بسبب تواصل التأخير في خلاص مستحقاتهم المالية: نقابة أصحاب الصيدليات الخاصة تقرّر عدم تجديد الاتفاقية القطاعية مع «الكنام»

اعلنت للنقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة انها قرّرت عدم تجديد إتفاقية التعامل

مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض « الكنام» بسبب تواصل التأخير الكبير والمتزايد في خلاص مستحقاتهم المالية التي تؤثّر على نسق تزوّدهم بالأدوية.

قرر المكتب الوطني للنقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة عدم تجديد العمل بالإتفاقية القطاعية الممضاة مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض « الكنام» التي سينتهي أجلها يوم 20 أكتوبر 2018، وقد قامت النقابة بإعلام الصندوق بقرارها في الآجال القانونية لتصبح لاغية بداية من 21 أكتوبر المقبل.
ودعا المكتب الوطني لأصحاب الصيدليات الخاصة منظوريهم الى مزيد الحذر وتجنّب المجازفة في التعامل مع منظومة الطرف الدافع بسبب التأخير الكبير والمتزايد في خلاص مستحقاتهم المالية وفق المهلة التي تنصّ عليها الإتفاقية المبرمة مع «الكنام» وفي ظل عدم وضوح الرؤية بسبب التأخير الحاصل في برنامج إصلاح الصناديق الإجتماعية.

تجاوز مدة الإمهال
إذ تنصّ الإتفاقية الممضاة بين نقابة أصحاب الصيدليات الخاصة والصندوق الوطني للتأمين على المرض «الكنام» في اوت 2015 على ان مهلة خلاص الصندوق للمستحقات المالية للصيدليّات لا تتجاوز 14 يوما بعد ان وقع التخلّي عن مهلة الـ7 أيام التي تنص عليها الإتفاقية السابقة بين الطرفين.
ولكن تؤكّد نقابة أصحاب الصيدليّات الخاصة ان الصندوق لا يلتزم بتلك المهلة حيث يصل التأخير في دفع المستحقات المالية لأكثر من 4 أشهر من الأجل المحدد في الإتفاقيات المبرمة وهو ما تسبّب في تراكم الديون المتخلدة بذمة الصندوق الوطني للتأمين على المرض وإختلال التوازن المالي للصيدليّات وعدم تمكّنها بدورها من خلاص ديونها لدى مزوّديها بالأدوية.

يُذكر ان النقابة الوطنية لأصحاب الصيدليّات الخاصة أعلنت عديد المرات تعليق الإتفاقية مع الصندوق الوطني للتامين على المرض شانها شان عديد مسديي الخدمات الآخرين المتعاقدين مع «الكنام»، ولكن يتمّ التراجع فيما بعد عن تعليق الإتفاقيات في ظل تأكيد الصندوق ان ازمة السيولة التي يعاني منها ستنتهي أساسا بعد بتحويل اقتطاعات التامين على المرض بالنسبة لمنخرطي الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية مباشرة من المنخرطين الى «الكنام».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499