الجامعة العامة للتعليم الثانوي: إذعان لقرار الهيئة الإدارية الوطنية برفع حجب الأعداد

قرر لقاء الجهات للتعليم الثانوي المنعقد امس رفع قرار حجب أعداد الإمتحانات

عن الإدارة والإنطلاق في تسليمها بداية من اليوم السبت، بعد ان قرر لقاء الجهات يوم الثلاثاء الماضي إستئناف الدروس لينتهي بذلك بالذهاب في نفس مقررات الهيئة الإدارية الوطنية لإتحاد الشغل بداية الأسبوع.
بعد إجتماع دام حوالي الـ10 ساعات قرر لقاء الجهات للتعليم الثانوي الذهاب في نفس إتجاه الهيئة الإدارية الوطنية للإتحاد العام التونسي للشغل بإقرار رفع حجب أعداد الإمتحانات عن الإدارة والإنطلاق في تسليمها بداية من اليوم، ليتلاشى بذلك شبح السنة الدراسية البيضاء تماما بعد أن قرر لقاء الجهات يوم الثلاثاء الماضي إستئناف الدروس بعد تعليقها لأكثر من أسبوع.

الواضح والأكيد ان لقاء جهات التعليم الثانوي لم يكن مقتنعا بالتوجه نحو إقرار التخلي عن حجب أعداد الإمتحانات والإلتزام كليا بما قررته الهيئة الإدارية الوطنية للإتحاد يوم الإثنين، فبين تاريخ إنعقادها يوم الثلاثاء الماضي اين قررت فقط إستئناف الدروس دون تسليم أعداد الإمتحانات وأمس لم تحدث أي مستجدات تدفع أعضاءها لتغيير توجههم عن قناعة والتخلي عن «ضمانتهم» ضد ما يعتبرونه عدم ثقتهم في الحكومة وجديتها في التفاوض.

فقط ما حصل ان يوم الإربعاء عقد عضو المكتب التنفيذي الوطني محمد مسلمي إجتماعا مع عدد من أعضاء جامعة التعليم الثانوي وطرح عليهم دعوة لقاء الجهات للإنعقاد للتخلي عن قرار حجب أعداد الإمتحانات، خاصة ان مخالفة قرار الهيئة الإدارية الوطنية سابقة لم تكن حتى متوقّعة.
وهو ما تم إذ دعت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ليلة الإربعاء لعقد إجتماع الجهات، مع العلم ان تركيبة لقاء الجهات للتعليم الثانوي هي ذات تركيبة الهيئة الإدارية القطاعية أي المكتب التنفيذي للجامعة والكتاب العامين الجهويين وعضو مكلف بالمراقبة المالية، مع اختلاف في كون الهيئة الإدارية القطاعية يرأسها ضرورة عضو مكتب تنفيذي وطني لإتحاد الشغل.

لكن رغم يقين أعضاء لقاء الجهات انه في حال عدم إقرار تسليم أعداد الإمتحانات فإن الرافضين سيُحالون على لجنة النظام الداخلي، إلا ان قرار تسليم أعداد الإمتحانات لم يكن سهلا، إذ لقي معارضة شديدة خاصة من الكتاب العامين للجهات الذين ليست لهم مكاسب يعودون بها لجهاتهم مقابل التخلي عن حجب أعداد الإمتحانات عن الإدارة.

الطبوبي يدخل للقاء الجهات
في حدود السادسة وفور عودة امين عام إتحاد الشغل نور الدين الطبوبي من قصر الحكومة بالقصبة اين ترأس وفد الإتحاد في الجلسة الإفتتاحية مع وفد حكومي ترأسه يوسف الشاهد خصص للمفاوضات الإجتماعية في الوظيفة العمومية والقطاع العام، دخل لإجتماع لقاء الجهات ليمكث حوالي الـ20 دقيقة أكد خلالها ان المفاوضات مع وزارة التربية بخصوص المطالب القطاعية ستنطلق يوم الإثنين المقبل.

كما اكد لهم الطبوبي ان المركزية النقابية ستدفع معهم للحصول على مطلبهم الرئيسي المتمثل في التقاعد المبكرّ، وبعد مغادرة الامين العام للإجتماع بحوالي الساعة والنصف أعلن كاتب عام جامعة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي ان لقاء الجهات الذي إنطلق في حدود العاشرة صباحا قرر تسليم أعداد الإمتحانات بداية من اليوم ولكن القطاع سيواصل التحرك في السنة الدراسية المقبلة في حال لم تستجب الحكومة بجدية إلى مطالبه.

يذكر ان تطبيق محضر إتفاق ممضى بين جامعة التعليم الثانوي ووزارة التربية في 21 اكتوبر 2011، وتحديدا في النقطة العاشرة من الاتفاق القاضي بتصنيف مهنة التدريس كمهنة شاقة ومن ذلك التصنيف يمكن للمدرّسين التمتع بالتقاعد الإختياري بعد بلوغ سنّ الـ55 سنة وقاعدة 30 سنة عمل والتنفيل بـ5 سنوات.
وخلال المفاوضات التي أجراها الامين العام لإتحاد الشغل نور الدين الطبوبي مع الحكومة في علاقة بملفّ الثانوي في الفترة السابقة تم التوصّل الى إتفاق بخصوص التقاعد المبكّر لأساتذة التعليم الثانوي على قاعدة الـ57 سنة و32 سنة عمل لينخفض التنفيل الى 3 سنوات، ولكن تم رفض المقترح من طرف وزارة الشؤون الإجتماعية أساسا وبدرجة ثانية وزارة المالية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499