانتشار المعتمد، لينتهي التّركيز على كامل تراب الجمهورية أواخر سنة 2022.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499